جريدة النجم الوطني

تغيّر مفهومي للنضج بقلم منار عمري

0 348

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تغيّر مفهومي للنضج بقلم منار عمري

لقد تغيّر مفهومي للنضج ، مقارنة بأخر مرّة تطرّقت لهذا المصطلح نقدا وتدقيقًا
فعلا تغيّر جذري أو لنقل نضج هو الآخر .
أدركت أنّ أصعب و أقصى مشاكلنا تمرّ بنا أولا ثم نيسر لها نحن العبور إلى الآخرين
مشاكلنا مع ذواتنا أعمق و أشد خطرا من الحروب و الصراعات الناتجة عن إلتقائنا بالأخرين .
و ما أقصى غربة المرء حين تكون نابعة منه .. .هي كألم الغربة داخل بيتك و بين أحضان عائلتك .. هي كذلك و أقصى
حين تتحطّم الأفكار و الحقائق و تندثر كأنها لم تكن .. حين يهجرك الإيمان و تصبح أسير العبث حينها .. .
تيقنت أنّ مشاكلي لم تخلق خارجي .. لم تولد مستقلة عنّي .. بل هي نابعة من أعماقي ..
و لعلني لا أبالغ حين أقول أنّي وحدي من كنت عدوة نفسي
و أنا من خذلت نفسي في كل مرّة توهمت أني تعرضت للخذلان .. و لا أأكد فقط بل أجزم أنّ خذلان المرء لنفسه أشدّ وقعا و قصوة من أيّ خذلان آخر
فتكاسلي في المجال العلميّ الدّراسيّ
و ثقتي المفرطة التي أنثرها هنا و هناك و عبارة الصّداقة التي أوزّعها على كل شخص ألتقيه ..
المبالغة في إختلاق العداوات و تبرير فشلي بالعين ، و الحسد ، و السحر
و الشعوذة من حين لآخر كلّ هذا كنت وحدي مسؤولة عنه و كانت خيارتي أنا وحدي ..
لذلك قررت أن أثور على نفسي على معتقداتي و أفكاري المهزومة .. التي كبلتني و جمدتني حتى إني أبصر الناس تتقدم و تتطور و أنا ثابتة جامدة جمود عقلي و أفكاري
لن أبحث عن الدواء خارجي .. أصبحت متيقنة أن كل تلك المساعي في إيجاد أدوية، كانت فاشلة تعمقت لهاجراحي
و اتسعت أكثر
الدواء كان بين يديّ دوما
كنت أنا العلاج و لم أفقه.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.