جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

رحلة روح بقلم: حنان الهواري

0 14

رحلة روح

بقلم: حنان الهواري

رحلة روح

ساقني القدر لأحد مراكز صحة المرأة.
أعشق تفحص الوجوه، ليس فضولا أو تلصصا ولكن لروحي معابر ، تمر من خلالها لهذه الأرواح، هي نقمة بالنسبة لي، فكم قرأت قصصا مبكية!! وحكايات قد خطها الزمن على قسمات الوجوه ونقشتها الروح زفيرا حارقا.
يلاقي صفحة وجهي، فأحترق من داخلي.
كم سمعت من صرخات وتأوهات!! دون أن ينطق أصحابها ببنت شفة.
وجوه تمضي ذابلة، تتواري من العيون، مستورة الجسد إلا أن روحها قد وشت بما فيها.
أبحث فيها، فأرى نساء قد تغصنت وجوهها بالشيب، رغم صغر سنها وأخريات مسنات استندن على مناسئ إما من حديد أو عظام لكتف ابنة أو ابن.
لكل منهن شكوى لمرض معين قد أضعف جهاز المناعة، أعلم يقينا أن كل تلك الأمراض سببها الحزن ولذلك نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عنه .
فأي حزن قد استطاع أن يمتص زهرة شبابهن؟ ويحولهن إلى أشباح تتكئ على سنوات يتيمات
تمنيت أن أتحول إلى هواء بارد في هذا القيظ؛ لأثلج صدورهن.
أن أغرس في عمق أرواحهن؛ لأعرف سر هذا الحزن البادي وهذه الدموع المتحجرة.
أين الربيع منهن؟!
لماذا صرن أوراقا صفراء معلقة على أشجار، تتراقص وسط هواء ساخن ؟!
الكثير من لماذا؟ يجادل هذه الأرواح المنطفأة.
وهذه العيون الذاهلة.
تمنيت أن أعانق قلوبهن، أعيد الحياة لتلك النبضات الواهنة ، أبث فيها الروح لتتمسك بحبل الحياة .
تمنيت وتمنيت ومضيت بالتمني ودعاء من القلب أن يمنح الله بردا وسلاما لتلك الأرواح المحترقة
والقلوب التي تعرت على أغصانها في ربيع العمر .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.