جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

حوار النجم الوطنى والدكتور أحمد الشعراوي

0 162

 

اعداد : نجلاء علي..

حوار مع الدكتور احمد الشعراوي
خبير جودة التخطيط الاستراتيجي والتطوير الإداري والتدريب والتنمية البشرية

خبير واستشاري إدارة الجودة الشاملة والتميز المؤسسي وإدارة الموارد البشرية

المؤهل والخبرات العمليه :

دكتوراه في إدارة الموارد البشرية والجودة الشاملة (من جامعة تورينتو الكندية)

دارسات عليا فى إدارة الأعمال والتنمية المستدامة

( التنمية المستدامة للتنمية البشرية وجودة التدريب)

دبلوم الصحة النفسية والتخاطب وتعديل السلوك

دراسات عليا فى سيكولوجيا الإبداع والتلقي

(المعادلات البصرية نموذجاً في الإعلام ا لمرئي )

ماجيستير في جودة التخطيط الاستراتيجي (جامعة تورينتو الكندية)

ماجيستير في استراتيجيات التدريب الفعال معتمد من المنظمة الكندية للتعليم والتدريب الاحترافي

محاضر بجامعة أم القري بمكة المكرمة با لمملكة العربية السعودية

محاضر بجامعة الفيصل بجده بالمملكة العربية السعودية

محاضر بجامعة القصيم

أمين عام رابطة مدربي التنمية البشرية العرب

أمين عام مبادرة إدراك الوطنية 2030 بالمملكة العربية السعودية

الرئيس التنفيذي لمبادرة إدراك وطن 2030بجمهورية مصر العربية

مستشار تدريب معتمد بموسوعة التكامل الاقتصادي العربي الأفريقي

ومفوض رسميا للاعتمادات بها بالملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي

مستشارالتدريب والتطويرلشركة ICH للتدريب والاستشارات وادارة المشروعات

عضو الاتحاد العربي للكوتشنج

ماستر كوتشنج لتطوير الاداء المؤسسي والأفراد

عضو الجمعية الدولية للارتقاء بالأداء والأفراد بلندن

كبير مدققي جودة معتمد

عضو لجنة التخطيط الاستراتيجي بمنظمة الأمم المتحدة

المستشار العلمي لمركز التقدم العربي للاستشارات والتدريب

عمل مدير عام الفرنشايز،»حقوق الامتياز « لشركة عجلان واخوانه بالمملكة العربية السعودية

عمل مدير مبيعات بشركة أوجين للاثاث المكتبي وتقنية المعلومات بالمملكة العربية السعودية منطقة للاثاث

مدير عام المبيعات بشركة الهناء لمستلزمات الاسنان بالمنلكة العربية السعودية

مدير عام التخطيط والتطويروالتطوير روالتدريب بمجموعة البشري الطبية علي مستوي المملكة…….

السؤال الأول . سوف نبحر بطاقتك الشخصية ونتعرف عليك عن قرب

الإسم / أحمد محمد مصطفى الشعراوي
دكتوراه في إدارة الأعمال تخصصي الدقيق جودة تخطيط استراتيجي وإدارة موارد بشريه

السؤال الثانى . ماهي أهمية التنمية البشرية علي حياتنا اليومية.
* الحقيقة خليني الاول أوضح جزء هام بخصوص أهمية التنمية البشرية علي حياتي اليومية وهوه مفهوم اصلاح كلمة تنمية بشرية التي أصبحت شائعة
الحقيقة أنه التنمية البشرية مصطلح واسع جدا وفضفاض فهو يشمل تعليم واقتصاد وصحة وإدارة وخلافه وبالتالي لا اعلم لماذا تم اعتباره مصطلح يعني بالتدريب مع أنه شامل فهل يجوز أن يكون هناك مدرب شامل مثلا مدرب كشكول يعني اعتبر هذه آفة و كارثة كبري فتجدي الكثير يقول أنا استشاري تنمية بشرية يعني معني كده أنه حضرتك علامه في كل المجالات
او نري من يظهرون لاعلانات دبلوم الأمية البشرية اعتقد هذه مصيبه وتضليل
الصحيح هو أن كل تخصص مما ذكرت هو تنمية الموارد البشرية وبالتالي يكون التدريب متخصص

السؤال الثالث. ماهو الفرق بين التنمية البشرية والموارد البشرية.

