جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

حديث الصباح ” إعداد/ أشرف عمر

0 24

حديث الصباح ” إعداد/ أشرف عمر


وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ

قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ:

{ يعجَبُ ربُّكَ من راعي غنمٍ ، في رأسِ شظيَّةِ الجبلِ يؤذِّنُ بالصَّلاةِ ويصلِّي ، فيقولُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ: انظروا إلى عبدي هذا يؤذِّنُ ويقيمُ الصَّلاةَ ، يخافُ منِّي قد غَفرتُ لعَبدي ، وأدخلتُهُ الجنَّةَ }.

حَديثٌ صَحِيحٌ رَوَاه النسائي.

شرح الحديث:
الخَوفُ الحَقيقيُّ مِن اللهِ تعالى- وكذا والرَّجاءُ الصَّحيحُ- يكونُ بعمَلِ الطَّاعاتِ واجتِنابِ المعاصِي، وفي هذا الحديثِ يقولُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم: “يَعْجَبُ ربُّكَ”، العجَبُ عِند البشَرِ هو استِعظامُ الأمرِ وإكبارُه، وهو في حَقِّ اللهِ تعالى صِفةٌ من صِفاتِه الفِعليَّةِ الخبريَّةِ الثابتةِ له بالكِتابِ والسُّنَّةِ، لكِن بالكيفيَّةِ الَّتي تَليقُ بجَلالِه سبحانَه؛ وذلك أنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يستحيلُ عليه التَّعجُّبُ الَّذي يَخفى على صاحِبِه معرفةُ الأسبابِ، واللهُ عزَّ وجلَّ عِندَه عِلْمُ الأسبابِ، “مِن راعي غَنَمٍ في رأسِ شَظِيَّةِ الجبَلِ”، أي: مِن الرَّاعي الَّذي يقِفُ بأعلى الجبَلِ أو قِطعةٍ منه، وشَظِيَّةُ الجبَلِ: قِطعةٌ مِن رأسِ الجبَلِ، وقيل: هي الصَّخرةُ الخارجةُ منه، “يُؤذِّنُ بالصَّلاةِ ويُصلِّي”، أي: مُعظِّمًا لأمرِ الصَّلاةِ بالنِّداءِ مع خُلُوِّ المكانِ مِن البشَرِ، وقيل: المراد بأَذانِه إعلامُ الملائكةِ والجِنِّ بدُخولِ الوقتِ؛ فإنَّ لهم صلاةً أيضًا مع شَهادةِ ما حولَه على تَوحيدِه للهِ تعالى، وقيل: إذا أذَّن وأقام تُصلِّي الملائكةُ معه، ويحصُلُ له ثوابُ الجماعةِ، “فيقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ”، أي: للملائكةِ ولِمَن عندَه في الملأِ الأعلى: “انظُروا إلى عَبدي هذا يُؤذِّنُ ويُقيمُ الصَّلاةَ؛ يخافُ منِّي”، أي: يفعَلُ ذلك خوفًا مِن اللهِ عزَّ وجلَّ ومِن عذابِه، وطمَعًا في رَحمتِه، “قد غفَرْتُ لعبدي”، أي: محَوْتُ عنه ذَنْبَه وَسترْتُه ولم أُؤاخِذْه به، “وأدخَلْتُه الجنَّةَ”، أي: بمزيدِ أجرٍ وفَضلٍ مِن اللهِ عزَّ وجلَّ؛ وذلك أنَّ الحسناتِ يُذهِبْنَ السَّيِّئاتِ.

صبحكم الله بكل خير وصحة وسعادة وبركة في العمر والرزق وطاعة وحسن عبادة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.