جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

صبرٌ جميل

0 21

صبرٌ جميل

بقلم/خلود عبد الصمد أحمد

الخاطرُ مسكورٌ

القلبُ مفتتٌ

الروحُ مخدوشةٌ

العينُ غارقةٌ

الكلماتُ مبعثرةٌ

بربكم ما الحل لهذا التشتتُ الَّذي يسكنني؟، لقد وجدَ الشظفَ موطنًا بي، وأنا مازلتُ أحاربَ لعنةَ اللجوءِ

يا بني ألَّا تقرأ القرآن؟.

: اقرأه، ولكن…

ولكنَّكَ لا تتدبره، فلو فهمتْ آياته لعلمتَ أنَّ عاصفةَ الضَّياعِ الَّتي تحاولُ مجابهتها كلَّ يومٍ حلها الصَّبر، فصبرٌ جميل.

الحياةُ يا ولدي دارُ ابتلاء، ولعبٍ، ولهو، لو أعطاكَ اللهُ كلَّ ما تتمنى لأمستْ دنيتكَ جنَّة، ولما تكبدتَ عناء السَّعي للآخرة، هناكَ من يحاربُ جلجلةَ الرعدِ بقلبٍ مستكينٍ، صابرٍ، ومحتسبٍ للهِ، ويوقنُ أنَّهُ آمنٌ حتَّى وإن أصيبَ بعدوى البريقِ، فمن كانَ مع اللهِ سينجو وإن كانَ هو الغريق.

الصَّبرُ على النَّوائبِ لا يحتاج منكَ أن تتلبسَ شجاعةَ الأسدِ في مواقفكِ، بل يتطلبُ منكَ يقينَ النَّملِ، وذكاءَ العنكبوتِ، والأهم من كلِّ هذا يقينُ عبدٍ بشري خلقهُ الله، وأحسنَ صورته، فقابلهُ بصبرٍ عظيم يزلزل أوطادَ الهموم كلَّها.

يقولونَ: إنَّ الصبرَ مفتاحَ الفرج، وأنا أقولُ إنَّهُ مفتاحٌ لجنَّةٍ بغيرِ حسابٍ، ولا سابق عذاب.

ياولدي أنتَ تتعاملُ مع ربٍ عظيم، فإن كانَ همكَ كبيرًا، فاللهُ أكبر، وإن كانت محنكَ طويلةً، فالله إذا قال لشيء كُن فيكون، فلا تقلق، اصبر، واحتسب لربِّكَ، وستجدُ العوضَ من كلِّ حدبٍ وصوب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.