جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

تلخيص كتاب المرحلة الملكية إعداد دكتور نورا سلطان

0 116

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

تلخيص كتاب المرحلة الملكية
إعداد دكتور نورا سلطان

للكاتب خالد المنيف
‏الشكوى مضرة للشاكي والسامع .. الشاكي يستمر بتذكر المواقف ولا يصفي ذهنه ولا ترتاح نفسه .. ويركز على السلبي في حياته رغم صغره ورغم وجود جمال كبير في حياته ومميزات هائله …
السامع قد يستسخف شكواك يبدا باصدار احكام عليك خاطئة او يدافع عّن الاخر رغم جهله..

لست مضطرا لان تعلن عّن مشاريعك للقاصي والداني وتكشف عّن نواياك وخططك لهم فبعض الغموض هيبه

لست مضطرا لان تتفاعل مع كل نقد يوجه لك قد يكون خلفها حاسد او معلومة ناقصة او حماس غير منضبط

لست مضطرا ان تبرر وتشرح للجميع دوافعك عندما ترفض امرا

لست مضطرا لان تشرح وتبرر وتدافع عّن نفسك في المواقف الصغيره فبعض المواقف الفوز فيها بنكه الخسارة

كسب القلوب اهم من كسب المواقف

لست مضطرا لمواصلة علاقة تضر بك

لست مضطرا لان تكون أول المعترضين عندما يبدئ احدهم رايا وتضع نفسك راس حربه..
دع غيرك يقوم بالمهمه لا يلزم ان تبدي رايك بسرعه وبصدق انتظر وامسك رايك المخالف فلعل الظروف تتغير لاحقا ..

لست مضطرا لكشف اسرارك لشخص يفشي اسراره الخاصه لك .. اسراره الخاصة اختياره يكفي منك ان تنصت ولا تفش سره

لست مضطرا لان تتقمص دور الناصح الواعظ في كل زمان ومكان

لا تدقق في كل تصرف يصدر من الاخرين او هفوه لا تتعجل باصدار الاحكام ربما لو علمت ظرفه لتعاميت عّن هفوته ولرحمت ضعفه وغفرت سوء تدبيره

لا تتلهف على ثناء البشر ولا تتسول حبهم فدافعيتك داخليه وتحفيزك ذاتي

لا تقدم الاخرين على نفسك ولا تضع الاخرين في الدرجة الاولى وانت في الضيافه

حاور من باب ابداء الراي لا الاقناع

من حقي ان املك قناعات مختلفه عّن قناعاتك

الاصل بين البشر هو الاختلاف

ليس بالضروره ان تحب ما احب او ان تكره ما اكره

تحطيمك لاي شخص لا يعني انك افضل

توقف عّن فكرة تغيير الاخر او محاولة تغيير مالا يمكن تغييره …

توقف عّن محاولة جعل الاخرين يعملون بنصائحك

كف عّن محاولة اقناع الاخر برايك فالكون فسيح ويحمل جميع الاراء والمعتقدات

كف عّن الجدل السقيم

تقبل والديك كما هم وتكيف مع اسلوبهم وتلمس الايجابيات

‏اسقوا بذرة الأمل في قلب كل محزون وفي روح كل مهموم في الحياة لا تتوقف والفرص ولا تموت

‏عندما يشعر الإنسان بشعور الإشفاق على الذات فإنه يفقد قدرته على العطاء وتتهاوى واسلحته اللازمة لإكمال معركة الحياة وسيتنازل عن حقه في أن يكون ناجحا وسيمكن الآخرين منه وخصوصا اعداءه

‏يتوقع البعض أن كثرة الشكوى تستدعي الحلول وتغير الامور ولكن تلك الطريقة ساذجة فالأحوال لن تتغير والظلم لن يرتفع معها والحق لن يأتي بها ..

‏بعض الناس يعتقدون أن الكل سعيد ومرتاح وفيها هناء زوجي ووظيفي وصحي الا هم وما استوعبوا أن السعيد لا يملك كل شيء ولكنه يسعد بأي شيء يملكه

‏لابد التوقف من عادة الإشفاق على الذات

لا تشخصن الاحداث ‏.. تصرفات الاخرين الغير منطقية لا تنظر إليها كانك المقصود او الشخص المستهدف..
تحرر من عقلية الشخصنه فالأحداث ومحايدة والنتائج تعتمد على طبيعة إستجابتك لها

خذ بنصايح من يحبك وانصت لملاحظاتهم

الحب هو ذكاء المسافة ألا تقترب كثيرا فتلغي اللهفة ولا تبتعد طويلا فتنسى..

حياتك صنع أفكارك انت من يشكلها

بعض العداوات في باطنها الرحمه وظاهرها العذاب .. بعض الخصومات تجلي لك معادن البشر ..

