جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

عراق المجد/الشاعر حيدر محسن الربيعي

0 6

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

عراق المجد


- Advertisement -

إلـيـك لا لـسـواك الشعـرُ يُـرتـجـلُ
وأنـت أنـت كثيـرَ القـول تخـتـزلُ
*
سعى لك المجدُ كلا ماسعيت لـهُ
مُطأطأَ الهـامِ في عطفيك يبتهـلُ
*
توضأ الفجرُ من شطيك منتشيـاً
وعانق الجرفَ حتى راحَ يغتسلُ
*
انت العراقُ وإن قلت العراقَ كفى
فأنت كـافٍ وإن دالت بـك الدول
*
وإن دهـتـك دواهٕ مـا أبـهـت بـهـا
وكنت صلـداً أشـمَّ الأنـفِ يابطـلُ
*
يالوحةً في عيونِ الخلقِ منظرُها
في بابلٍ رُسِمت تهفـو لها المقـلُ
*
ياقبلـةً قبـل ذرء الكونِ تقـصـدُها
ملائكُ العرشِ ثم الوحيُ والرسلُ
*
ياتربـةً مُشجت من فضـلِ عفـتِهـا
تَنـزَّلـت مـن جـنـانٍ مـابِـهــا خَـلَلُ
*
حدودُك الشمسُ والأفلاكُ كنت لها
قـطـبـاً إليـهٍ مَـدارُ الكـونِ يـنـفـتـلُ
*
فراتُك الطهرُ غرثى الروحِ يرفدها
بـغـادقٍ عـذبٍ مـا طـالــهُ الـوَشـلُ
*
ودجلـةُ النـورِ بالإمـسـاءِ موجتُهـا
كأنـهــا فضــةٌ أهــدَت بهــا الحـللُ
*
تـنـوَّرَ اللـيـلُ لـمّــا رُحـتَ تـبسـمُــهُ
بأبلـجٍ مقـمــرٍ في الـعـيـنِ مُكتمـلُ
*
تدفقَ الفيضُ من جنبيك فانفجرَت
مـنـابــعٌ كلَّ خيـرِ الأرضِ تـشـتـمـلُ
*
لأنك الوتـرُ في الأرضين طِقتَ بما
لو حُمِّلـت عاصمـاتٌ ليسَ تحتمـلُ
*
تراثُك التبـرُ من آشـورَ صـغـت بـهِ
قـلائـداً في جيودِ الدهــرْ تنـتـقـلُ
*
وقبلَ قبلَ شعاعِ الشمسِ كنت سَناً
بالأفـقٍ ينـظـرُهُ في دهـشـةٍ زحـلُ
*
ياموطناً ثَبُتت في القلبِ صبـوتُـهُ
ومنـزلاً من هـواهُ الروحُ تشتعـلُ
*
لا تهجعُ الروحُ من بعدِ العراقِ ولا
يروقهـا مَنظـرٌ من غاضرٍ خضـلُ
*
سَلُـمـت سهـلاً ورَمـلاً باسطـاً يـدهُ
سمـراءَ يلثمـهـا قبـلَ الربى الجبـلُ


حيدر محسن الربيعي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.