جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

شؤم رقم 6 على الخلفاء العباسيين. ” بقلم المؤرخ / تامر الزغاري

0 33

شؤم رقم 6 على الخلفاء العباسيين. ” بقلم المؤرخ / تامر الزغاري

إعداد / محمد الزيدي

من غرائب التاريخ ما حدث مع كل خليفة عباسي سادس إما تكون نهايته مقتولا او معزولا، حسبة تاريخية غريبة

فبدأت الخلافة العباسية

بالخليفة ابو العباس السفاح
ثم ابو جعفر المنصور
ثم محمد المهدي
ثم موسى الهادي
ثم هارون الرشيد
ثم محمد الامين وهو السادس وقد قتل.

ثم اتى عبد الله المأمون
ثم محمد المعتصم
ثم هارون الواثق
ثم جعفر المتوكل
ثم محمد المنتصر
ثم احمد المستعين وهو السادس وقد قتل.

ثم اتى زبير المعتز
ثم محمد المهتدي
ثم احمد المعتمد
ثم احمد المعتضد
ثم علي المكتفي
ثم جعفر المقتدر وهو السادس وقد قتل.

ثم اتى محمد القاهر
ثم محمد الراضي
ثم ابراهيم المتقي
ثم عبد الله المستكفي
ثم فضل المطيع
ثم عبد الكريم الطائع وهو السادس وقد عزل.

ثم اتى أحمد القادر
ثم عبد الله القائم
ثم عبد الله المقتدي
ثم أحمد المستظهر
ثم فضل المسترشد
ثم منصور الراشد وهو السادس وقد قتل

وبعد ذلك لم تنجح الحسبة لمرة واحدة مع الخليفة منصور المستنصر وهو السادس، ولكن بعده أتى التتار وقتلوا إبنه الخليفة عبد الله المستعصم ثم أخيه الخليفة أحمد المستنصر، ولكن بعد استقرار الخلافة في القاهرة عادت وتكررت هذه الحسبة حيث:

تولى احمد الحاكم
ثم سليمان المستكفي
ثم ابراهيم الواثق
ثم احمد الحاكم
ثم ابو بكر المعتضد
ثم محمد المتوكل وهو السادس وقد عزل.

ثم تولى عمر الواثق
ثم زكريا المستعصم
ثم عباس المستعين
ثم داود المعتضد
ثم سليمان المستكفي
ثم حمزة القائم وهو السادس وقد عزل.

وقد أشار لهذه الحسبة الغريبة الذهبي في كتابه (سير أعلام النبلاء) والسيوطي في كتابه (تاريخ الخلفاء)، والمقصود في هذه الحسبة أن كل سادس يقتل أو يعزل، وليس المقصود بأن هذا الأمر يحدث مع السادس فقط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.