جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

براغما بقلم/ نادين بلال العتوم

0 11

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

براغما بقلم/ نادين بلال العتوم


للنَدِيم الذي سيرافق ما تبقى من العمر
أعيِ جيدآ اني امرأة حادة صعبة ليسَ ادعاء مني وليست مجرد حجةٌ لإبعاد الجميع عني بل هي حقيقة غيرُ ملساء أعيِ اني لم أخض علاقة غرامية مسبقاً واني بمرحلة ما وبكل جهل وسذاجة وربما طفولة مغلوطة علقتُ في أحدا تجارب من حولي، أعيِ ان تفريطي بعاطفتي ربما جعلني انسى ان لي قلبًا خُلق ليُحب ليسَ فقط ليضخ الدماء واني عصبية كبركان ثائر لا محال له بأن يهدأ في لحظة غضبٌ ربما احرقك ابتلعُك ولسببٌ ما ستراني اهرب اتصرف بجنون والأمر المؤكد انك ستشعر بأنني أكرهك وكل الذي أملكهُ بداخلي ماهو الا غضبٌ وغَيظَ واني سانفر بمجرد سقوط رمشٌ وآحد منك فوق صدري أعلم بأني سأكون باردة في الأوقات التي تنتظر مني أن اثور أن انطق اكسر زجاج مرآتك ذات الإطار الذهبي واهشم كل التحف اللواتي أنفقت في شرائهم نصف مرتبك، ربما لذلك لقبوني في أزقة الحي القديم بامرأة الجليد أعي انك ستشعر أني غامضة للحد الذي يجعلك وانت تجلس بجواري محاولاً لفك رموزي تظنُ باني آلةٌ خطرة في ايً لحظة ستنفجر ولن تتمكن من فهمي لن أُجمل نفسي إطلاقاً تحديداً أمامك سادع قالب شمعٍ المثالية خاصتي يذوب ولن أكون معك كأي امرأة وأن كان لديك فيما مضى سجلٌ عظيم في معاشرة النساء، أعيِ اني سأقول لك منذ إللقاء الأول كل مساوئي نوبات غضبي، جنوني، وأن حبة فستق واحدة قد تودي بحياتي للجحيم اما عن قالب الحلوى بنكهة الكريمة البيضاء كفيل بأن ُيدخلني أسبوعاً في المشفى وأن شلالاً من غزلٍ البنات سيجعلني أُنشئ معبداً في منزلي واصلي للرب شكرآ وأن مزاجي عندليبي أَثِيل وكم اكرهُ كل الروايات التي يدس بها الكاتب بعضُ المصطلحات باللغة العامية وأنني انسى كثيراً
واكره طبيب الأسنان وان شفاه عفتي لم تلمس قط بحبٌ ربما لُمست مجازياً من نظرات عابرة لمديري القذر واكبر أمنية لدي هي أن اهرب عند الواحدة بعد منتصف الليل دون عودة وكم اشتهي بيتاً ريفي ابعد بكثير مما تتخيل ومدى كرهي للمناسبات الإجتماعية وحلقات النفاق العائلي وأن كل الذي يربطني بلقب العشيرة انه خاتمة لأسمي ولا أعلم عن العائلة شيئآ سوى أمي وادع لك حرية الاختيار وأعيِ أيضآ اني ساتركُ لك انطباعاً سوداوياً بعد كل الذي أفصحتُ عنه ومع ذلك سأقول لك القليل مما لا تعرفه قبل التورط بي والوقوع في فردوسي..!
-لم اكرهك ولن اكرهك مهما فعلت، أكبر عقابٌ لك هو قطع كامل صلتي بك للحد الذي يجعلك تسأل نفسك هل حقآ كانت هنا هل هي حقيقية ام اني كنت في حلم !

-سوفَ اقبل واتقبل جميع مساوئك وعيوبك حتى وإن كنت لن تلاحظ اعوجاج خط الايلينر أعلى جفني ولن اتقبلك كاذباً جبانٌ خائنا لا تعرف قدر النعيم بجواري.

سأوضح لك مرة أمرا ما أقدمتُ على فعله دون علمك للحد الذي يوصلك معي إلى بر الأمان و تؤمن بأني لستُ كما اخدت عني في أول انطباع.

