جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

عند المساء اقول لها صباح الخير /حميد حسن جعفر /العراق

0 105

عند الصباح اقول لها صباح الخير /حميد حسن جعفر

في كل آن كنت أحث أمطاري لتتساقط على بتلات يديها،
على عشبة تركتها على جسدي،
صباحا احرض الرياح على مناداتها باسمها، أقول لها
مساء :صباح الخير ،فتصفق الأشجار للمفارقة، هكذا
اداعب زغبا على وجنتيها، واشير إلى ارتجاف العتمة، تحت
ملابسها،
من تلمس الماء وقال :اشلالات و الفصل صيف،وما يطلع من
جسدك بقية عاصفة،
لا بد من خطأ ما ،كيف لي أن اكذب ما يغرد على شجرة تقف
بمحاذاتها، و أصدق حجارة لها فم و عينان، حجارة من الممكن أن
تكذب، أو تخون، و تسمي الأمطار صحراء،و التماثيل حراسا ليليين
و تقول عني :إنه الأعمى، وأنا الذي أصابعه ترى وتسمع و تتكلم،
اشاراتي لغة، و المعنى ربيع،
قد أصدق دعوة يدي، لأن تتوقف عن التصفيق لها، و اقتنع بشعارات
الماضي،
موتى البارحة أشجار لا ظلال لجدرانها، ثمارها غبار، وعشبتها يباس،
لا أصدق لما يقال، لا أوثق لما أشعر، سوى أن الجنة في خزائنها،
وما النسيان سوى عثرة، و البدائل كذبة، وأنا جندي يبحث عن
أصابعه ،لا ليضغط على عقرب بندقية ما ،بل ليتلمس رماد نيرانها، كم
حاولت إثارة مواقدها، .؟
فما من محاولة لإثبات وجود ذاكرة لعلاقات سابقة،
لا أثر لبياض يؤكد عتمة ارتدينا بعضها لنعاين جسدينا، و تركنا ما تبقى
خارج الغرفات تتعثر بها المارة ،
كنا نعاين زخارفا احتفينا ببعضها، وغابت لم نسع لإطلاق عصافيرنا على
شجرها،
لم نكن خائفين، كنا أكثر شجاعة من أمطار نتوقعها كل حين،
ما كنا نصنع أقفاصا لنقبع داخلها، أو لنعلق صراخنا على اغصانها،
كانت اشاراته البياض الساحر الذي تختفي وراء احاديثه،

Hameed Hassan Jaafer
حميد حسن جعفر / واسط / العراق

( عند المساء،أقول لها :صباح الخير )

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.