جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

على أعتابِ الدَّمع

0 157

بقلم / عروبة الباشا

 

بأفئدةٍ تهيمُ بمُتلِفيها
يعيشُ الحِبُّ مختالًا رَفيها

يقولُ لظبيةٍ أدمَته عِشقًا :
عيونُ المُزنِ تُطِربُ واصِفيها

دموعُكِ تَفطِرُ الوجدانَ وَجدًا
فلا تكوِي الفؤادَ و تَذرِفيها

و إن أدركتِها فلْتُوقِفيها
و عن أهدابِ حُسنِك كفكِفيها

لآلٍ من غَضيضِ اللوزِ تَهمي
على الجوريِّ شهدًا؛ فاقطِفيها

ففي عينيكِ صهباءٌ تجلَّت
بنورِ الحُبِّ تُثملُ راشِفيها

عشقتُ الليلَ في جفنيكِ حتى
كأني صرتُ في أهلِي سَفيها

فؤادُ الصبِّ يبقَى في اتِّقادٍ
تعاندُه النّجاةُ فيَقتَفيها

و إن الشوقَ للأحبابِ يؤذِي
و يُودِي بالقلوبِ و مُدنَفيها

ومن أحببتُ ترفُلُ في خَفوقي
بمُوسيقا تكبِّلُ عازِفيها

فإن وصلَتْ فخيرُ العمرِ وصلٌ
و إن ضنَّت فلَسنا مُجحِفيها

حَباها اللهُ حُسنًا لا يُضاهَى
و روحًا كالنسيمِ لِعارِفيها

حياءُ الطهرِ يمنحُها جمالًا
و سِحرًا تَصطفيهِ و يَصطفِيها

تبيتُ الليلَ في وجدٍ و شوقٍ
و نامَ الناسُ عمَّا هاجَ فِيها

لعلَّ اللهَ يفتحُ بابَ فضلٍ
لأفئدةٍ تهيمُ بمُتلِفيها
………………
عروبة الباشا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.