جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

صدى /محمد جبر حسن

0 43

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

محمد جبر حسن

صدى

- Advertisement -

كلما انظر للمرآة
ارى شخصاً لا اعرفه
فأصرخ واقول .. هذا ليس أنا
نعم ليس أنا
فأنا مازلت بالعشرين من عمري
احمل امنياتي المؤجلة
ووصايا أبي
ودعوات أُمّي
احفظُ تأريخ الولادات
أشعرُ إني لم اغادر صفحات العشق
ولم الوّح بعد للراحلين
لم اسمع بكاء الثكالى
ولم اسمع طبول الحروب العبثية
نعم انا ما زلت بالعشرين
قلبي الذي ينبض بجنبات صدري
يخبرني بذلك
حتى خزانة ذكرياتي تقول لي ..
هذا ليس انت
فهناك فسحة كبيرة فيها لم تمتلئ
إذن ..
مَن هذا الذي ينظر لي
بعينيه الغائرتين
وذوائبه المغطاة بالشيب
تنذر بإقتراب الوعد الذي سيأتي
من هذا الذي ينظر لي
واسنانه متفارقة مثل اولاده
الذي يتوزعون في بلاد الشتات
ارجع مرة أُخرى واصرخ بوجه المرآة
هذا ليس أنا
ليس أنا
فيرجع الصدى من بعيد
هذا ليس أنا
ليس انا
ليس
أنا

محمد جبر حسن

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.