جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

ثوره ٣٠ يونيو ثوره شعب حماها الجيش بقلم عادل محمد حسين

0 6

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

ثوره ٣٠ يونيو ثوره شعب حماها الجيش بقلم عادل محمد حسين

- Advertisement -

ثورة،٣٠ يونيو ثورة شعب أراد الحياة ثوره شعب حماها الجيش ثورة شعب رفض القهر والظلم من جماعه ارهابيه ثورة على الجواسيس والخونه والإرهابين في الداخل والخارج ثوره لحمايه أمن مصر والمصرين والها ويه المصريه والقوميه العربيه ٦ سنوات كاملة تمر اليوم على ثورة ٣٠ يونيو، التى كانت «طوق نجاة» لإنقاذ البلاد من حكم جماعة الإخوان، التى فككت مفاصل الدولة، وضربت بأمنها القومى عرض الحائط.جاءت «ثورة ٣٠ يونيو» لتبنى وطنًا، وتصحح مسارًا وتفتح آفاق الحلم والأمل أمام ملايين المصريين، الذين هتفوا ضد «سماسرة الأوطان» وسارقى الأحلام، ليستردوا «مصر الحرة».٦ سنوات مرت بـ«حلوها ومرها» نجحت خلالها الدولة فى استعادة الأمن وبناء الاقتصاد فى معركة حياة أو موت فى حب مصر على جميع الجبهات.. فى سيناء مرابطون أبطال.. وفى كل المحافظات جنود آخرون لا تحركهم سوى العزيمة وحب الوطن من أجل البناء.. هكذا نهضت مصر كالمارد ونفضت عن ملابسها غبار «عام الأسود للإاخوان» وفتحت صفحات جديدة من حياتها تتلمس خلالها اغًاد أفضل على «جبهة للحياة».الحرب على الإرهاب.. «معركة حياة أو موت» فى حب مصرإجراءات أمنية مشددة وضربات استباقية لإحباط المخططات الإرهابيةعقب اندلاع ثورة 30 يونيو فى عام 2013، والإطاحة بحكم جماعة الإخوان، دق خطر الإرهاب أجراس الحرب من جديد، وبات فى شهور معدودة تلت الثورة من أخطر التحديات الأمنية التى تهدد أمن واستقرار البلاد، بعدما نصب الإخوان مسرحا فى اعتصامهم بمنطقة رابعة العدوية فى مدينة نصر، واعتلى الخشبة عدد كبير من قياداتهم، مطلقين شرارة الإرهاب الأسود بالتحريض المباشر على القتل والتخريب. المزيد المؤامرات لقتل وترويع المصرين واشاعات الفتن والتضليل للرئ العام عما حدث في بورسعيد ومذبحه الكوره ٧٥ شاب من المتفرجين قتلو بفرق من جماعه اخوان الشيطان وحماس لإخراج المجلس العسكري لمغادره حكم مصر وينفردو بالشعب الطيب البسيط الذي كان يتعاطف معهم لأنهم جماعه تاجرو على الشعب باسم الدين واحداث لاتحاديه وموقعه الجمل واغتصاب الرجال والنساء في الشوراع لاثاره الرعب فكي هم سوده من يوم ماطفحت مواسير المجاري على مصر في ظل غياب الأمن والأمان وتفكك الدوله المصريه وبلاوي كتير وما خفي كان أعظم الحم هب الشعب في يوم نهى على كل مخطاطات ومؤامرات الخونه في الداخل والخارج لاحتلال مصر والوطن العربي ونهب ثوراته ورجوعنا الخلف وذلنا تحت أقدامهم القذره لكن ثوره ٣٠ يونيه حررتنا من هذا المستقبل المظلم وأعاده لمصر والمصرين قبله الحياه ومازال المخطط مستمر ولكن كلنا ايد واحده جيش وشرطه وشعب ورئيس ايد واحد وعلى قلب رجل واحد وضد الخونه والإرهابين داخل مصر وخارجها وتحيا مصر تحيا مصر تحيامصر حره

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.