جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

دراسة نقدية بقلم القاص غانم عمران المعموري لديوان بُستانُ القوافي للشاعر عبدالحسين الجنابي

0 7

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

روائع الشعر في ” بُستانُ القوافِي ” للشاعر عبد الحسين الجنابي.
بقلم القاص/ غانم عمران المعموري

صدر من الناشر: معلم, إيران قم, ديوان الشعر ” بُستانُ القوافي” للشاعر العراقي عبد الحسين الجنابي المكونة من ثلاثمائة وخمسين صفحة توّج الغلاف الخارجي صورة لأشجار خضراء زينها ضوء أشعة الشمس …
وعندما تجوّلت في البُستانِ وقفت حائراً ماذا أقطف وكل الثمار دانية, ناضجة, ناصعة, براقة تخطفُ الأبصار وتسحر القلوب تنشرُ الطمأنية وتشّع بروح المعاني والكلمات والألفاظ المنتقات النابعة من روح شاعر كَرَسَ حياته وهو ينهل من بحر اللغة العربية الفصحى وبحور الشعر والأوزان فيرتشف من عذبِها حتى تدفقت أشعاره مع دمه النقي وأصبح لسانه يلهج وينطق جميل القول …
أدهشني العنوان ” بستان القوافي ” الذي يوحي إلى التفائل وحُب الحياة والطمأنينة والهدوء والسكينة خاصة وهو يشكل مع الصورة قطعة رائعة ممتزجة ومتناسقة فيما بينها. وعن رولان بارت يرى العناوين ( أنظمة دلالية سيمولوجية تحمل في طياتها قيماً أخلاقية واجتماعية وأيديولوجية )1. وكذلك يرى جميل حمداوي إن العنوان ( مفتاح تقني يجس به السيمولوجي نبض وتجاعيده وترسانته البنيوية وتضاريسه التركيبية على المستويين الدلالي والرمزي) 12. وعن محمود عبد الوهاب بخصوص العنوان يقول( بنية صغرى لا تعمل باستقلال تام عن البنية التي تحتها) 13. بالاضافة إلى هناك العديد من الباحثين الذين أولوا أهتمامهم بالعنوان …

اختلف الشاعر الجنابي عن الكثيرين من الشعراء لإهتمامه بمعنى الكلمات والّتي وضعها أسفل كل قصيدة لتسهيل فهم القصيدة وتوفير الوقت للقارىء الّذي لابد أن يقضيه في البحث عن معاني الألفاظ ويرجع ذلك إلى عمق تجربته الشعرية في انتقاء المفردات والإستعارات والمرادفات المتناغمة فيما بينها كما أن قصائده جاءت وفق الذوق العام ..
وحتى الإهداء جاء بأسلوب شعري رائع لوالديه وأفراد عائلته ولوطنه ولأهله وأصدقاءه وللشاعرين حيدر محسن الربيعي ومحمد البابلي …
استهل الشاعر الجنابي ديوانه بقصيدة (رمليات الصباح … مَرَحاً …حبَّاً تعالى سَطوةً غمرَ الدُّنيا وقد جلّت صِواه
أيها الصُّبحُ لنا فيك المُنى
أملٌ بعد السُّها طالت يَداه.
هذه القصيدة كانت بمجملها كالنثيث من المياه العذبة التي توحي إلى الأمل وحبُّ الحياة والشعور بالسعادة .. كما أن الجنابي تنقل في قصائده بإيقاء موسيقي جميل وكتب عن الصباح بقصيدة أخرى ( حصيد الصباح ..) وكان الرثاء له الحصة الأكبر في قصائد الشاعر فنعى صِهره الرائد السيّد أمير وتوت بكلماتٍ تسيل معها الدموع فقال ( تبكيك قافيتي حَبيباً أمْجَدا
صافيرالسَّرِيرةِ لاتحولُ وسيّدا
خُلقٌ رّصينٌ ذُروةٌ في نَسجِهِ
وَحصافةٌ أربَت جَلالاً أوحدا) كما قلنا أن الحزن له حيزاً كبيراً في قصائده كيف لا وهو يعيش تلك المعاناة والحزن على أحباءه الذين تقاسم معهم رغيف الخبر وقضى معهم أجمل الأيام فكان له قصيدة رثاء لشقيقه بعنوان ( وتبقى الأمير … قضيت أخي وعُمرك ما توالى
عُقوداً في حِسابك يا أميرُ !!) ..
وكذلك قصيدة في رثاء صديقه محمد الجنابي يقول فيها ( أمحمدٌ ذِكراكَ نَشرٌ أحمَدُ
وهي الرياضُ وضوعُها المُتجددُ) .. وفي رثاء صديقه سامي عبد الرزاق ..
كما أنه عاتب الدنيا الفانية بقوله (فذي الدُّنيا كما قلنا عفاطٌ ورجعُ العنزِ حَبِّاقٌ وجيبُ) ..وله رثاء لأصدقاءه في قصائد أخرى لصديقه محمد شهيد الجنابي, ومرثية الدكتور عدنان سماكة, و رثاء في الشاعر محمد حيدر…
كما أن للشاعر روئع الرِّحلات حيث كلما مرَّ في بلدةٍ تغنى بها بكلماته وحروفه بأسلوبه الفني فهو كالمصوّر الماهر الّذي يلتقط المشهد بعينٍ ثاقبة وهو بمثابة مؤرخ يسجل لنا ما يراه ولكن ليس كباحث وأنما كشاعر يجوّب البلاد ويوثق اللحظات الجميلة كما في القصائد ( نيودلهي, من الهند, من الهند إلى وادي النيل, نينوى سِفرٌ ومزود, قوافٍ مجنَّحة تطيرُ بين بابل والشام, أذربيجان, طوس والقصيد)..
كما أن الشاعر لم ينسى وطنه الذي تربى فيه وترعرع وخالط سمرة وجنتيه فذكر فيه الكثير من القصائد في ديوانه (في وطني, عِراق, من سوح التظاهرات, أين العراق وخصبُه, العراقي يقول, هم العراقيون, عراقي أنا)..
كما أنه تغنى بحبِّ محمد وآل محمد (ص) في العديد من القصائد فقال ( …ومُحمدٌ صنو الهدى هو أخرٌ
يَقضي .. يُصابُ بعلَّةٍ إذ يُعطَبُ…)
و ذكر قمر بني هاشم في احدى قصائده فقال( أسدٌ أطلَ على الوغى يتقدمُ
سِبطٌ من الكرارِ لا يَتقزَّمُ) وكذلك ذكر الأمام الحسين بن علي (عليهما السلام ) قائلاً ( أنعيكَ فَرداً في الخِصالِ ومَحتِداً
ورِيادةً في الشدِّ صُلباً أوحَدا
لمَّا دعاك الّديِنُ تَعصِمُهُ مِنَ
العادين تضربُهم بعزمةِ أحمَدا).. وذكره للرموز الدينيه دليل وعية الثقافي وامتلاكه قدرة التعبير بخطاب ديني بعيد عن التعصب والطائفية وإنما هدفه الأساسي الوحدة الاسلامية ونبذ الفُرقة …

