جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

بحسب تقرير مفصل لأسوشيتد برس: تركيا متورطة بإرسال عناصر إرهابية لطرابلس دعماً لحكومة السراج

0 131

بحسب تقرير مفصل لأسوشيتد برس: تركيا متورطة بإرسال عناصر إرهابية لطرابلس دعماً لحكومة السراج

متابعة/ د. هاني توفيق

أكدت وكالة أنباء أسوشيتد برس الأمريكية، بحسب نشرها تقريرا حول الدور التركي في تأجيج الحرب المريرة التي بليبيا، مؤكدة أن بعض مقاتلي الميليشيات الذين أرسلتهم أنقرة إلى طرابلس هم في حقيقة الأمر أعضاء في تنظيمي داعش والقاعدة الإرهابيين، مشيرة إلى أنه يتم الآن إرسال متشددين سوريين ينتمون إلى جماعات مثل تنظيم القاعدة وتنظيم داعش من قبل تركيا للقتال نيابة عن الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في ليبيا، وفقًا لقائدي ميليشيا ليبيين ومراقب سوري، حيث أثبتوا أن تركيا  دربت منذ فترة طويلة ومولت مقاتلي المعارضة في سوريا وخففت إجراءات حدودها حتى انضم المقاتلون الأجانب إلى داعش وقامت بالفعل في الأشهر الأخيرة بنقل المئات منهم إلى مسرح حرب جديد في ليبيا نظير أجر متفق عليه..

كما وصرح قادة الميليشيات الليبية في طرابلس لوكالة أسوشيتيد برس إن تركيا جلبت أكثر من4 الاف مقاتل أجنبي إلى طرابلس، وأن “العشرات” منهم ينتمون إلى تنظيمات إرهابية وتحدث القائدان شريطة عدم الكشف عن هويته لأنهما غير مخولين لمناقشة الأمر مع وسائل الإعلام، مسلطين الضوء على الآراء المختلفة داخل الميليشيات الليبية حول قبول المتطرفين السوريين في صفوفهم من عدمه..

يذكر ان الأمم المتحدة قد أدانت مرارًا وتكرارًا تدفق الأسلحة والمقاتلين الأجانب إلى ليبيا. لكن المنظمة لم ترد مباشرة على التقارير والاتهامات من جانب حفتر بأن حكومة السراج وتركيا تستخدم على ما يبدو المتطرفين المرتبطين بتنظيم داعش والقاعدة كمرتزقة.

ولم تؤكد تركيا أو تنكر تقارير عن إرسال مقاتلين سوريين إلى ليبيا لدعم السراج، ولم يرد الجيش التركي على طلبات التعليق، على الرغم من إقرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “في مقابلة تلفزيونية شهيرة له عزمه بأن يتواجد كقوة قتالية، ستكون هناك مكونة فريق مختلف ولن يكونوا من داخل صفوف الجنود الأتراك موضحاً أن تلك الفرق ستعمل مع القوات القتالية على الساحة الليبية ولم يخض في التفاصيل. 

كما استندت أسوشيتد برس على مقاطع انتشرت وشائعات ترددت عن مقاتلين سوريين تدعمهم تركيا في ليبيا منذ أسابيع. وفي أحد مقاطع الفيديو قام رجل ذو لهجة سورية بتصوير الاماكن التي يعيش فيها هو وغيره من المقاتلين، قائلًا “الحمد لله، لقد وصلنا بسلام إلى ليبيا” ويظهر مقطع آخر طائرة مملوءة بالمقاتلين وبعضهم كان يرتدي ملابسهم التقليدية ويتحدث بلهجات سورية واضحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.