جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

خربشات بقلم / أمنة الذهبي

0 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

خربشات بقلم / أمنة الذهبي

لدي شعور غير كل المشاعر، شعور بالخوف من الحاضر والمستقبل..طبعي هذا الشعور في ظل إصابتك بلعنة المجتمع الذي يُبرِدُ غُلّة عطشه بتقْيِدك وأسرك ، هذا المجتمع الذي أنشأ للنفاق أنفاقا وللحقد أسفارا وللكلام دواوينا

تُقَيٌدك هذه اللعنة بدائرة تحاوطها النيران من كل جهة، يُطلقون عليها شبيه هذا الكلام عادات، تقاليد، وعادة كلاهما ، إنها من أكثر الأماكن إتساعا رغم ضمها لحشد كبير من الخلق إلا أنها لا ترفعني ، تضايقني ، تخنقني ،تستنزف طاقتي و تكسر كبريائي ..

من مكث بهذه الدائرة فله جزاء عظيم فقد أصبح من أشرف خلق الله، وأخذ مرضاة سيده (المجتمع)، واُطلق عليه لقب الإنسان الصالح، أما أنا فسأطلق عليه لقب الخائن لأحلامه، الوفي لسيده، ومن أراد المجازفة وتَخَطى حدود تلك الرقعة إلتهمته النيران وذهب في خبر كان فقد أيقظ سيده من سباته العميق وحُكم عليه بالسقوط في دوامة العدم اللانهائي كما ُطلق عليه العديد من الألقاب منها الفاسد، الفاسق والمتحرر، هذه بعض العبارات المأخوذة من الفصل السابع والعشرون من ناموس الخونة، أما أنا فسوف أطلق عليه لقب الباسل الوفي لأحلامه ..

- Advertisement -

لكم أتمنى أن أخُذ سيفي البَتٌَار في يدي اليمني وفي اليد الأخرى ترسي البراق وأشق في كبد المجتمع ممراً دامياً يمر منه فقط أصحاب العقول الراقية ..

أتذكر جيد إبن خلدون عندما قال وافق أو نافق أو غادر البلاد، أنا لا أستطيع مغادرة البلاد لأني جبان

أنا خائن لأحلامي ولا أستطيع النفاق لأن النفاق ليست من صفاتي

لذا سأوافق نعم سأوافق على سلبي لإرادتي فلا حيلة لي غير الخضوع، لذا سأتكئ على حائط هذا السجن اللعين بينما اُبصر أحلامي وهي تندثر في مهب الريح معلنة هجرها لي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.