جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

ضفائر ومعابر بقلم/ روان الحسيني

0 66

ضفائر ومعابر بقلم/ روان الحسيني-“ملتقى الأدباء والمثقفين العرب “

لم يكن هنالك شيء يؤلمني

مثل … كلماتك الباردة ؟

لم يكن هنالك صدى لصوتي

ولالنظراتي الشاردة ..؟

لم تكن طائري ولاقمري

ولاسدرتي الشاهدة..

وكان ثمة شوق يحبو إليك

وتوق إلى الإبحار بين يديك

ولكنك تبا …

أضعت مواجدي الواجدة

لم تدن يدك من زهرتي

ولم تبال البته ..

بتراتيل لوعتي

لم تك لي ملاذا ، وجلجلة صاعدة

هذا ماافترضته يومها ..

وجاء النبأ من سبأ

إن الهدهد كان غرابا

وقميص يوسف كان خرابا

وإن الوعود محض هراء

إواه من سيرة الجمر والإنكفاء

وزيف مواعيدك الواعدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.