احييكي تماما علي هذا السؤال الخطير لأنه مسار اختلاط وجدل وعدم فهم
كما ذكرنا أن التنمية البشرية لها اكثر من مجال
أما إدارة الموارد البشرية فهي أحد فروع إدارة الأعمال والتي تعني بكيفية إدارة الموارد البشري علي كافة المستويات المؤسسية وكذلك الشخصية
من اختيار لاستقطاب لتدريب وعي الأساس في الارتقاء بشكل علمي لجودة المؤسسات وان كنت أجد أنها ليست فعالة في مؤسساتنا وهنا تقع الفجوة
وان كنا سنحدد المصطلح اكثر يمكننا القول إدارة تنمية الموارد البشرية
بالموارد البشرية البوم يصطلح عليها في العالم كله بمسمياتها راس المال البشري
وهنا اعتبره هوه البنية التحية المستدامة المجتمع والمؤسسات

السؤال الرابع . من خلال قراءة السي في الخاص بك رائت بأنك خبير الاستراتيجية والتنمية حدثنا عن أ هدفها.

٤- رأئع جدا أن نتحدث عن التخطيط الاستراتيجي الذي أصبح أيقونة لكل من يظهر علي الشاشة ويكتب تحته تمس خبير استراتيجي احببت أن أنوه اولا أن التخطيط الاستراتيجي علم وعلم واسع ويبحث في تخصصات عديده
دعينا نتفق اولا أن ميمي علم التخطيط الاستراتيجي بدأ في العلوم العسكرية قديما
ثم انتقل المفهوم الي باقي العلوم ومنها الإدارة وإدارة الأعمال تحديدا
حيث يدرس التخطيط الاستراتيجي الرؤية المستقبلية المنشآت والتخطيط لها بشكل استباقي كما أنه يساعد في صنع القرار واتخاذه بشكل احترافي قبل الأزمات واثنائها وكذلك إدارة المخاطر
إذن التخطيط الاستراتيجي لابد له في كل مناحي الحياة علي المستوي العملي والشخصي
حيث أنه بدونه لا يمكننا تحديد الأهداف اوالرؤية أو الرسالة المرجوة
وهنا تكمن الفجوة دايما في مؤسساتنا وعلي المستوي الشخصي ايضا
ولذا لزاما علينا دائما لتحديد الرؤية والرسالة والأهداف
ان نسال أنفسنا مجموعة اسئله هامة
ماذا …
واجباتها تعطينا اهداف
لماذا….
واجباتها تعطينا الرؤية
كيف ….
الاجابات ماذا ولماذا يصبح لدينا سهولة ومرونة في الوصول والإجابة على كيف
متي..
وبالاجابة علي متي يمكننا تحديد الزمن وهو اهم مقدرات التخطيط الناجح للوصول إلي الأهداف بشكل آمن
ثم اين؟ فإذا قدرناكل ملفات ستصل الي المكان لسهولة
واخيرا والأهم سؤال مصيري
ماذا يحدث لو؟
وهو السؤال الذي يعني وضع اجابات بديله لكل ملفات فيصبح لدينا خطط بديله دون الاخفاق

