جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

طريق العودة

0 86

بقلم /إنتصار محمد حسين

طريقُ العودةِ ملئٌ بالأشواق
نسير فيه بعد رحلةٍ
جميلةٍ من الإشتياق
على أكتافِنا نحِملُ الذكريات
وبقايا جميلةٍ من حبٍ فات
أقدامُنا دوما فيه تسير
بتأني وترددٍ للعودةِ للوراء
كأن أقدامنا تتوسلُ للطريق
ليعود بها للوراء
فالرحلةُ كانت شيقة
والأحباب فيها كانوا للحب سفراء
وقلوبُنا تخفِقُ من ألمِ الفِراق
وحنيننُا دوماً في إشتياق
وأمامَ أعيُنَنا يمر دوماً
شريطُ الذكريات
فنضحك ونبكي
عندما تمر الحكايات
طريقُ العودةِ فراقٌ مع عودةٌ لِما فات
طريقُ العودةِ ملئٌ بالندم
على ترك أجمل اللحظات
والترقبُ فيهِ محيرٌ لِما هو آت
أيها الطريقُ كفى تَعِبَت
قلوبُنا من التنهيدات
و أقدامُنا مُتعثرةٌ في سيرها
كلها أمل أن تعود لِما قد فات
أيها الطريقُ أرفِق بقلوبٍ
تئن من تحمل الذكريات
طريق العودةِ لا تقطع عني
خط العودةِ لحبٍ فات
فقلبي مُعلَقٌ ببقايا حبٍ جميل
وكان عندي أغلي الأُمنيات
طريقُ العودةِ قرارٌخطير
لِمن كان قلبُه للحب أسير
طريقٌ إما سعادةٌ فيهِ وهناء
وإما حنينٌ يُلازمُ القلبَ وشقاء
لِما حالُ قلوبُنا هكذا
تخفِقُ بكلِ الحبِ لِمن تُحب
وأيامُ سعادتها قليلة
ثم تخفِقُ من ضياعِ نفسِ الحُب
ودوماًالقلبُ يئن إن
سلكَ طريقهُ للعودةِ عن الحب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.