جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

سلوى اسماعيل

0 7

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

كانت أكبر أحلامي وأنا طفلة
حقيبة مدرسية
شرائط ملونة تزيّن شعري
ومجموعة أقلام

طفولة بسيط كهدايا الحجاج
تمرة وكاميرا بلاستيكية
بضغطة زر تدخل الأراضي المقدسة
تتجول بالمدينة
تتسكع بمكة
تنتهي بالطواف حول الكعبة
ويبقى أصبع الطفل
يضغط
ويضغط
أملا بالطوافِ بمدن أخرى
عالم يضجُّ بالضحكات

كانت ساعة الحائط لغزا
تساءلت كثيراً
كيف لهذه العلبة أن تعرف الصباح من المساء
وحين تسألني أمي عن الوقت
أردد الصغير على السبعة
الكبير على العشرة
تهرع لتضمني مع قبلة
وهي تسحبني نحو الباب
هيا تأخرت على المدرسة

أجمل اللحظات جرس الفسحة
نتدافع بلهفةنحو الباب
وصوت المعلم يعلو بالصراخ
/واحد واحد يا قرود/

نركض في الباحة
نتبادل القضمات من السندويشات
زعتر ، جبنة ، دبس بندورة بطعم النعناع

- Advertisement -

جدار المدرسة مرسمنا
نكتب اسماءنا
نرسم قلوباً دون سهام
وأكثر الأحيان كنا نتسلقه ونقفز
إلى الخارج
لنشتري من الدكان العِلْكةَ و راحة الحلقوم

حياة بلا تعقيدات
لاتلفاز لا هواتف
كانت تسليتنا دمية
تصنعها أمي من الأعواد
قصاصات قماش
و شعر من خيوط ملونة
أو قطعة صوف نسحبها من طرف الوسادة

زمان
كنا ننام جميعاً بغرفة واحدة
متلاصقين كأصابع الكف
نتعارك قليلاً
نضحك كثيراً
قبل أن تبدأ أمي بالصراخ

أيتها الساعة لمرة واحدة عودي للوراء
خلف ذلك الجدار ،الكثير من الحياة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.