السؤال الخامس. ها هو دور التنمية البشرية تنمية المجتمعات

إن التنمية ما هي إلا عملية حضارية شاملة تؤدي إلى إيجاد أوضاع جديدة ومتطورة، وتتطلب عملية البناء التنموي توزيع الأدوار بين القطاعين العام والخاص، وبين المؤسسات العامة والمؤسسات الأهلية، وكذلك توسيع درجة المشاركة في إنجاز القرار التنموي ومراقبة تنفيذه ومساءلة منفذيه. تعمل التنمية على تفعيل قطاعات المجتمع الإنتاجية والخدمية وزيادة الدخل وتحقيق التوازن في توزيعه وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين والعمل المستمر في توسيع الهياكل الإنتاجية والخدمية كماً ونوعاً التي يستوجب على الدولة أن تقوم بها لما يتوافر لها من قدرات تستغلها للتغلب على المعوقات الخاصة بعملية التنمية، بالإضافة لقدرتها على التعامل مع المتغيرات الدولية والإقليمية والمحلية، فدور الدولة يزداد أهمية يوماً بعد يوم، وهذا الدور يتطلب مجموعة من الأساليب والإجراءات المتعددة ضمن أفضل المستويات العلمية والتقنية والإدارية ويمكن بلورة دور الدولة في العناصر التالية: أ- زيادة القدرة المؤسساتية للدولة. ب- خلق البيئة المثالية للتنمية وخاصة في ظل تعاظم نظام السوق الحر. ج- الإشراف والرقابة على الأنشطة التنموية باختلافها توجهاتها حسب الأولويات الوطنية والسياسات العامة للدولة، مثل تحفيز الاستثمارات نحو القطاعات الأكثر جدوى ومع الأخذ بالاعتبار المفهوم الشامل للتنمية المستدامة. د- العمل في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية التي لا يقدم عليها القطاع الخاص. هـ- المواءمة بين قدرات الدولة ودورها عبر الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة. و- الاستخدام الأمثل لأدوات السياسات المالية والنقدية العامة، فالسياسات المتعلقة بإيرادات الحكومة ونفقاتها يمكن أن يكون لها آثار بارزة على التنمية ومن أهمها التأثير في توزيع الموارد، والتأثير في توزيع الدخل، والتأثير في تشجيع الاستثمارات، والحد من التضخم. نالت التنمية بأبعادها المتعددة النصيب الأوفر من البحث والدراسة المتعمقة والمستفيضة من قبل الدول والمنظمات والهيئات، وأُنشئت لها مراكز الدراسات المتخصصة التي تُعنى بمؤشراتها وتعمل على تحليل أبعادها لعلاقتها المباشرة بالاستقرار الاجتماعي والاقتصادي، وتعتبر مؤشرات التنمية المعيار الأساس للمنظمات الدولية المعنية بتقدير نسبة النمو في إجمالي الناتج المحلي بالنسبة لمختلف دول العالم، الذي يُبنى عليه وضع الدولة الاقتصادي ومقدرتها التنافسية. تتفاوت الدول في مقدار إنفاقها على التنمية ويأتي إنفاق الدول الأكثر تقدماً عالي جداً مقارنة بالدول النامية وتتصدر الإجراءات والآليات الموجهة لمكافحة الفقر وتحسين مستوى المعيشة أولويات التنمية المستدامة في الدول المتقدمة. لذلك استطاعت تلك الدول ضمان مستويات معيشية ملائمة لشعوبها. بينما يعاني غالبية شعوب الدول النامية الفقر المدقع، وانخفاض مستوى المعيشة، وتردي الحالة الصحية وتفشي الأمراض وارتفاع تكلفة العلاج وندرة المواد الغذائية وعدم صلاحية بعضها للاستهلاك الآدمي، ناهيك عن عدم سلامة الثروة الحيوانية والنباتية واعتمادها على التقنية الوراثية التي تؤدي في النهاية إلى إصابة الإنسان بالأمراض. إن معالجة الفقر وتحسين مستوى المعيشة وتوفير الغذاء والدواء اللازم، يعمل على تهيئة بيئة ملائمة قادرة على العطاء يمكن لأفرادها إعمال الفكر وتوظيفه في خدمة أهداف التنمية وبلوغ غاياتها. إن الإبداع والابتكار يحتاج إلى بيئة توفر أدوات لعصف الفكر والعقل البشري من خلال بسط ميدان رحب للبحث العلمي يستوعب الإبداعات ويستقطب الابتكارات. وتستفيد الدول المتقدمة من إمكانات وقدرات المبدعين والمبتكرين على مستوى العالم وتعمل على تحقيق التنمية الشاملة لشعوبها، التي بدورها تنعكس على تحقيق الأمن والاستقرار وزيادة الرفاه الاجتماعي. بينما تعاني الدول النامية من الفقر وانخفاض مستوى المعيشة وتردي الخدمات، وبالتالي لا يمكن تلبية المتطلبات الأساسية في ظل ضعف وانخفاض معدلات التنمية التي بدورها تنعكس على عدم الاستقرار واختلال الأمن وتفشي الظواهر الإجرامية نتيجة لأن دور البحث والتطوير هامشي

