جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

ريفيو_كتاب/إدارة الوقت

0 27

ريفيو_كتاب/إدارة الوقت

د.إبراهيم الفقي

ريفيو_كتاب/إدارة الوقت

كتبته:رحيل سايح جبور


اسم الكتاب : إدارة الوقت


اسم الكاتب : إبراهيم الفقي


التنصيف : تنمية بشرية


عدد الصفحات : ١٤٤


الإنسان نقطة تسير في إيقاع هذا الوجود، وسط دورة الكون ومجراته، كل شيء في الكون يَسبحُ لميقات معلوم، فلو تأخرت جَمرَة الفلك عن وقت إشراقتها لحظة لتخلخل الزمن، ولو تأخرت عن غروبها ساعة لتغيّرت الموازين.


فالوقت ميزان الوجود ومقياته، وحقيقة الإنسان تكمن في الآن ” فالماضي ” فوات أوان “، والمستقبل” بذرة ” لم يلِدها الزمان، أمّا الحاضر فهو الحقيقة والقيمة التي يكون فيها الخفقان..!


لذلك كانت قيمة الثانية والدقيقة في عمر الإنسان بالحُسبان، ويوم يقف أمام ربه تتلاشى المواقيت، ويُسأل فيها عن كل نفَسٍ، عن كل لحظة، عن كل رمشة عين، وعمله فيها كيف كان..


لذلك جاء هذا الكتاب بعِظاتٍ وقواعدَ لأجل إدارة الوقت، والسعي لأجل استغلاله، لا إسرافاً في إهماله، ولا ضبطاً عويصاً حتى يتحول الإنسان فيه لآلة.. بل تكون الحكمة في إدارته بين بين، وخير الأمور ما كان مُناصفةً.


قدم الدكتور _ رحمه الله _ آليّات ونظريات معتمدة من قِبل أُناسٍ ناجحين في خُطاهم، عملوا بجهد لصيد الثواني بالفائدة، فالذي يربح معركة الزمن يوسم بالنجاح، والسير على منهج الناجحين نجاح…

لذلك كانت خطاهم لنا عبرة حتى نتقدم ونستفيد، فالحكمة ظالة المؤمن أينما وجدها انتفع بها.


ويكون النفع جليلاً إذا قدم المرء فيه ثماراً لأجل دنياه، وأخرى تبني له طريق آخرته، فالدنيا لا تُساوي جناح بعوضة،

واللبيب من عمل فيها ليستريح غدا من وَعثَاءِ طول المسير.

الكتاب من الناحية الأدبية

ينتمي لصنف التنمية الذاتية والبشرية، لغته سهلة للغاية، وتركيب لفظه سليم، ويمكن استفادة مختلف الفئات منه.

اقتباسات

*ولمّا كان الوقت سريع الانقضاء، وكان ما مضى منه لا يعود، ولا يعوّض بشيء،

كان أنفس ما يملك الإنسان، كما ترجع نفاسته إلى أنه وعاء لكل عمل، وكل إنتاج، فهو في الواقع رأس المال الحقيقي للإنسان فرداً أو مجتمعاً.
*ما نقصت ساعة من دهرك إلا بقطعة من عمرك.
*إن الليل والنهار يعملان فيك، فاعمل فيهما، ويأخذان منك فخذ منهما.
..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.