لم ينس الشاعر الجنابي الأمور الاجتماعية فولاها جانب كبير من الاهتمام كمؤرخ تاريخي بارع لم يفوته أي شيء كما في القصائد (مرتجلة في الشيخ كامل طه وصحبه الكرام الذين زاروني أثر وعكة صحية المت بي أوائل 2016, كارونا الوباء الجائحة, في ظاهرة تفشي الألقاب, في كورونا, وقصائد أخرى)..
يعني الشاعر بالبناء الفني البلاغي للقصيدة من خلال صياغة المفردات وبلورتها بأسلوب أدبي ويعود ذلك إلى تمكنه من أدوات وتقنيات الكتابة الشعرية بالإضافة إلى انتقاءه لمفردات اللغة العربية..

- Advertisement -

لم يترك الشاعر حُبّ الحياة والتفائل والغزل بعيداً عن قصائده وإنما كان رائع الوصف في قصيدته( قصيدة غزل: عيناكِ مِن ألقِ الصَّباحِ رُواءُ
سوَّى.. براها مَنْ رأى ويشاءُ
والسَّروُ قامتُها ومِن بانِ الرُّبى
لينٌ تثنًّى والحشا خَمصَاءُ).
وقصيدة بقايا غزل الّتي يقول فيها: هو القلبُ المُعنَّى إذ رآها
فكانَ الصَّمتُ مأخوذاً فتاهّا.وكذلك قصيدة غزل بعنوان غزل العيون يقول فيها: عيناكِ سَرحُ خميلةٍ ومغاني
وطَفاءُ رَاحٌ كوثرُ الصَّديانِ…

ديوان بُستانُ القوافي كنز ثمين وخزين رائع من القصائد المتنوعة وأدعو الناقدين والمهتمين بالدرس النقدي الوقوف على الجوانب اللغوية والبلاغية والتأريخية التوثيقية الّتي تضمنتها قصائد الشاعر عبد الحسين الجنابي لأن قراءتي هي لمحة بسيطة ومختزلة عن هذا المنجز الأدبي الرائع.

المصادر
1- السيمولوجيا والعنونة – د. جميل حمداوي – مجلة عالم الفكر, م25, ع3, 1997:96
2-نفس المصدر:96
3-ثريا النص , دار الشؤون الثقافية, بغداد (الموسوعة الصغيرة) 1995:9.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.