السؤال السادس . هل هناك علاقة تربط بين تنمية المؤسسات والتطوير والجودة وأيضا التنمية البشرية.
٦- الجودة Quality هو مصطلح يعبر عن حالة شئ سواء كان هذا الشيئ هو منتج أو خدمة أو مؤسسة أو برنامج دراسى أو تدريبى أو مستوى آداء عمل فالمنتج الجيد هو الذى يحقق بل يفوق توقعات المستهلك و يعنى أيضا مقدرة المنتج على الوفاء بمتطلبات وظيفته و أيضا مطابقة المنتج للمواصفات الموضوعة أثناء التصميم.و درجة استيفاء المتطلبات التي يتوقعها المستفيد من الخدمة أو تلك المتفق عليها. و فى التعليم الجامعى فالمنتج هو الطالب المتخرج ( الخريج) الذى يجب أن يفى مستواه بتوقعات المستهلك ( المجتمع) و ذلك من خلال ضمان جودة المقررات الدراسية و البرامج الدراسية و طرق التدريس و التقييم و لنتمكن أكثر من التعرف على ماهية الجودة سنعرض بعض التعريفات الهامة فى هذا المجال

التعريف القياسي للجودة :

مجموعة الخصائص والسمات التي يجب توافرها في المنتج أو الخدمة بحيث تجعله يقوم بوظيفته على أكمل وجه ويرضى المستهلك.

QUALITY CONTROL مراقبة الجودة

هي التقنيات والأنشطة العملية التي تستخدم لعمل الفحص الدائم لكل مقومات النشاط

QUALITY ASSURANCE توكيد الجودة

هو نشاط و وسيلة للتأكد من استيفاء المتطلبات والمعايير القياسية المطلوبة للمؤسسة لانجاز هدف المؤسسة للوصول إلى مخرجات ترضى سوق العمل واحتياجات المجتمع

QUALITY IMPROVEMENT تحسين الجودة

الإجراءات والأنشطة التنفيذية التي تتخذها المؤسسة لزيادة فعالية الأنشطة والعمليات داخلها لتعود بفائدة أو منفعة لكل من المؤسسة والمستهلك

السؤال السابع . سوف نبتعد قليل عن التنمية البشرية ونقول الدكتور أحمد الإنسان ماهي الموهبة التى تخرج وقت الفراغ.

الحقيقة ده من أهم الاسئله اللي نحاوب عليها لأنه يمثل الروح بالنسبة لي
اولا كتابة الشعر عامية وفصحي
وكتابة المسرح
حيث انني درست ايضا بأكاديمية الفنون بالمعهد العالي للنقد قسم نقد واخراج

السؤال الثامن . ماهي المواقف التى أثرت في شخصية الدكتور أحمد حتي يصبح متميزا في مجال عمله.

