جريدة النجم الوطني

ب × ب قصة قصيرة بقلم / محمد أحمد محمود

0 49

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ب × ب قصة قصيرة بقلم / محمد أحمد محمود

جلس كلانا – في مواجهة شرسة – على مائدة الشطرنج.

تَرَبٌَعَت كل قطعه على مُرَبٌَعها باسطة سلطانها وكأنها تقول:

إطمئن ولا تخف فالنصر لنا والويل والثبور وعظائم الأمور لمن هو في الجانب الآخر.

مددت يدي وبدأت في تسجيل نقلتي الاولى

ب٤م

شعر الجندي بأنه أصبح في المواجهة دونما حماية، فراح الخوف يتلمس الطريق رويداً رويداً لقلبه لكنه تماسك أو هكذا بدا.

تذكر كيف ترك زوجته وحدها وكيف ودعته بابتسامتها التي كانت دائما سنده الوحيد في معترك لايرحم

سجل اللاعب الآخر لعبته التي زادت الأمر تعقيدا

ب٤و

جندي صغير مملوء بالنشاط والحماس، إستقرت خطوته على المربع الذي حدده له اللاعب الاّخر في الوقت الذي كان يسمع فيه كلمات أمه تتردد في رأسه:

تَمَهل يابني في خطواتك فإِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا

صارا كلاهما في المواجهة، نظر كل منهما للآخر نظرة مزجت بين التحدي والخوف والإصرار على إكمال الأمر مهما كانت النتيجة

والنتيجة تجلٌت حينما نطق الآخر

ب × ب

أشهَر الجندي سيفه ورفعه ليقضي على الآخر تنفيذاً للأمر، لكَن شئ ما في نظرة الجندي سَمٌَرت السيف في يديه بينما كانت كلمات والده يتردد صداها من حوله:

إحذر فإن الجنود دائماً ما تموت لكي تحيى الملوكَ

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.