جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

عند جهينة الخبر اليقين .. بقلم : اشرف العشماوى

0 60

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

عند جهينة الخبر اليقين .. بقلم : اشرف العشماوى

- Advertisement -

لست فى هذا الموطن للتحدث عن الأمثال العربية ولا عن ذلك المثل العربى الشهير “عند جهينة الخبر اليقين ” والذى يقال عند الرغبة لمعرفة الأخبار والتحرى عن صحتها ومدى مصداقيتها ، بل لنستدعى الماضى ولنستشرف أفاق الحاضر و المستقيل ، نرتشف من الماضى حساء المعرفة وليروى لنا من أحداثه حلوها ومرها وتنبئنا أوراقه عن المستقبل ومانحن سنعايشه من سيناريوهات ما بين الأمل والرجاء والتمنى .
يشهد العالم خلال القرن العشرين حتى وقتنا هذا إنتشارا للعديد من الأوبئة والجوائح والتى أودت بحياة الملايين من البشر ، وكان أشهرهم جائحة الأنفلونزا الأسبانية 1918-1919 التى لاقى حتفهم خلالها ثلاثين مليونا من البشر ، وخلال آخرعقدين كان على الموعد سارس القاتل عام 2002 ثم انفلونزا H1N1 عام 2009 حيث اجتاح العديد من دول العالم ، وأخيرا نهاية عام 2013 فيروس الإيبولا شديد العدوى الذى إنتشر فى عدد من دول غرب إفريقيا ، وبالرغم من أرتفاع خطورة تلك الفيروسات إلا أن فيروس كورونا المستجد يعد اخطرهم نتيجة لاتساع وسرعة إنتشاره عبر كافة أرجاء المعمورة .
إن التنبؤ بإحتمال انتشار الأمراض حول العالم مثل كوفيد 19 من الأسس التى تعتمد عليها جهود الصحة العامة والتى لدى خبرائها الحقيقة والتى من خلالها يرسمون السيناريوهات المتوقعة والمحتملة التى ستنتهى بها هذه الجائحة
السيناريو الآول :- العثور على اللقاح
إن إكتشاف لقاحا فعالا ضد فيروس كورونا كما هو الحال مع مرض شلل الأطفال ، الحصبة أو النكاف يعد السيناريو الأفضل على الإطلاق ، يأمل الباحثون بجامعة جونزهويكنز أنه خلال 18 شهرا سيكون اللقاح متاحا حيث سيستغرق بعض الوقت ليتم إجراء التجارب البشرية .
السيناريو الثانى :- تحور الفيروس
هل يعيد التاريخ نفسه ، لقد إشتهرت الفيروسات التاجية بتاريخ لها من التحور ففى عام 2002 تفشى فيروس السارس الذى أصاب الآلآف ولكن فى نهاية المطاف تغير مساره جزئيا حيث لم يعد البشر مضيفا له وأصبح من الصعب إنتشاره .
السيناريو الثالث :- قد يصبح كوفيد 19 موسميا
يعتمد هذا السيناريو على المقارنة بين كوفيد 19 والإنفلونزا التى تنتشر شتاءا وتصل إلى أعلى ذروتها ،ويقل انتشارها صيفا ، يقول علماء بجامعة هارفارد ” من غير المعقول إن تؤدى الإنخفاضات المتواضعة من عدوى كوفيد 19 فى الطقس الإكثر دفئا ورطوبة مع اغلاق المدارس فى المناطق المعتدلة وحدها إلى إبطاء الإنتشار بما يكفى لإحداث تأثير كبير .
السيناريو الرابع :- مناعة القطيع
يشارإليها بأنها ممارسة تسمح لإصابة نحو 60% من السكان ليصبحوا محصنيين ضد المرض ، ولكن مع مرض كوفيد 19 لايوجد دليل يشير إلى عدم الإصابة مرة أخرى ، يقول أكيكو إواساكى عالم المناعة فى كلية الطب بجامعة Yale” أود أن أقول إن أكبر شئ غير معروف مدى قوة الإستجابة المناعية المتولدة لدى شخص مصاب ؟ ، وإلى متى ستستمر تلك المناعة ؟ ويستطرد قائلا الإجابات عن هذه الأسئلة هى المفتاح لفهم ما إذا كانت مناعة القطيع فعالة “
السيناريو الاخير :- إنتشار لاينتهى
يقول دكتور ويليام شافنر أخصائى الأمراض المعدية بجامعة تينيسى ” أعتقد أنه من غير المحتمل أن يختفى فيروس كورونا تماما لأنه سهل الإنتشار ” ، وأضاف جوشو إبشتاين أستاذ علم الأوبئة بجامعة نيويورك ” أعتقد أنه من الممكن دائما أن يكون للحدث دورة واحدة ، لايتغير ويتم القضاء عليه ولكن الإحتمال الأرجح هوأننا لن نقضى عليه تماما ” فهلا أخبرتنا جهينة بالخبر اليقين ؟!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.