جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

حنظلة وشيرين أبو عاقلة

0 61

حنظلة وشيرين أبو عاقلة
بقلم/ محمد أحمد محمود

ياحنظله يا حنظله يا حنظله
أيه يا مصري مالك، كنت مرتاح والله من الصراخ دا كله
كدا يا حنظله تحبسني وتقطع لساني كل المدة دي
معلش يا مصري سامحني، ظروف والله خلتني أبعد الفترة دي
يلا ما علينا، المهم عاجبك اللي بيحصل اليومين دول يا وله
خير يا مصري
خير قوي، شفت اللي اتعمل في الست الصحفية دي
مين تقصد؟
الست اللي قتلها العدو في فلسطين وكانت باين بتغطي عملية اقتحام في جنين
أيوة تقصد شيرين أبو عاقلة
أيون أبو عاقلة دي
يا خويا الدنيا رجعت تاني تهيج على الست، ودا يقول ينفع نترحم، ودا يقول لأ ما ينفعش
وانت أيه رأيك يا مصري؟
أنا رأيي إن اللي بيموت انقطعت صلته بينا وبينه وبقى مع ربه اللي مش بيظلم فليه نخاف
شوف يا مصري، اليومين دول فيه فتنة شغاله بيديرها المتعصب من هنا وهنا
إزاي يا حنظله
يعني لو الميت مسلم هتلاقي واحد مسيحي متعصب بيقولك مادام مش مؤمن بالروح القدس
فهو كافر وفي نار جهنم، ولو الميت مسيحي هتسمع المتعصب المسلم بيقولك طالما مش أسلم فهو كافر، ولا يصح أن نترحم عليه
طيب وانت رأيك أيه يا حنظله؟
خليك معايا يا مصري هضربلك مثل وركز معايا قوي
قول يا حنظله
تسمع عن رواية سيدنا الخضر مع نبي الله موسى عليه وعلى نبينا السلام
طبعاً ومين مايسمعش عنها وهي مذكورة في كتاب الله
سيدنا موسى لما تصور إنه أكثرالناس علماً أراد الله أن يريه أمراً لم يكن في حسبانه
فوصف له أين يقابل الخضر وطلب منه أن يصاحبه لأنه أعلم منه
فماذا فعل سيدنا الخضر في رحلته مع نبي الله موسى؟
عمل أيه يا وله؟
فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا ۖ قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا
فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا
فانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ ۖ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا
ثلاث مرات يفعل سيدنا الخضر أشياء بدت لنبي الله غريبة وعجيبة وكلها تجعل من فعلها في جهنم، وبئس المصير
سيدنا الخضر أفسد السفينة وقتل طفلاً وأقام جداراً
لو أن سيدنا الخضر لم يُخبر نبي الله موسى بحل هذه الإشكاليات الثلاثة، لخرج نبي الله وقال للناس وجدت عبداً من عباد الله ما ترك مفسدة إلاّ وفعلها، وإني لأظنه في النار يوم القيامة
صحيح يا حنظله والله
سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا
فلما أخبر سيدنا الخضر نبي الله سبب ما فعل فعرف وعرفنا جميعاً، أن الأمر لا يُقاس بعقولنا إنما هناك حسابات أخرى يتم حساب المسألة بها، نقلت سيدنا الخضر في ذهن السامع من كافر قاتل مفسد إلى أكثر الناس حكمة، لدرجة جعلته أصبح أعلم من نبي الله موسى
يا سلام يا ولاد صحيح والله
علشان كدا علينا جميعاً حينما يموت أحدنا نقول خيراً أو لنصمت، لأنه أصبح بين يدي رب له حسابات أخرى، رب قدم هو بذاته رحمته وجعلها تسبق عذابه
الله ينور عليك يا حنظله، زي ما نورت عقلي، بس احنا هنجيب منين دلوقت سيدنا الخضر يفسرلنا اللخبطة اللي بتحصل دي كلها في الكون
يارااااااااااااجل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.