جريدة النجم الوطني

جثةٌ تدسُ أصبعها في السماء-أنمار مردان

0 31

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

جثةٌ تدسُ اصبعَها في السماء

حلمٌ بطيُ الحركةِ
وطريٌ جدًا
هذا ما قالتهُ
نصفُ قافلةٍ مِن الوصايا
وهي تمشي حليقةَ الرأسِ
خلفَ المنيةِ
وتحملُ أوهامًا بالنجاةِ
مِن مصيرٍ شقَّ جبينَكَ مذُ الطفولةِ الخرساءِ .
ها هي الحاسةُ السادسةُ تتعطلُ من جديدٍ
تثني عنقَها بشراهةٍ
وتكتبُ لهفتَها على الواقفينَ تباعًا
ما مِن شيءٍ يثيرُ الشفقةَ أكثر من هذا .
رُبَّما
هذا المحمولُ
يبحثُ بين الجدرانِ الخشبيةِ
عن زيادةٍ في وزنِ ذاكرتِهِ
ليستوعبَ هذه الغزارةَ المفرطةَ من الدموعِ
ولا يعلمُ
كيف سينتهي به الأمرُ عندَ صابونةِ رجلٍ قصيرٍ
وهو يغسلُ وجهَهُ من وَجَعِ الجائعينَ
والقادمينَ من الطريقِ إلى الطريقِ .
مِثلَ جُملةٍ شعريةٍ في كتابٍ مَحذوفٍ
هكذا تبدو آثارُ التعبِ على وقتِهِ
فالوقتُ الآن عُكازٌ أملسٌ
تبتلعُ سنارةَ أميالِهِ وتغطُّ في نومٍ عقيمٍ
فأيامُهُ لن تجدَ فُرصةً أُخرى لتئنَّ أو تنتشرَ
أو تهذي
على الجانبِ الآخر من الحُفرةِ
تقفُ الديدانُ كمستودعِ حربٍ
الديدانُ تَحِدُ اسنانَها كما يجبُ
ولن تُجيبَ بدلًا عنكَ
عن الأسئلةِ التي ستعبرُ بها
رغم أنَّك اليومَ أنت عجِينُها
الذي طالَ انتظاره
وأصبحَ خُبزًا طازجًا
بأمرٍ من الربِّ…
الفريسةُ أنتَ
وأنتَ
ترتشفُ القطعةَ البيضاءَ
تجرُكَ عربتُهم الخاليةُ من الاقنعةِ
القارئُ هو لحمُكَ
المسرحُ يُطلقُ نُقطةَ الصفرِ
لن تعومَ في ثغرِ الأتربةِ
مازلت صبيًا أيُّها الرائي
فالأتربةُ لحنٌ جديدٌ
تدندِنُهُ الأبخِرةُ الفاخِرَةُ
الفريسةُ والأقنِعةُ والقارئُ والمسرحُ والأتربةُ والرائي والأبخِرةُ
هي جذورُك لتكونَ شجرةً ينالُ منها المطرُ ولا تبتسم .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.