جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

عبقرية بليغ وإبداعة اللامحدود

0 149

عبقرية بليغ وإبداعة اللامحدود

إعداد دكتور نورا سلطان

هذا الرجل لم يكن سابق لعصره فقط فى الألحان بل وأيضاً كيف أبدع فى لحن دينى مستمر فى الأذهان للنقشبندى إلى الأن من أروع ما سمعنا

له أيضاً فى قصة مسرحية ريا وسكينه قصه

حسين كمال و سهير البابلي يتحدثان عن عبقرية بليغ
و شغله في مسرحية ريا و سكينة :
حسين كمال :
قولتله يا بليغ نقدر نعمل موضوع غنا في موضوع زي ده
اتنين قتالين قتلة ، هل الغنا لو عملناه هيكون مقنع و مقبول
قاللي يا اخي و هما اتولدوا كده يعني ؟! كل الناس من حقها تغني و تقول و تعبر ، شوف جمال الرد ،
قولتله طيب انا دايما ثقتي فيك مالهاش حدود
قاللي ابعتلي النص انت و مالكش دعوة ، و بعتله النص
بعد اسبوع تقريبا لقيته بيتصل عليا بيقولي تعالي اسمع
الشغل و المواقف الغنائية اللي عملناها انا و عبدالوهاب محمد
بليغ قارئ و مثقف و موهوب و حالة مش بس ملحن
و اثبت ده في أعمال كتير و شيء من الخوف أولهم …”
سهير البابلي :
قولتله يا بليغ اغني اقول إيه بس و شادية موجودة
قاللي والله العظيم لتغني و الأستاذ مدبولي ح يغني
و المجموعة معاكم و كله ح يغني ، الله يرحمه كان عبقري
و شوفت ساعتها عن قرب شغله و فنه و عرفت ليه هو لحن لأم كلثوم و عبدالحليم و شادية و نجاة و وردة و كان نجم
و مشهور وسط عمالقة كتير …”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.