الحقيقة مواقف كثيرة جدا لكن أهمها والدي رحمة الله عليه منذ طفولتي كان يناديني لدكتور ومن اتعجب واقول له دوما رحمة الله عليه انا مش تدخل كلية طيب فكان يجيبني لا اقصد الطب اقصد أن تكون متخصصا فيما اريد وتكمل حياتك الأكاديمية له
وهنا كان فارقا بحياتي لاني احسست بمعني ما يقول فبعد وفاته أحسست أني لابد أن تكون علي قدر ما يهمني وأصبحت كما يراني الماس الآن وبالاحري كما اري نفسي

السؤال التاسع . ما رأي سيادتكم لو اعطينك ورقة وقلم وتكتب لينا في سطو ر ماذا يعنى لك .كلمة وطن . والمرأة في حياتك . والحب. والصدقة

هههه سؤال صعب لان الوطن ليس كلمات بل انتماء وروح وعشق وارض وحياة ودفء الوطن لا يكتب فيه سطور ويكفيني اني انتمي لأكبر وطن وهوه مصر
وانت عن المرأة فهي نعمة الله لنا لأنها هيه صانعة الوطن بدفئه ومشاعره وإحساسه وتجياله فالأم وطن والزوجة وطن والاخت وطن والحبيبة وطن وكلهن اوطان لنا

الحب عندي كما يقول نزار قباني
الحب شئ من تخيلنا لو لم نجده علي الأرض لاخترعناه
واخيرا الصداقة تعني لي الصدق

السؤال العاشر . أحمد شعراوي حصل علي العديد من التكريمات أيهم أكثر تأثير تكريما ترك أثر طيب في نفسك
وآخر تكريم ترك أثر سئ في نفسك والسبب.

الحقيقة أنا بالفعل حصلت علي العديد من التكريمات خارج مصر وداخلها لكن اهم تكريم بالنسبة لي هو راي الناس فيه أثناء التدريب أو عندما تلقي محاضرة التكريم لا يعني لي شهادة بقدر ماهو واقع فىأي الناس والمتدربين ومن أثرت فيهم هو أكبر تكريم احصل عليه
أكبر تكريم لما اي شخص بيقولي أنه استفاد من علمي وأمي أثرت فبه

السؤال الحادي عشر . حضرتك لك في كتابة الأشعار والزجل هل لك ان تكتب لينا ما يجول بخاطرك الآن.
إنهم اكتب ولكن ما يجول بخاطري الان هو عم صلاح جاهين
لما قال اتـكلموا .. اتـكلموا .. اتـكلموا …
محـلا الكلام ، ماألزمه وماأعظمه.
فى البـدء كانت كـلمة الرب الاله ،
خلقت حياه ، والخلق منها اتعلموا …
فــاتــكلمـوا
فى البـدء كـانت كلمـة الـرب الالـه
روح بجناحين شطار ، وصار للكون مداه.
آخر مطافهـا ، جت وحطت ع الشفـاه ،
لما البشر مـلكوا الوجود ، واستحكموا …
فـاتــــكلموا
الـكلمة أيد ، الـكلمة رجـل ، الـكلمة باب ،
الـكلمة نجمـه كهربيــه فى الضبـــاب
الـكلمة كوبـرى صـلب فـوق بحر العباب ،
الجـن يا أحبــاب ، ما يقــدر يهدمــه…
فــاتــــكلموا

* فالكلمة اما نور أو نار
علينا الإنتباه
فكما يقول عبد الرحمن الشرقاوي
Follow Author 982 followers
أتعرف ما معنى الكلمة؟
مفتاح الجنة في كلمة
دخول النار على كلمه
وقضاء الله هو كلمه
الكلمة لو تعرف حرمه زاد مزخور

الكلمة نور ..
وبعض الكلمات قبور
وبعض الكلمات قلاع شامخة يعتصم بها النبل البشري
الكلمة فرقان بين نبي وبغي
بالكلمة تنكشف الغمة
الكلمة نور
ودليل تتبعه الأمة .

