جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

عليك أن تُقَصر شَعركَ/بلاسم الضاحي

0 34

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

عليك َ ان تُقصّرَ شَعركَ الآنْ
الغرفةُ باردة ٌ والشوارعُ مأهولة ٌبكلاب ٍ
سائبة ٍ لا شأن لها بنباح ِ الغرفة الباردة
تقفُ على مقربة ٍ من متجر ٍ مهمل ٍ
خالته ُمكب َ نفايت ٍ ، اضطجعتْ ومدتْ اذرعها ، لم تشرق ِ الشمس ُ بعد ْ واصحاب المتجر يغطون بنومٍ مخمور ٍ ، الليلُ اوشكَ ان ينهيَ قصَّ حلكته ِ ،لا شيئ غير ذلك يثيرُ فضولَ السابلةِ رغم ان شبّاك الغرفةِ الباردةِ مفتوح ٌعلى مصراعيه ِ ، لا شأن للكلاب ِ الوقحةِ بذلكْ ، على مرآى منها طفلٌ يرقبها سقط َسهواً من ذلك الشباك ، تَنَحَتْ قليلاً والرسائل النصية تترى عَبْرَ الأثير تمرُ من على انوفها ثقيلة ً ، الحلاق ُ الثرثارُ يقصّر سوادَ الايام دونَ دراية ٍ ويشمتُ بالابيض وربما يسخرُ …
من يدري ؟؟
فقلبهُ الاسودُ مرّ عليه الكثير ُ منها ، مرةً
جرّبَ ان يصبغَ ايامه بالابيض اسوة بالاخرين لم يرق ْ له اللون ، تذكرَ ان في طرفهِ آخرَ دمعة ٍ بيضاءْ ، احتفظ َ بها ليوم ٍ اسود ٍ ، القمر ُ رقيب ٌ دائم ٌيكرههُ اللصوص ُ ، وبغفلةٍ منهُ يسرق ُ العشاقُ قُبَلهم ورغم ذلك في ساحةِ التحرير ِ يقف ُ الليمون ُحداداً على باب ِ البلاد ْ ، باب ُ البلاءِ مفتوح بمَشرِقين لا تغلقهُ الشمسُ نكاية ً بالمطر ، ايها المطر يا صديق الفقراء أما آن لهذا القمر ان يُؤجلَ اختفاءه ْ

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.