جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

درة التاج

0 165

وائل هيبة

أنا لا احبكِ مثلما قدرُ الدنا
فلربما خلقٌ هناك يكونُ
وأراكِ رغمَ البعدِ لا تتعجبي
فالروحُ تأتي ما جفتهُ عيونُ
هانت من الذكرى جميعُ سوالفٍ
والهمسُ من شفتيكِ ليس يهونُ
إني لكِ الأمواجُ والبحرُ الذي
مهما تكونُ الريحُ ليس يخونُ
وأنا لك الأشواكُ حينَ تفتحي
للكونِ ورداً حين ذاك أصونُ
جددتِ لي كل الذي قد فاتني
هذي الحياةُ نضارةٌ وغضونُ
حققتِ ما كان الخيالُ رفيقهُ
وغدا المحالُ ميسرٌ ويهونُ
يا درةَ التاجِ الذي في حسنهِ
وكأنه شمسُ الصباحِ تكونُ
ما باحتْ الأقلامُ إن لم تنعمي
إلا بدمعِ تعتريهِ شجونُ
ولئن فقدتكِ ما رسمتُ تبسماً
أبدو كأني الصامتُ المحزونُ
فأتي الي ارضِ اللقاء سعيدةً
فهناك صبحٌ رائفٌ وحنونُ
وانسي الذي راحتْ بهِ ايامنا
عهدُ الجديدِ موثقٌ ومصونُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.