السؤال الثانى عشر. هل التنمية البشرية تربطها علاقة بالفلسفة وعلم النفس

كما اتفقنا سابقا أن التنمية معنى واسع وكبير فالبطبع ارتبط بكل مناحي الحياة
ولكن ما المقبله أن يستغلها الجميع ممن بكلقونوعلي أنفسهم مدربي تنمية بشرية
علي انها العلاج بخط الزمن
لو العلاج بالطاقة وينستون لها دورات ويتلاعبون يأذعان الشباب

السؤال الثالث عشر . ماهو الدور المطلوب من المؤسسات والشركات للتطوير من يعملون بها هل هناك أشكال للترريب

هذاالسؤال رائع ومركب ويحتاج الي حوارات وحوارات لأن لدينا بالفعل فجوة كبيرة مابين التدريب والتطوير ولبنان الشركات بدوره في تأهيل المورد البشري
هذا علي جانب
وعلي الجانب الآخر هناك ما يسمي بمؤشرات القياس المرجعية
أي مؤشرات يبني عليها التقييم لأداء المؤسسات
هل لدينا مؤشرات قياس حقيقية
اعتقد هذه فجوة كلبري واحد أهم أسباب تأخر مثير من الشركات بل والقطاع العام ولذا لابد للشركات من الاستعانة بالخبراء الحقيقيون دون اجتهاد منهم لتقليل المصروفات في حين أن بند المصروفات في اشياء لا قيمة لها ولا عائد مثيرة

