جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

ثقافة الذباب

0 143

بقلم/مدحت عبد الجواد..

إذا كنت من أصحاب الفكر والثقافة فأنت ولا أحد غيرك تكون قادرا على إحداث التغيير، وأن تصنع فارقا ومنعطفات ذات أهمية في حياة المحيطين بك، أو من يطالع كتاباتك ويلمس أفكارك، غير أن ما يدهشني ويعكر صفو حياتي، ما أطلقت عليه مصطلح ثقافة الذباب، ولاتندهش فأنت بإمكانك إذا راجعت حياتك أو قلبت وجوه الفكر فيمن تنظر إليهم بعين الإكبار على أنهم مثقفو العصر، لوجدت أن أكثرهم يطير، مثل : الذباب الذي يحط على الأطعمة، وفيها الفاسد والصالح لكنه حتما ينقل الأمراض أكثر من قدرته على نقل حبوب اللقاح، وبالمثل تجد آلاف المثقفين يتنقلون هنا وهناك، ويحطون على أنواع شتى تتنوع تبعا لسرعة العصر، فيأخذون الفتات ويطيرون فرحا به، وربما نقلوا آلاف الأمراض الفكرية والاجتماعية والثقافية التي أصيب بها أصحابها.
إن لكل رأي أدلته ووجهته، وأغراضه التي دعت صاحبه أن يعمل على نشره، لكن مثقفي العصر لايطيقون صبرا على البحث والتفتيش عن خبايا وأدلة، ويسعدون من العلم بقشوره.
وتعمدت أن أختار تشبيه ثقافتهم بالذباب؛ لسرعتها تماما كدورة حياة الذباب التي لاتستغرق على الأغلب سوى أربعة عشر يوما بعدها تموت الذبابة كما تموت الفكر لدى مثقفي العصر؛ لتتولد فكر أخرى تحل محلها في تسارع أشبه بحياة الذباب.
كما يبني أغلبهم نظرياته وفكره على شائعات هنا وهناك لا أصل لها، وهكذا يصبحون كالريشة في مهب الريح، يتخبطون ولا يدرون وجهتهم.
ما أيسر أن يسيطر على عقولهم أصحاب المطامع ويشتغلون طاقتهم وعواطفهم ويسيرونها وفق مصالحهم، ومن الطبيعي أن ينقاد من فرغ عقله وقلت حكمته وعاش عيشة البهائم، وما أيسر أن تغلق دونه الحجب، وتعمى بصيرته، ويأخذ غيره بزمامه.
إن حياة البحث والاستقصاء تربي في المرء الفكر الناقد الذي يورثه الحكمة والعقل والتفتيش فيما وراء الفكر واستدعاء الماضي؛ ليلتقي بالحاضر ويتعاضد معه؛ ليصنع مستقبلا مضيئا مشرقا.
إن تطور المنجزات العصرية دفع بالبعض إلى إلتقاط فتات العلم من هنا وهناك، لاشأن لأصحابها إن كانت كافية، أو لاتغني من جوع، والبعض بات يتساءل عن الجهود المهدرة والأعمار التي أفناها أصحابها في صناعة آلاف الرسائل العلمية، فكان مصيرها أن صارت حبيسة الأدراج أو رتبت كأكوام من الأوراق التي تعبر عن مدى ما وصلنا إليه من الغباء الفكري، فأى طريق نسلك في عوالم صار أصحابها كأنهم ذباب الثقافة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.