جريدة النجم الوطني

طراز الأزياء في مصر مصر القديمة بقلم الأثرية آيه محمد فياض

0 25

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

طراز الأزياء في مصر مصر القديمة بقلم الأثرية آيه محمد فياض

((كاتبة وباحثة لدي فريق كنوز أثرية للوعي الأثري))

يعتبر عصر الدولة القديمة خاصة الأسرات فقد كان الأحرار من الرجال والنساء يسيرون وأجسامهم عارية من فوق السرة مغطي ما تحتها من الركبة بإزرار قصير ضيق وأهم مايميز ملابس الدولة القديمة أنها بسيطة خالية إلي حد ما من التعقيد لا تحتوي علي أكثر من إزرار (نصفية) للرجال وقميص (نقبة) بالنسبة للنساء.
أولاً:- طراز أزياء الرجال
كان الإتجاه في الموضة بالنسبة للرجال هو تغطية النصف الأسفل (من أسفل الوسط حتي منتصف الفخدين) وتاركين الجزء الأعلى من الجسم عاريا تماما.
وقد كان رداء الرجال في بادئ الأمر لا يتعدي نطاقا (حزاما) مشدودا حول وسطه وينستر منه ما يستر عورته ثم تطور إلي النصفية (الأزرار) التي عرفت في مصر القديمة باسم (شنديت) وهذه النصفية تطورت إلي عدت أشكال منها ما يثبت بحزام يشد حول الوسط أو يعقد من الأمام وهي تعد الأساس الذي قامت عليه جميع الازياء الخاصة بالرجال في العصور التالية.
وكانت النصفية تغطي الجزء السفلي أي من أسفل الوسط قليلا إلي منتصف الفخدين أما الجزء العلوي كان عاريا تماماً وكان جميع أفراد الدولة علي اختلاف مراكزهم يرتدونها ولكنها كانت تختلف في شكلها ونوعها من طبقة إلي أخري تبعا لقيمة ومرتبة الشخص إذا كان من عامة الشعب أو من طبقة الأمراء والنبلاء أو الملوك والكهنة.
وفي حوالي الأسرة الخامسة انعكست خطوط الأهرامات علي الملابس فظهرت النصفية بشكل هرمي أو اضيف إليها قطعه اخري علي شكل هرم في الجزء الأمامي وقد أخذت النصفية تطول وتتسع قليلا خصوصاً بالنسبة للنبلاء والأمراء ومن الأشكال التي اتخذتها النصفية خاصة في الاحتفالات إن استحدثت إستدارة في الطبقة العلوية من الجزء الأمامي المنظم علي هيئة كسرات رفيعة تشد إلي أعلي وتثبت أسفل الحزام وتثبت النصفية بحزام يثبت من الأمام بمشبك تكتب عليه إسم الملك ، وكانت تصنع من نسيج مذهب كثير الثنايا ، كما كان الملك يرتدي ذيل حيوان يعلق من الخلف رمزا للقوة.
كما أرتدي الملوك أيضاً نصفية ذات طيات أو ثنايا دقيقه متتالية (تشبه الاكورديون) وتأخذ شكل كروازيه من الأمام ويظهر من تحتها قطعة أمامية علي شكل شبه منحرف ذات ثنايا دقيقه متتالية أفقية.
وقد أتخذ النبلاء طرقا مختلفة لتزيين النصفية فقد كانت تزين بإضافة مبدعة في شكل مستطيل ذات كسرات متتالية بأشكال مختلفة وأحياناً أخرى كانت تزين بالخرز علي شكل فروع منظومة تتدلي من الحزام.
وكانت النصفية بالنسبة لعامة الشعب بسيطة لسهولة الحركة والعمل.
وخلال القرون المظلمة التي تقع بين الأسرتين السادسة والثانية عشرة أي بين الدولة القديمة والمتوسطة لم تطرأ علي الملابس تغيرات كبيرة وكل ما في الأمر أن النصفية أخذت تطول مرة أخري نوعاً ما فأصبحت تصل في هذا الوقت إلي منتصف الساق.
ثانياً:- طراز أزياء النساء
كانت أزياء النساء في هذه الفترة متميزة بالبساطة وعدم التعقيد وقد ظلت ملابس الدولة القديمة هي الأساس للملبس المصري حتي العصر الروماني إلي جانب ما إستحدث من أزياء في العصور التالية بها وقد أوضحت التسجيلات المبكرة أن الملابس في الدولة القديمة كانت قليلة جداً وكان الملبس يتكون من النقبة أو القميص Calasiris
كانت أقدم نوع من الملابس التي إستخدمتها المرأة في عصر قدماء المصريين وقد سميت أحياناً بالقميص Calasiris أو التيونيك Tunic أو بالصدار.
والنقبة عبارة عن ثوب بسيط ترتديه المرأة ويلتصق بجسدها وينسدل من تحت الصدر مباشرة حتي القدمين ويثبت بشريط أو شريطين (حمالة أو حمالتين) يختلف في حجمه فأحياناً يكون رفيعاً يكشف الثديين وأحياناً ضيق عند الكتفين وعريض عند إتصاله من أسفل بالنقبة حيث يغطي الصدر قليلا ، وكان التغير في شكل الشريطين يخضع للموضة ففي بعض الأحيان كان الشريطان يمتدان في وضع رأسي من القميص إلي الكتفين وفي بعض الأحيان يقترب أحداهما من الأخر في ميل أو يتقاطعان وفي بعض الأحيان يختفي الشريطان تماما فلا يعثر لهما علي أثر وأحياناً يكون شريطا واحد مائلاً.
وهذه النقبة تلبس من أسفل وترفع إلي أعلي وتثبت في الحمالات وفي بعض الأحيان تثبت هذه الحمالات في النقبه بأزرار وأحياناً كان الرداء من الضيق بحيث لا يحتاج لهذه الحمالات وهذا الضيق يظهر تفاصيل الجسم كما لو كان الرداء شفاف في حين أنه مصنوع من الكتان السميك.
وتصنع عادة النقبة من الكتان الأبيض وأحياناً يأخذ لونا أحمر أو أصفر وكانت الحمالات تصنع من لون النقبة نفسها أو بلون مخالف ويصحب هذا الرداء غالبا طوق أو كوله.
ومن الملاحظ أن المرأة العاملة كانت ترتدي النقبة قصيرة لتساعدها علي الحركة بسهولة.
وفي خلال القرون المظلمة لم يحدث أي تغير في النقبة بالنسبة للنساء فقد ظلت النقبة كما هي تطول أو تقصر إلي أن بدأت الدولة المتوسطة.
العباءة أو الكاب:
وهي رداء أستخدم للجنسين يرتدي من آن لأخر وأتخذت العباءة الشكل المستطيل البسيط وكانت تصل حتي القدمين وتصنع من نسيج سميك وغالباً ما تظهر بصورة غير واضحة لمعرفة طريقة لفها حول الجسم وقد ظهرت الأميرة “نفرت” زوجة كبيرة الكهان “رع حتب” من الأسرة الرابعة في تمثالها وهي ترتدي العباءة أو الكاب في هذه الفترة من التاريخ فوق النقبة وهي مصنوعة من نسيج الكتان السميك وتتخذ اللون الأبيض.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.