-لستُ سيئة متسلطة ولستُ وحشآ ألمس الطفل بداخلي للتأكد، في حال انك لم تستطع واخدتك افكارك وظنك كما تشتهي الرياح ستراني أسوأ مما قالوا عني .

-امنحني الكثير من الأمان والطمأنينة لا أريد سواهم أرجوك لا تدعني اشك بك ولو بمقدار حرفاً واحداً، أن حصل ذلك فلن يتوقف ستنقلب حياتنا الى جحيم.

-لك الحق بأن تغضب مني لكن إياك أن تكتم بداخلك صب عليّ جام غضبك لكن إياك أن تصمت وترحل، إياك أن تصدق كلام احد عني اطلب مني التوضيح.

-ناقشني وتحاور معي استفز عقلي لكي يفكر ويبرهن ويثبت حضوره وإن كان أمرا يخصُ السياسية ؛ التاريخ والفلسفة؛ حتى وإن كان في لعبة كرة القدم وما إلى ذلك.

-هل تكون كل قُرَائي كل جُمْهُوري ؟!
-ان قبلت وتَقَبلتَ تَقَلُّبات مُنَاخي سأكون أعظم كاتبة على وجه الأرض.

-لا تغازلني وتصب عليّ كلاماً معسولا فبحراً منه لن يروي ضمأ امرأة مثلي لكن إياك أن تهملني ساقبل بقبلة من عيناك والغزل منهما.

-خُدني على قدر مواقفي معك ‘عقلي أن امكنك ذلك .

-في الخصام ومواقف سوءٍ الفهم والمشكلات سادعك تهدأ بعدها اشكيني لنفسي سأتجرد من كل المسميات التي املكها، لكي اسمعك وأقف بصفك لا بصفي حتى وإن كلفني الأمر أن أتحول لصديقك الشاب صدقني سأفعل المهم لا تذهب لأحد غيري مهما كانت مكانته.

-دعنا نتكلم دائما نغضب نُهدم البيت نقتُل بعضنا البعض ونفرغ غضبنا اول بأول لن اسمح لك بأن تبتلع غضبك.

-لن أقول أحبك كثيراً لكن سأفعل الكثير وإن كلفني ذلك أن أجعل المجرات لأجل رمشٌ عينك تقف ساكنه .

- Advertisement -

-اسمح لي أن أكون معطفك الأسود في ليالي البرد والتفكير المفرط دعني انزع عنك درع القوة والجبروت الزائف ساقبل بأن لا اُنجب أطفال وتكون وحدك طفلي.

-مهما حدث بيننا في لحظات حزنك وتعبُك جسدي هو أرضك ووطنك انزع كل حمل ظهرك وانصهر عليه ساسندك دائما.

-دعنا نكبر سويآ فكرآ وعقلآ حبآ وعاطفتاً من ثم عمرآ.

  • -حين تشعر أن الحياة معي لا تطاق اطلب مني أن نلتقي في الشارع المقابل لبيتي القديم الساعة الرابعة عصراً ارتدي ابتسامتك قبل قميصك الأسود ارجوك لا تنسى تلك الربكة بين شفتيك وتعَرف عليّ من جديد صدقني سترى امرأة أخرى في حين انك قد مللت للحد الذي يجعل هذا الخيار لن يسمن أو يغني من جوع لن يخلق رواية تدمع لها الأعين فرحاً وحبآ ساعرف من نظرة عينك مهما خبئت ذلك فأنا شخصٌ مصاب بالملاحظة الدقيقة أن حدثَ اختلافٌ في رمشة عينك أن قل حُبك لي أن أصابك الحرج مني ولم تتمكن من قول :- حسناً انا الآن سأقص الطريق اعتذر لن أكل بعد الآن فُتات الخبز من عنقك، أن شعرتُ بأنك تحملني فوق اكتافك”
    *بعض النساء حين تهتز علاقتها بِرَجُلها تنهمرُ عليه وتداهمهُ بالجمل المرعبة الركيكة (هل مازلت تحبني؟ لن ترحل عني صحيح؟) لا تستطيع أن تميز رفض شريكها، خجله، جُبنه وخوفه من مصارحتها فيهز رأسه بالإيجاب تفرح ويطمئن كبدها، اما انا ساعرف ولا أستطيع أن أصف لك شعور الخذلان آنذاك ليسَ لأنك سترحل أو لكون حُبنا تلاشى بل لضعفك لعجزك عن الأعتراف لإدراكي أن قوة الملاحظة حين تجتمع بالحساسية المفرطة تتحول لنقمة أن تعرف كل شيء تدون أن يقع على ملمس يدك “انه لامرٌ كارثي كأني أقدم طفلي الوحيد لحبل المشنقة بأم عيني أراه يُقتل ويداي مبثورة لا يسمح لي بالصراخ لأني قد ابتلعتُ لساني مسبقاً هكذا يكون احساسي.
    لكن اطمئن سأرحل عنك واتمنى لك السعادة أيضاً لن ألومك لن استجدي عطفك أو حتى ابكي أو اذكرك فيما مضى سوف اتقبل بكل سعة صدر .