لا تتقمص دور الواعظ واذا رايت ما يستحق مرر ملاحظاتك دون إلحاح

لا تفرض قوانينك

اختل بنفسك ( ساعه اللاشيء)

استبدل النقد بكلمات ألطف

قلل مستوى توقعاتك من الاخرين

الشخصية القوية الفعالة تبادر لتبديد الغيوم وحل الاشكاليات وتهدئة النفوس

لست مضطراً لان تشارك في كل حديث وان تقحم نفسك في كل موضوع

لست مضطراً لان ترد على كل سفيه او قليل ادب

لست مضطرا لتكشف امرا اطلعت عليه للناس حتى لو سُئلت ما يخصك فلك امره اما شؤون الاخرين فلا

لست مضطرا لان تجعل نفسك في كل زمان ومكان صدرا حنونا

لست مضطرا لان تنشر عيوبك او تبوح باخطاءك

قل لاي شيء يزعجك هذا الموقف لا يتطلب مني اكثر من كذا وقت للتفكير والقلق ثم اسقطه من حسابك

اخلاق البشر الحقيقية هي اخلاقهم التي تتجلى وقت النزاع والخصام لا وقت الرضا والصفا والوئام

لا تدقق على صغير الاخطاء ولا ترصد الصغائر

- Advertisement -

قلوب الاسوياء تحترم وتقدر من يعاملهم باللين والمسامحة والتعامي عّن زلاتهم

(قال ﷺ( رحم الله رجلا سمحا اذا باع واذا اشترى واذا اقتضى

قال ﷺ( خير الناس ذو القلب المحموم واللسان الصادق قيل ما القلب المحموم؟ قال: هو التقي النقي الذي لا اثم فيه ولا بغي ولا حسد قيل فمن على أثره؟ قال على الذي ينشأ الدنيا ويحب الاخره، قيل فمن على أثره قال المؤمن في خُلق حسن

ما اطيب الانسان سمحا بالوجه الطلق ‏والثغر الباسم والخلق كريم نزيها في التعامل و أداء الحقوق وسدد ثغرات كيساً في ردم الفجوات بهدوء وحكمة

‏ما أطيب الإنسان سمحا بالعفو والصفح والتجاوز عن أخطاء الغير دون أن يرضى بضيم او يقبل جور

سمحا يراعي من حوله و يعتني بمشاعرهم فلا تجده يجرح أحدا أو يتصيد هفوة مؤدبا مهذبا لطيفا

سمحا مع من حوله وذلك بعدم التشدد والتضيق عليهم معنويا او ماديا

سمحا بالكلمة الطيبة والعطاء الكريم والتغافل المحمود والنصيحة الرقيقة

سمحا بحب الخير للناس و تنفيس كربههم وقضاء حوائجهم بحسب قدرته

سمحا بحسن الظن بالآخرين وتلمس الأعذار وحمل حديثهم وسلوكهم على المحمل الحسن

سمحا بمشاركة من حوله بهمومهم وافراحهم بصدق دون ‏أن تتعطل حياته وأن يخل ‏بأولوياته

سر الحياه ليست في انجاز كل شيء وإنما تكمن في الاستمتاع بكل خطوة تقوم لها

لا تدقق في أخطاء الغير بل تجاوز عّن هفواتهم

لا تحاسب الناس على بسيط أخطاءهم

لا تسيء الظن بالاخرين وحمل حديثهم وسلوكهم على المحمل الحسن

لا تتعاطى مع توافه الأمور وصغائر الاحداث بتوتر

لا تبالغ في طلب المثاليه

لا تظن أنك شاغل الناس وحديث المجالس

لا يوجد اضيع لجهد الانسان واطرد للتقدير من عادة اللهث خلف ارضاء الاخرين وتلمس اسعادهم وتسول ثنائهم على حساب الذات

طبيعي جدا ان يخطئ الانسان ماذا يعني اذا أسأت التصرف في موقف ما او أسأت لشخص من غير قصد

الفيلسوف تايتس يقول في القرن الاول الميلادي ( إن البشر ‏متأهبون للرد على الأذى والجرح اكثر من تأهبهم للرد على الجميل بالجميل لأن الفضل دين أما الانتقام فمتعة)

‏أن افشى لك أحدا سرا فهذا اختياره لا يضغط عليك هذا السلوك فتبادله هذا الفعل وتكافئه سرا بسر

لا تنكشف لأحد ولا تظهر ضعفك لاحد ليس بالضروره ان تقول كل شيء لكل شخص تعلم ان تكون في بعض المواقف اقل وضوحا واقل حديثا اخلط بعض المواقف بشيء من الغموض .. الغموض ادعى للهيبه والاحترام

كيف تتعامل مع المؤذيين

ابتعد عنهم

اعتبر اذاهم لك دلاله تفوقك

وان كان شخصا اذى دون قصد فاعف عنه

ادفع بالتي هي احسن وبالكلمة الطيبه

احمد الله على سلامه قلبك

انصت ولا تقاطع ولا يلزم ان تشارك في كل حديث

‏الحياة أقصر من أن تنفق في تنمية البغضاء وتسجيل الأخطاء

العطاء سعاده والبذل فرح

الحياه افكار ما يصنع اللحظات السعيده والمؤلمة هو الافكار فاعتن بجودة افكارك

الجلساء تشقى بهم وتسعد بهم منهم من يزرع البهجه في روحك بمجرد ان تتذكره فانتق جليسك

ما انفع له ربنا لا تنفع انت له

التنوع والتباين في الطباع والعادات امر ايجابي

انصاتك لشخص لا يعني قبولك او اقتناعك برأيه

مخالفتي لك لا تعني أني أكرهك

عندما تحاورني لا تنبش للماضي ولا تفتح ملفات قديمه غير موضوع الحوار

عندما تحاورني لا تتعرض للامور الشخصية

لا تمارس دور الوصي على الاخر

اقبلني دون شروط كي اقبلك كما انت عليه

تلمس الجوانب الجميلة في شخصية الاخر وسلوكياته

فلنتسام عّن الصغائر ولا نتصيد العثرات

حاول ان تقبض على الاخر متلبسا للصواب ليس العكس

اذا غلبت حسناتي سيئاتي فانا شخص جيد

القمة تتسع للجميع

في كل الامور خذ راحتك لكم ارجوك لا تاخذ راحتي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.