جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

سلسلة مقالات اسأل مجرب وكمان طبيب ” حقيقة الأشخاص من حولنا لا يعلمها إلا الخالق”

0 212

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

سلسلة مقالات اسأل مجرب وكمان طبيب ” حقيقة الأشخاص من حولنا لا يعلمها إلا الخالق”


بقلم : دكتورة رشا محمد

هي سلسلة مقالات نتعرض فيها لموضوعات مختلفة من واقع الحياة ، تعرضها طبيبة بشرية في تخصص النساء والتوليد من خلال دراستها العلمية والدينية ، ورؤية لأحداث الحياة العملية من خلال التجارب الشخصية وتجارب الآخرين هدفها الاستفادة من أحداث الحياة المختلفة والربط بين العلم والدين في صورة مبسطة نرجو أن تغطي مساحة مناسبة من التساؤلات اليومية وتساعد في حل المشكلات المتكررة.

- Advertisement -

حقيقة الأشخاص من حولنا لا يعلمها إلا الخالق
بقلم : د/ رشا محمد

– قال سيدنا عمربن الخطاب رضي الله عنه : لو اطّلع الناس على ما في قلوب بعضهم البعض لما تصافحوا إلا بالسيوف، وقيل في الحكمة: لو سمعت ما يقال خلف ظهرك لتعجبت ممن يبتسمون أمام وجهك (هتلر).
فما معنى ذلك؟؟؟
– معنى ذلك أن النفس بطبيعتها تحمل بعض الحقد والحسد للآخرين وتتمنى أن تتميز هي عن غيرها بكل الأشياء الجميلة وتستكثرها على الآخرين، ولكن الإنسان لا يدخل في أعماق النفوس ولا يطلع على ما في الصدور فيتعامل مع غيره بالحسنى ويُكِن له مشاعر حب وتقدير بالرغم من أنه إذا أتيحت له الفرصة واطّلع على صدره لرأى منه ما يجعله يحاربه ويقاتله حتى يثأر لنفسه.
– ولذلك أمرنا الله أن نتعامل مع الناس معاملة حسنة ونترك نواياهم له سبحانه وتعالى يجازيهم بها كيفما شاء لأنه يطّلع على الصدور والنفوس فهو خالقهم وأعلم بهم منا ، قال تعالى: (وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله)، وقال تعالى: ( يعلم خائنة الأعين وماتخفي الصدور).
وليس معنى ذلك أن نحسن الظن دائماً بالآخرين ونُطلعهم على كل أخبارنا وكل مشاكلنا ولا أن نثق بكل الناس لأن بينهم الحاسد والحاقد والمُتشفي والنمام فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان لأنه (ص) يعلم أن العين حق وأن نفوس البشر تميل إلى الحسد واستكثار النعم على الغير وأمرنا بالتكتم في الأمور كلها حتى يتمها الله على خير ثم نخبر الناس بها في الوقت المناسب أونستمر في كتمان الأمر إذا استدعت الأمور ذلك.
– ولا عجب أن يكون الإنسان الحاسد أو الحاقد هو أقرب الأهل والأصدقاء فقد تجد صديقاً حميماً تبُث له بكل ما في صدرك من أخبار سعيدة وحزينة وتأخذ رأيه في أدق تفاصيل حياتك وتجده في النهاية يطعنك في ظهرك ويستغل أسرارك التي أمّنته عليها ونقاط ضعفك التي سلمتها له بنفسك ليحاربك بها في حياتك وعملك ليثبت لنفسه ولغيره أنه أفضل منك, وكذلك تجد أخاك يغار منك ويحقد عليك لأنك أفضل منه فقد يحبك الأهل أكثر منه وقد تتميز عنه بالحنان والطيبة، وقد تتميز عنه بعملك أو زوجتك التي هي أفضل من زوجته، وقد تتميز بقدرتك الفائقة على العطاء ويشعر هو بذلك في قلوب كل من حولك، وعندئذٍ تراه يحاربك حرباً خفية فيفرق بينك وبين زوجتك وأنت لا تعلم ويشغلك بمشاكله وبقضاء حوائج بيته ويترك لك حل المعضلات وسداد الديون ويعيش هو حياته بلا ضغوط ودون النظر لحياتك أنت ومصلحتك أنت.
ولا عجب في ذلك فإن الكل يتخلى عن بعضه البعض يوم القيامة حتى الأم تتخلى عن ابنها فكيف بحالهم في الدنيا، قال تعالى: (يوم يفر المرء من أخيه، وأمه وأبيه، وصاحبته وبنيه، لكل امرئ منهم يوم إذن شأن يغنيه).
– قد يخدع الإنسان فيمن حوله لأنه حسن النية وصافي القلب ولايدرك عقله أن الطعنة تأتي من أقرب الأقربين ولكن إذا كان الإنسان مؤمناً حقاً يعبد الله حق عباده ويؤدي فرائضه ويتقرب إليه بالنوافل جعل الله له بصيرة المؤمن التي يكشف بها عن قلوب الناس ليحذر منهم كما قال سيدنا يعقوب عليه السلام لبنيه: (وأعلم من الله ما لا تعلمون) وكما قال الله تعالى في الحديث القدسي: (ما يزال العبد يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الله يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه).
– وأخيراً علينا أن نتبع أمران:
الأول هو أن نروض أنفسنا على الرضا بما قسمه الله لنا ولا ننظر لرزق غيرنا لأن الله يعدل في أرزاقه بين عباده وكما قيل في الحكمة: ما كان مقدراً لك سيأتيك ولو كان بين جبلين وما لم يكن مقدراً لك لن يأتيك ولو كان بين شفتيك.
والثاني هو أن نعامل الناس معاملة حسنة كما أمرنا الإسلام ولكن نعاملهم بحذر فلا نجعل حياتنا كتاباً مفتوحاً لكل الناس ولا نبوح بأسرارنا لكل الناس حتى المقربين حتى لا نتعرض للأزمات والصدمات التي تودي بحياتنا الصحية والنفسية ولكي نعيش حياة كريمة خالية من الضغوط.

جعلنا الله وإياكم ممن أنار الله بصيرتهم وقلوبهم وممن أبعد عنهم كل النفوس المريضة وقرب إليهم كل النفوس الصافية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.