السؤال الرابع عشر. ماهي الأسس علي أساسها نختار احسن مدرب مع العلم كثرت مؤسسات التنمية البشرية
كثيرا ما يطرح السؤال: ما هي المعايير التي ينبغي أن تحظى بالأولوية في تقييم احترافية المدرب:
هل هي المؤهلات العلمية؟ أم الخبرة التدريبية؟ أم تلقي دورات تدريب المدربين؟ وهل هناك معايير مهمة أخرى؟
لنحدد في البداية أن من أكبر الأخطاء التي تقع فيها الدورات التدريبية التي تخصص لتدريب المدربين هي إعلانها بأن هذه الدورات ستعمل على تخريج مدربين محترفين. والسؤال الأولي هو هل من خلال دورة تدريب مدربين يمكن لك أن تصير مدربا محترفا؟
أم هو مجرد استهلاك إعلامي تجاري ومن أجل جذب انتباه الراغبين في الدورة وبذر بذرة الطمع في النفوس وتوهيمهم بالاحترافية من خلال حضور هذه الدورة؟
فلا أحد ينكر أن حضور دورة تدريب المدربين لا تخلق الاحترافية بل لا تغني إطلاقا عن الممارسة وحصول تراكمات على مدار بعيد مع التقويم المستمر للتجربة واستثمار الثغرات والمنزلقات والأخطاء من أجل الترشيد والتصويب حتى تصقل الخبرة وتتكامل التجربة.. لتعطينا بالتالي احترافية تتأسس على التمرس الذي ينبني على العلم بميكانيزمات التدريب واستراتيجياته سواء في التهييء للحقائب أو تحديد الاحتياجات وطرق وضع الاستمارات ..وصناعة الكورسات وفق المعايير المتعارف عليها دوليا فضلا عن آليات التأثير والالقاء والتنويع وحسن استعمال المناهج التعليمية التدريبية المعروفة…وحسن توظيف عناصر التشويش..ناهيك عن البعد الفني والمسرحي أحيانا الذي يظفي جمالية ومرحا على الدورة…إلى غير ذلك مما يتعلق بالتدريب.
وبعد الممارسة وحسن إتقان السباحة والوقوف في سطح الماء ..حينها يكون من الجيد أن نتعلم ونتعمق في معرفة باقي أنواع السباحة..أي حينها يكون من الجيد حضور دورة تدريب المدربين لأنها ستجد موقعها المناسب وستكون عبارة عن مرآة يرى فيها المدرب وجهه فيتسنى له تثمين ما كان ثمينا، وتصحيح ما كان خطأ، وتقوية ما كان ضعيفا، فتحقق الدورة أغراضها على أحسن وجه، وسيكون للمدرب الكفاءة التي تخول له حسن الاستفادة من الدورة واستثمارها إلى أبعد الحدود
وللإجابة عن السؤال المطروح سنتحدث عن:
1- المؤهلات العلمية؟
كثيرا ما يغضب المدربون عندما يتم اعتماد المؤهلات العلمية ضمن معايير تحديد مرتبة الاحترافية عند المدرب. والسبب في ذلك راجع لكون الكثير من المدربين المحترفين الذين مارسوا التدريب وكسبوا باعا طويلا فيه وخبروا الميدان وتلقوا تكوينا ذاتيا عصاميا..وشيدوا لهم قسطا كبيرا من التجربة فصاروا يدربون باحترافية كبيرة مشهود لهم بها.
إذن فما موقع المؤهلات العلمية التي تعني الحصول على شهادات دراسية وسطى أو عليى؟
لنعلم ابتداء أن الشهادات تعني أن المدرب قد قطع أشواطا كبيرة في التحصيل العلمي، وللتحصيل العلمي أهميته الخاصة، وهو يظيف للمدرب أمورا ليس من السهل الحصول عليها..فالمتعاطي مع البحوث العلمية وإنجاز أطروحات، وقد خبر مجال البحث والتعامل مع المراجع وانتقاء المهم والمفيد، وداعب الأفكار وقارن بينها وانتقى ما يصلح له منها فهذا مسار له قيمته في تكوين هذه الشخصية. وبالتالي لا يمكن إنقاصه حجمه أو تهميشه ضمن نقاط المعايير أو المؤشرات التي تقيس درجة احترافية المدرب.
كما أن الطالب الباحث الذي تعامل مع مقررات ضخمة، وتهيأ للامتحان فيها، قد قام بتدريب عقله على استيعاب كم هائل من المعطيات والمعلومات، وهو تدريب سيمنحه قيمة مضافة، وقدرة كبيرة على استيعاب المواد التدريبية..وتدربه على مناهج البحث ستمكنه من مناهج حسن توظيف الأفكار والكلمات لتنساق في قالب متجانس فتحقق الهدف أثناء إيصالها للآخر..ويضاف إلى هذا، المهارات التي اكتسبها من كونه مدربا متمرسا يعرف حجم الكلمات وحجم الصوت وحجم الحركة ضمن ميكانيزمات الخطاب ويحسن توظيف وسائل الإيضاح.
إذن لا يمكن أن ننكر أهمية المؤهلات العلمية. ولكن هل تعتبر وحدها كافية لتعطي مصداقية للمدرب وتحقق له الاحترافية في التدريب؟ وهذا ما سوف لا نختلف حوله إذ ليست كافية لتعطينا مدربا محترفا على الإطلاق.
2- الخبرة التدريبية؟
أما الخبرة فهي في كل مجال مطلوبة ومعتبرة ومعتمدة..وهي تعني حصول تراكمات من الممارسات التي حتما عقبتها تقويمات وترشيدات. وهي بمثابة الماء لمن أٍراد السباحة..فالذي تلقى دروسا في السباحة فهذه الدروس لا تغني عنه شيئا ولن تحميه من الغرق في عباب البحر عندما تتلاطم الأمواج..فالممارسة تصقل الموهبة والتدريب يخفف من معاناة المعركة.
هذا لن نختلف حوله. لكن هل الخبرة وحدها تكفي لتجعل من المدرب مدربا محترفا؟ وكم تستحق الخبرة من نقطة ضمن جدولة التنقيط للاحترافية في التدريب؟
فالجواب، على الأهمية الكبرى التي تحتلها التجربة، فهي لن تكون وحدها كافية لتعطينا محترفا متمرسا ومتمكنا ومتكاملا في وظيفته التدريبية..وهذا ليس معناه أنه لا يمكن عقد دورات تدريبية مع وجود التجربة. بل بالعكس فالتجربة تمنح تأشيرة المرور لعقد الدورات بامتياز..لكن ليست وحدها كافية لتعطينا التكامل المطلوب الذي نرجوه في المدرب.
3- حضور دورات تدريب المدربين؟
فإذا كنا سابقا قد تحدثنا عن المؤهلات العلمية وعن كونها تمنح خصوصيات، وتزيد من القيمة المضافة في شخصية ومنهجية المدرب. فإن الأمر نفسه يقال عن الدورات التدريبية في تدريب المدربين. لكونها ستمنح المدرب تعزيزات ذات قيمة كبيرة. وهي فرصة تصحيحية في ضوئها سيصحح الكثير من الأخطاء والهفوات التي كان يقع فيها.رغم أن دورات تدريب المدربين دائما يعتريها النقص لأن هناك أمورا لا يمكن أن يتلقى المدرب فيها تدريبا لأنها تتعلق به هو بشخصيته وطباعه وما اصطبغ عليها من أنماط وتحركات وقيم.
4- هل هناك معايير أخرى؟
المعايير لا حد لها وهي تتناول حسب طبيعة البلد وخصوصياته، وحسب طبيعة الفئة المستهدفة بالتدريب، وحسب طبيعة المادة نفسها، وطبيعة الوسائل المستعملة. فليس هناك، مثلا، طريقة واحدة متفق عليها، وما يمكن اعتباره من الخبرة يمكن اعتباره من المؤهلات العلمية. وما يمكن اعتباره من المؤهلات العلمية قد يكون عبارة عن دبلومات تدريبية معتمدة ومعترف بها كالحصول على دكتوراة عضو ممارس في التدريب. وهو أمر يدخل ضمن التجربة والخبرة.

