جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

جدران نائحة بقلم د. حفيظة مهني

0 30

جدران نائحة
بقلم د. حفيظة مهني


بكت جدران الدار أصحاباً بين أحجارها أفلوا
ما ظنت بعد أنس تصبح مثوى لمن رحلوا

فلا تحسبن أنها ملول و قد غدرت بأحبتها
حاشا فغدر المنايا لا سيف يقطع عليه السبل

تركت بعض ذكرياتي بين زواياها مهشمة
فمن يجبر كسر سقيم تكالبت عليه العلل

في سكون الليل طرق الوداع باب أحبتي
أدمى الفؤاد الرحيل ليتني برحيل من ارتحلوا

يبست أغصن الصفصاف و احتطبت أذرعها
و صارت ذكراها جمر بالصدر ناره مشتعل

بالأمس كانوا هنا بقرار الخفق مسكنهم
والحنايا حبلى بمعزتهم سحاب جوفه هطل

فكيف لنا أن ننسى من هم للفؤاد أحبة
بستان تمد أغصنه أشهى الثمار و الظلل

ذرفت العين دمع الأسى حتى رمدت أجفانها
تنعى من جفت شواطئهم و الصبا غيث بلل

على وتر القصيد أنوح كحمامة قض جناحها
أكتم وجع حنينهم و الشوق مسكوب بالمقل

آه فما ضرهم لو ودعوا الفؤاد قبيل نأيهم
لملأنا جرار الروح حنانا زاداً يقتات منه الأمل

شقيت حين انثنت ركبي على اكوام الثرى
أحباب ادعوا محبتنا وعن خطى لقيانا أنصلوا

ربي هذا قضاؤك و قد رضينا بما قسمت لنا
فابدل دارهم فردوس شهداء حيثما نزلوا

هذه الدنيا فانية إن طالت أو قصرت أزمنها
إلى الله حسن الرجعى لمن كف يداه عن الزلل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.