جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

دراسة لفكرة المقال بقلم / دنيا سامح

0 19

دراسة لفكرة المقال بقلم / دنيا سامح

المقال هو نص نثري مكتوب يعالج قضية ما أو يناقش فكرة من وجهة نظر كاتبه ، والمقال من الفنون التي لها من الخطوة الحظ الكبير فهو وسيلة للتعبير ومصنع الأفكار فيطرح الكاتب فيه الرؤية الخاصة التي تحمل وجهة نظره الخاصة وهناك مقالات تحمل عناوين لكتاب وتكون متغيرة بحسب المقال مثل المرحوم “جلال عامر وسلامة أحمد سلامة” ومن أشهر المقالات في العصر الحديث مصطفي أمين وعموده “فكرة” وأنيس منصور وعموده “مواقف”
خطوات كتابة المقال
1 – اختيار موضوع المقال إن اختيار موضوع المقال يتطلب من كاتبه أن يختار موضوعاً يكون فيه ملماً بقدر كبير من المعلومات التي تسمح له بالكتابة فيه، كما يجب على الكاتب أن يختار موضوع المقال بدقة بحيث يمثل درجة مهمة لعدد كبير من القراء إن رغب أن يحقق لمقاله الذيوع والانتشار في المجتمع الذي يكتب فيه وغالبا ما يكون المقال موضوعا من موضوعات الحياة العامة كأن يروي موقفا حدث له او رؤية نحو قضية معينة تشغل المجتمع في هذه الآونة أو ما شابة
2 – الهدف من المقال لكل مقال هدف يرغب الكاتب توصيله للقارئ ويتوقف نجاح الكاتب في مقاله على تحديد هذا الهدف ومن ورائه ولذلك لابد للكاتب من الإجابة على بعض الأسئلة قبل أن يشرع في المقال وهي، ماذا نكتب؟ وكيف و لمن ؟ إن الإجابة على هذه الاسئلة تحدد بشكل كبير درجه نجاحك في تحقيق هدفك
‏3- عنوان المقال يسهم عنوان المقال في تحديد الموضوع و يساعد القارئ في سهولة فهمه واستيعابه بالقراءة فبمجرد قراءة العنوان أحدد هل يهمني قراءة المقال أم لا ؟ ومن ثم هل استكمل القراءة أم لا ؟
ولذلك يجب أن يتوافر في عنوان المقال مجموعة من الصفات حتى يحفظه بالجودة الفنية، فيجب أن يكون العنوان محددا واضح المعنى والدلالة، بعيدا عن الغموض وفي هذا يفضل أن يكون قصيرا ،مثيرا، جذابا
‏4 – أجزاء المقال يتكون المقال عادة من ثلاثه أجزاء “المقدمة- الموضوع- الخاتمه” ‏-المقدمة: تكون مقدمة قصيرة جاذبة للقارئ على الموضوع و يتضح منها هدف المقال و تمهد للموضوع
الموضوع هو صلب المقال والجزء الاكبر منه و يناقش فيه الكاتب المشكلة شارحا حالها ومحللا، ومن ثم يجب أن تكون الأفكار فيها مرتبة تأتي الفكرة تلو الاخرى و مستوفية لجوانب الموضوع.
الخاتمه هي الجزء الأخير من المقال وفيها يلخص الكاتب فكرة المقال وهدفه ونتائجه . ‏
‏ينقسم المقال الى نوعين رئيسين” ذاتي وموضوعي” ‏المقال الذاتي :وتظهر فيه شخصيه كاتبه ظاهرة جلية بما يعتريها من مشاعر وانفعالات وهو من هذا المنطلق يتعدد في تشكله الي اشكال منها
المقال الاجتماعي: و يناقش فيه الكاتب مشكلة اجتماعية مثل الفقر و تأخر سن الزواج والختان و تزويج القاصرات و الثأر و يعتمد الكاتب في مقاله الاجتماعي على تحليل الظاهرة والتأمل والملاحظة والمناقشة واستجلاء جوانب المشكلة.
المقال النفسي و يناقش فيه المقال من منظور الرؤية الانسانية والتعمق في النفس البشرية كما يناقش مشكلات الوجود ويصورها باحساسي الخاص.
المقال الوصفي السردي: ويقوم الكاتب من خلاله بوصف مكان ما أو حادث معين مرَّ به فيستخدم تقنية السرد للتعبير عنه كما يبرز الكاتب في المقال تصور ذاتي لتجربة شخصية او رؤية خاصة وتغلب على طبيعة هذا المقال الشعور المتدفق والانفعالات الزائدة “ف الحزن حزن شديد والفرح سعاده غامره” مثل مقال” الصغيران” للرافعي
المقال الموضوعي: ويتميز بوضوح الغرض المباشر منه فتغيب فيه الذاتية وتتماهي من خلاله شخصية الكاتب وعواطفه وافكاره الذاتية ومن ثم فإن كاتب المقال الموضوعي هو موضوعي في كتاباته محايد في لغته ويبرز في المقال الموضوعي وضوح الاسلوب والبعد عن الغموض والإبهام والبعد عن الخيال والصور الخيالية وكذلك الإيقاع الموسيقى للكلمات .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.