جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

حكاية_ شارع جاردن سيتي

0 52

حكاية _ شارع جاردن سيتي

إعداد / نادية سعد الدين

جاردن سيتي…هذا الشارع الراقي ذو التاريخ العريق ، ذلك الشارع الذي يعتبر كنزا مليء بالدرر المعمارية ، فهو يضم نحو ١٤٠ عقارا تتنوع طرزها المعمارية المميزة وجميعها تعكس مزيجاً من المعمار الإسلامي مع المعمار الباريسي والايطالي . وتاريخ حي جاردن سيتي يمتد منذ عصر المماليك والناصر قلاوون مرورا بحاكم مصر المستنير الخديو اسماعيل و الى وقتنا هذا ، شاهد على الرقي و الارستقراطية و النخبة من ساكنيه القدامى مثل توفيق الحكيم ، النحاس باشا ، ليلى مراد و محمد التابعي

“جاردن سيتي”

هو ترجمة للتعبير الانجليزي “المدينة الحديقة” ويرجع الاسم لنهوض الحي من تحت عباءة مزهرة وأشجار تظلل المكان . وقد كان أول من اكتشف هذا الحي وطوره السلطان الناصر محمد بن قلاوون “1285 ـ 1341” تاسع سلاطين الدولة المملوكية البحرية ، زرع فيه العديد و المزيد من الزهور والأشجار وشق الطرق وسط المياه وشيد الحدائق والمتنزهات، وموقع الحي حالياً، هو الموقع نفسه الذي شيد فيه السلطان قلاوون حدائق تعرف باسم “بساتين الخشاب” .

بدأ الشارع الراقي يأخذ ملامحه الحقيقية عندما حكم الخديو إسماعيل البلاد ، الخديو اسماعيل باني مصر الحديثة الذي حول القاهرة إلى مدينة راقية تحاكي في جمالياتها وحضارتها مدن الغرب كباريس و لندن و روما آنذاك، بالإضافة إلى اهتمامه بالنهضة الصناعية والزراعية والثقافية والمظهر المعماري الفني الذي ميز القاهرة عن غيرها من مدن الشرق . وقد قرر الخديو إسماعيل بعد عودته من أوروبا تخطيط المدن، وذلك في العام 1863، و أن ينفذ مشروعه الكبير وهو بناء “باريس الشرق” أو القاهرة الخديوية وقع اختياره على منطقة تتوسط القاهرة ـ وسط البلد حالياً ـ وضواحيها مثل جاردن سيتي و الزمالك وغيرهما. وشيد قصر عابدين رائع المعمار، والذي اتخذه وقتذاك مقراً لحكمه بدلاً من القلعة. وفتح الخديو إسماعيل حركة معمارية واسعة لتشييد قصور فخمة فاخرة على امتداد كورنيش النيل من أشهرها قصر الدوبارة في جاردن سيتي وقصر فخري باشا و الأميرة شويكار أيضاً في جاردن سيتي، وجميعها تعكس خليطاً من المعمار الاسلامي و المعمار الباريسي والايطالي آنذاك ، وإلى جانب القصور فقد شُيدت أيضا في جاردن سيتي العديد من الفنادق الضخمة على الطراز الإنجليزي والايطالي، تطل على النيل مباشرة، أهمها فندق سميراميس القديم ذو الشرفة “التراس” الرخامي، وفندق شبرد ذو السمعة العالمية، إضافة إلى فندق النيل هيلتون الذي يكمل فخامة الحي، حيث كان يستضيف كبار ملوك ورؤساء العالم عند حضورهم للقاهرة .

و اما عن عمارات حي “جاردن سيتي”

فلا يزيد ارتفاعها عن خمسة طوابق ولا تقل مساحة أية شقة عن تسع أو عشر حجرات ممتدة المساحة ومن أشهر عمارات الحي :

عمارة سيف الدين وهي عمارة عملاقة لونها زهري مهيبة المعمار تشبه إلى حد كبير عمارة يعقوبيان وعمارة “شويكار” التي تم تشييدها بجوار قصر الأميرة شويكار في شارع معمل السكر بجاردن سيتي، وهي عمارة عملاقة لونها رمادي فاتح تمتاز بالعمدان الكبيرة، تم تصوير العديد من الأفلام المصرية الحديثة فيها مثل فيلم “النداهة” ، “أنف وثلاثة عيون” وفيلم “البيه البواب” .

ومن أشهر عمارات حي جاردن سيتي أيضا

عمارة بلمونت وسميت كذلك نسبة إلى إعلان سجائر بلمونت أعلاها، تأسست تلك العمارة عام 1958 وهى أطول عمارة في الشارع ، حيث تضم خمسة وثلاثين طابقا، وكانت مملوكة لسمير زلزل وحرم ثابت ثابت و اشرف على تنفيذها المهندس نعوم شبيب ، وقد أثارت جدلا عند بنائها، مثل رجال الدفاع المدني الذين صرحوا في الصحف بأنهم لا يمتلكون معدات تسمح لهم بإطفاء أي حريق يشب في الأدوار العليا، و بأن المرفق لا يمتلك أجهزة تسمح بوصول المياه إلى هذه الأدوار العليا وكان وقتها الاعتماد على ضخ المياه وليس الطلمبات وقد أبدى “ميشيل باخوم” أحد أشهر المهندسين الإنشائيين تحفظه على التصميم وتأثير الرياح والزلازل ، لكن العمارة تحدت كل المخاوف والتحذيرات ، وهذا هو العجيب ، ولا تزال قائمة في مكانها بحي جاردن سيتي ، ولم تمنع التحذيرات الناس من الإقبال على السكن في العمارة و كان من أشهر قاطني عمارة “بلمونت” الفنان محمد فوزي .

تمتع ابناء الحي العريق ببعض الخدمات المتميزة لا سيما في فترة الاربعينيات ، فقد كان هناك خدمة يقدمها جروبي تسمى “صباح الخير” حيث كان يحمل مندوبه الحليب كامل الدسم والقشدة و الباتيه الطازج والزبادي يومياً في السادسة صباحاً، مقابل 3 جنيهات مصرية كل شهر ، كما كانت محال الورد الطبيعي المستورد من هولندا و المنتشرة في جاردن سيتي ترسل مع مندوبها بوكيه ورد لكل أسرة أسبوعيا مقابل اشتراك شهري 2 جنيه فقط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.