جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

توجعني هذه الحياة/ابراهيم مالك

0 10

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

توجعني هذه الحياة/ ابراهيم مالك

تُوجعني هذه الحياة كثيرا لدرجة أنّني أفقدُ الرّغبةَ كل يوم في القيام من السّرير أو الخُروج من المنزل..

لا رغبة لي بالقيام بأيّ شيءٍ على الإطلاق

كل هذه الحياة برمّتها
لم تعد تعني لي شيئا

حياتي رتيبةٌ جدا،
و هنيئة أحيانا
لا شيء يُخيفني
أكثر من الهدوء و الطمأنينة!

- Advertisement -

الدّموع التي ذرفتُها سابقا
كانت مجرّد وسيلةٍ أتخلّص بها
من الأملاح المُحيطة بقهري/جسدي

كل مساء
أضعُ ساقًا على ساق
و أؤثُثُ حُزني
حتّى يَملأ الغُرفة
ثم أبدأ بالإحتفال مَعه

الذين تخلّوا عني
بعد أن وثقتُ بهم
لم يخذلوني
لكنّ نَزقي صَدمهم

أعيش مع عارٍ كبير
وكل الأخطاء التي ارتكبتُها سابقا
تركضُ فوق ظهري

لم يعد الشّعر مُجديا
أنفقت كل نصوصي الماضية
على ضحكةٍ من حبيبتي

البارحة رتّبتُ لقاءً لي مع الله
و لأنّني لم أمتلك ثيابا
تليق بعظمة هذا اللّقاء،
و لم أكن أمتلك بهاءً يكفي
ولا نقاءً أو صفاءً،
عدلتُ عن الفكرة
و ارتميتُ في حُضن أوّل امرأةٍ
قابلتُها في الطّريق.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.