جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

طريق الأشواك بقلم/ فهيم سيداروس

0 11

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

طريق الأشواك بقلم/ فهيم سيداروس

- Advertisement -


وهل تخلو طريق النجاح من الأشواك؟
هاجس غريب لاح في ذهني ليخبرني أن علي أن أهدأ حتى أتمكن من أن أختار بنفسي الطريق الأقل شوكا، إذ أن لا طريق هنا خال من الأشواك، فطريق المجد ليس سهلا به كل الأشواك إلي ممكن أن تتخيلها هكذا تصنع الأبطال.
كل الطرق بها شوكا، والأقل شوكا من الممكن أن يصبح أكثر تأثيراً وضرراً، وبالتالي الأهم من إختيار الطريق هو إختيار من سيسير معنا في هذا الطريق … إتقي شر الأيام ولا تزرع الأشواك في طريق أحد ربما إعادتك إليه حافيا.
طريق العفّة ليس مفروشاً بالورود، فلا بد من وجود بعض الأشواك لإختبار مدى ثباتك
هل عندما تدخل في صراع مع الحياه يجب أن تدخل في طريق يغرزه الأشواك لتعلم أن الحياه ليست دائما إيجابيه أم تبحث علي دربا خالي من الأشواك ويضيع العمر بحثا عنه ؟
هناك بعض الجوانب عليك أن تتقبل قسوتها، فإن الأشواك فى الطريق لاتبرر الوقوف بل تحدي العابرين لإن يسيرون بخطوات حذرة ولو على أطراف أصابعهم حتى وإن طال المسير
ها هو طريق النجاح هو وصول الإنسان للهدف الذي يطمح للوصول إليه طوال حياته، وذلك عن طريق السعي المستمر، والمثابرة، والعمل المجتهد،والسير علي الأشواك حتني تدمي قدماك.
لا ننسى أن النجاح كوكب صعب المنال، يصعد إليه بصاروخ الهمة، مع تزويدِ المركبة بوقود الدعاء، فببذل الهمة، يتم بلوغ القمة، أما الطموح هو الطاقة الروحية في حياة الإنسان، وأساس النجاح، وهو الخطة العقلية التي تنظم حياتنا، والتي تدفعنا نحو المستقبل، ولا قيمة لوجود الإنسان إن لم يكن طموحاً حالما.
طريق النجاح ليس سهلاً لو كان سهلاً لكان كل الناس ناجحين، طريق النجاح صعب …. والنجاح لمن يدفع ثمنه من رغبة وجهد وصبر وتخطيط وتنفيذ، طريق النجاح صعب ولكن ليس مستحيل، والأصعب أن تثبت وجودك وما أجمل أن تترك بصمه جميله وتكسب ثقه الناس من خلال أخلاقك وتعاملك وعملك.
أما أشواك الحب فكثير من كلامي لإغتيال أشواك الشك الموجودة في طريق الحقيقة !!
فلكل منا حقيقته مثل أوراق الأشجار هناك من تصمد و هناك من تعصف بها رياح الخريف
و هناك من تنبت لأول مرة !!
في القديم يسيرون حفاه فتشق الأقدام الأشواك
في زمانهم كانوا ينزعون الأشواك لبعضهم البعض .. وفي زماننا يغرسون الأشواك لبعضهم البعض ، ما أروع زمانهم وما أقبح زماننا، فهل نعيب الزمان، و العيب فينا أم ما للزمان عيب سوانا.
ليس القبح في الزمان بل في الأشخاص الذين في زماننا، الزمن الجميل فيه الصدق، و الأمانه والأخلاق، والدين، والمودة، والرحمه بينهم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.