جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

صندوق الرسائل بقلم:حنان الشيمي

0 31

صندوق الرسائل

بقلم:حنان الشيمي

صندوق الرسائل يشير إلى رسالتها فتحتُها وقرأتْ:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سيدتي تلك رسالتي إليك وإلى متابعاتك الفضليات
(اسمي رقية على مشارف العقد الرابع من عمري لم أتزوج بعد،
ولا يقهرني هذا الأمر كما يفكر الجميع.
لا أنكر أني أحلم ببيت وزوج وأسرة.
لكن الله لم يمن عليَّ بتلك النعم
حتى الآن.


لم يأذن لي أن أحمل تلك المسئولية لأمر لا يعلمه سواه.
أشتاق كثيرا أن أصبح زوجة وأما كباقي قريناتي، لكن هذا الأمر لا يؤرقني بقدر ما يمزق قلبي ما يفعلنه معي
بداية باخفاء أمر خطبتهن ثم الابتعاد عني رويدا رويدا ثم الانسحاب تماما من حياتي.
يكذبن علي صراحة إن سألتهن عن أحوالهن
يتلعثمن في الإجابة فيتضح على وجوههن وارتعاشة شفاههن
أحبالهن الصوتية تشي بلوعهن.
منذ فترة فوجئت برفيقتي سماح قد خطبت ثم عقد قرانها وزفت دون أن تخبرني
أندهش حين أرى الخاتم حول اصبع احداهن فتداريه عني.
ابنة خالتي حملت وعندما انتفخت بطنها ارتبكت وقالت إن لديها مشكلة في الهضم تسبب ذاك الارتفاع
في البداية أقرر أن أتجنب السؤال عن أحوالهن حتى لا يضطررن للكذب، ثم أحاول أن أتجنب إن عرفت بكذبهن المباركة لهن
لكنني أعلم أنهن يتحدثن عني يتفاخرن بسبقهن الزواج والانجاب بل قد يلقين اللوم علي في عدم رغبتي اللحاق بهن.
وكأن الأمر بيدي!!
لكنني أبتلع غصتي ومرارة فعلتهن فأبارك لهن ثم أدعو الله لهن بالرفاء والهناء.
حتى لا أتهم بالحقد عليهن وأني لهن حاسدة وعلى حالي ناقمة
بينما أنا يا سيدتي راضية كل الرضا
أتجنب أن أسأل صديقتي عن وظيفة عريسها أو عن لون ستائرها أو حتى عن مكان مسكنها الجديد أخشى أن أتهم بالتطفل
كيف أقنعهن أني متفهمة أن هذا الأمر تأخر عني لحكمة يعلمها الله وحده
لا لنقيصة عندي أو ميزة عندهن
كيف أطيب جرح كرامتي منهن وهن يذكرنني دائما بما حرمت منه
سيدتي أنا وإن حرمت نعمة الزواج لست بحاجة أن يبحثن لي عن عريس أو يسعين في هذا الأمر مطلقا
فقط أريد أن يكن معي على طبيعتهن


لا يتحاشين الحديث معي بعد الزواج لا يتهربن مني لا يكذبن علي طالما لم أسأل ولم أقتحم عالمهن بل ولم أقترب من خصوصياتهن).
هذا والسلام على الطيبين.


وأقول لنا جميعا يا كرام


من تأخرت في الزواج ليس عيبا فيها ولا ميزة فيمن سبقنها
هي أقدار الله يعطها من يشاء وقتما شاء كيفما شاء
الزواج رزق والزوج رزق والبيت رزق والأطفال رزق فلا تتعالين على غيركن برزق ساقه الله إليكن
فقد وهبكن الله لا شطارة منكن وخيابة ممن لم يرزقهن
فأحسنوا الظن بمن لم ينلنه فلهن العوض الجميل
وتلك النار التي تخشونها في صدور غيركم لا تشعلها سوى أنفاس ظنونكم السيئة
وإن نفختم في رمادها لتحرقن وجوهكم قبل أن تشتعل في صدورهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.