-إياك أن تضغط عليّ لأجل اي شيء أو تحاول معاندتي وقتها سأريك أن الجبال بمقدورها أن تلين أكثر مني.

-سأشاركك مشاهدة المباريات التي لطالما مقتها بل وسأعد لك جوآ مناسباً لذلك وسأبادر في إظهار ردات فعل مناسبة مع كل مقطع – ولك حرية البقاء أو الرحيل لأصدقائك.

-تعلم كم أكره الطهي وفي حين اني فعلتها يعني اني في مزاجٌ فلكي ولكن على حدودك ولأجلك سأفعلها دائما .

  • حتى اني اكره الشاي واكره أن اصنعه لكن سأعدّه بكل شغف وحب على نار قلبي لأجلك.

-اجعل كل مفاجأتك لي تكون عبارة عن كتاب أو رواية ما -دعني اقرأ لك كل مساء.
-حين ترى عيناي حزينتان ارجوك لا تواسيني لا تكثر الكلام فقط قبلهم .

-لا أريد مالك ولا يهمني منصبك أو تحصيلك العلمي لا تغريني الهداية ولا حتى النقود و البيوت الفخمة يكفي أن تشاركني روحاً بروح ونمشي شارع سويا ؛ اما عن عيدي فيكفي أن تاخذني لزيارة متحفً ما .

-ايمكنك مشاركتي البكاء عينآ بِعين؟

-كرامتنا وعائلتنا أجعلهم دآئما خارج نطاق حروبنا.
-إياك أن تتوقف عن احترامي وان توقف حبك لي.

وأخيراً*جئتك بعد عمرآ من التعب وفي جعبتي الحزن والألم والقسوة والكثير من الخبرات والتجارب والحذر والخوف سأختارك انت لا أطمح في قصراً حُلمي أن تكون أنت بيتا لي وبطن امي الثاني قدّم لي الأمان والاحتواء والصدق وسأحرق عمري لأجل أن أرى إبتسامتك سأنسيك الماضي وكل من مرت على عمرك حتى وإن كان مرورها مرور الكرام؛ لم أحب من قبلك وربما لا أعلم كيف تكون نخزة القلب لأول مرة لكن سأحبك بكل ما وهبني اياه الله من احساس وعاطفه وفرتها طوال عمري؛ سأفتخر بكل ما تفعله حتى وإن كان اخد شهيق واستخراج زفير؛ سأكون سندً لك رفيقة صبرك شريكة أحزانك شقيقة أفكارك وحبيبةُ ندباتك لكن إياك أن تجعلني اندم على هذآ سَأعطيك الكثير واجعل قلبي الجليد بركان لأجلك لن أقول ارجوك سأقول إياك وحاذر أن تخدلني لا أريد أن اندم ولن أراهن عليك إياك أن تقتحم خلوتي وفي قلبك حبٌ لأخرى وان كان مجرد شعوراً بالبغضٍ والحقد لن أقبل أن تشاركني إياك أخرى ولو بإحساس كره.

– اما انت أقبل أو أرفض الخيار لك.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.