جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

ذاكرة زمان -حاتم_ذو_الفقار نجم حطمته المخدرات

0 115

 

كتب/عبده عبدالله

اسمه حاتم محمد محمود راضي ولد فى 5 يناير عام 1952
بمركز الشهداء التابع لمحافظة المنوفية، وعاش مع أسرته بمنطقة العباسية بالقاهرة، وهو الشقيق الأوسط بين الأخ الأكبر المهندس ماهر راضي والشقيقة الصغرى الدكتورة “أنوار”.
اما اسمه الفني فهو حاتم ذو الفقار، وقد حصل علي لقب “ذو الفقار”
من الفنان الراحل صلاح ذو الفقار، الذي كان يجاوره في السكن بمنطقة العباسية، وقدم ما يقرب من 89 عملا فنيا، ما بين السينما والدراما والسهرات التلفزيونية، وقد اشتهر بأداء دور الشر والنصب والاحتيال والعاشق المخادع على الشاشة.
الفنان الراحل تزوج ثلاث مرات الأولى من كريمة إبراهيم الوردانى، والثانية الفنانة نورا، شقيقة الفنانة بوسي، والثالثة كانت من خارج الوسط الفني، وكان انفصال ذو الفقار عن الفنانة نورا، بعد اتهامه بتعاطي المخدرات، وهو الأمر الذي أمضى بسببه فترة في السجن، وكان سببًا رئيسيًا أيضًا في بعده عن عالم الأضواء.
ينتمى “حاتم” لإحدى العائلات العريقة والثرية التي تمتلك مساحات شاسعة من الأراضي بالقرية، وهناك عزبة تسمي “عزبة راضي” نسبة إلي العائلة، وكان والده يعمل بالهندسة، ويرغب في إلحاق ابنه “حاتم” بالكلية الحربية، إلا أنه فضل الالتحاق بمعهد التمثيل مما دفعه إلي ترك الدراسة بالكلية الحربية بعد أن قضي بها عامين، وحصل علي بكالوريوس من قسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية.
من أبرز اعماله السينمائية التي شارك بها: “العمر لحظة وحكمت المحكمة و الغول وعنتر شايل سيفه والمدبح وبيت القاضي والتخشيبة وقبل الوداع وعشرة علي عشرة ونشالات فاتنات ورجل في عيون امرأة والمشاغبون في البحرية وآه وآه من شربات و الحناكيش “، وغيرها .
عرف الفنان الراحل بحرصه علي فعل العمل الخيري، حيث قام بإنشاء مسجد بمسقط رأسه فى قرية ساحل الجوابر، بالإضافة إلي مستودع للبوتاجاز ومحطة وقود لخدمة الأهالي، كما تم تسمية كوبري القرية باسم “كوبري نورا” نسبة إلي زوجته السابقة الفنانة المعتزلة “نورا”.
تعرض “حاتم” في المرحلة الأخيرة من عمره لعدد من الأزمات الصحية خاصة عقب إصابته في حادث سيارة ترتب عليه إجراءه لعملية تغيير مفصل في أحد ساقيه، مما أثر في قدرته علي الحركة وابتعاده عن الأضواء.
وفي يوم 15 فبراير عام 2011 رحل حاتم في هدوء عن عمر 59 عامًا،
وقد علم اهله برحيله بعد وفاته بعدة أيام حيث كان في منزله وحيدًا بلا زوجة او اولاد ..فقد قامت أسرته بالاتصال عليه أكثر من مرة، ليجدوه في النهاية متوفيًا بشقته بعد رحيلة بأيام …..وقد تم دفنه في مسقط رأسه بمحافظة المنوفية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.