السؤال الخامس عشر. أذكر أهم الشخصيات التى كونت شخصية أحمد شعراوي وماهي الكلمة التى توجه لهم.

امي وابي رحمة الله عليه أحد أهم الشخصيات التي أثرت بشدة في حياتي لما انا فيه الآن
اقول لهم ابي رحمة الله عليك اتمني أن اكون وفيت جزء لو قليل مما تمنيت ان تراني عليه
امي حفظك الله ورعاك فلولاك ما كنت أنا الآن منت اب وام وصديقة وسند ومازلت اللهم احفظهم لي ولا خوتي
زوجتي العزيزه كنت ومازلت مثال لرزق أرسله الله لي
فنعم الزوجة ونعم الرزق من الله تعالي

السؤال السادس عشر . سوف اعطيك صورة مكتوبة لمن تهديها. “”اليك يامن تسكن حنايا القلب . وبك تكون حياتى نجاح . “”””
امي وليس سوي امي ” اليك يامن تسكن حنايا القلب . وبك تكون حياتي نجاح

السؤال السابع عشر. هل السافر تأثير في تكوين شخصية الدكتور أحمد لكى يتدرج بمناصب عملة الي هذه الدرجات العلمية والعملية .

نعم بكل تأكيد اثر في السفر مع برا تعددت الثقافات التي تعاملت معها والطباعة والبشر مما اكسبني خيرة هائلة وساظل اتعلم ما حييت
والنعم حين اسال هذا السؤال
اقول دوما اهم محاسبي من السفر اني نسيت نفسي

في نهاية اللقاء بشكرك علي سعت صدرك وعلي أمل لقاء جديد ومحاضرة نتحدث فيها عن كيفية يصنع الحب حياه من خلال كورسات التنمية البشرية

في النهاية : في النهاية أتوجه البرنامج بسر خطير وعزه مقدرة الرائعة الإعلامية الراقية استاذه نجلاء علي لاغوض داخل عوالم نفسي بكل ارتياح حقيقة لا احد كلمات ومشاعر اشكرها واشكر برنامجها الراقي علي هذا الحوار الممتع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.