جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

بالكادِ نمضي بقلم:رغد النابلسي

0 27

بالكادِ نمضي

بقلم:رغد النابلسي

بالكادِ نمضي..
لا وقتَ لبَذرِ الأمل في الأصيصات..


لا وقت لسقايته باهتمامنا..
لا مجالَ لتجاوزِ الماضي..


أو الخروج من هالةِ الحكايات..
بالكاد نَعبُر..
ونُحَثُّ لنُسْرِعَ..


لا مكانَ لنهدّئَ فيه روعَنا..
ونجتثَّ أشواكَ البدايات..


لا فرصةَ لنُزهرَ جُوريَّ حُسن..
ولا لنصفف بالرّوعة الخصلات..
بالكادِ..


هيّا..
هرولوا واقفزوا..
اخلعوا من رؤوسكم فكرةَ التمهلِ
وانسوا أمنيةَ مصافحةِ الأغنيات


وتأملِ اتساع الحياة..
عندَ فجرٍ مُؤنسٍ..


تظنّون أن يُعِدَ العدّةَ لرائقِ الصباحات..
تخلَّصوا من سِلالكم..


احذفوا من ذهنكم أنّ بإمكانكم..
أن تلتقطوا بها ما تَهطلُه الغيمات..


غيماتُ معسول الغزلِ من كلمات..
لا وقتَ لهذا..


بالكاد نمضي..
لا وقت للتفسير..
أو لاشتهاء المدح والسلامِ والعناقات
ريثما تحرّكون السِلال تحت المطرِ..


ستفقدون العمرَ ولنْ تملكوا..
يسيرَ ساعةٍ لتلقّي العزاءات..


بالكادِ بالكادِ نشرعُ في صُبح..
حتى تباغتنا أقمارُ المساءات..


لا أرضَ تلمُّنا،
لا نومَ يهدهدنا..
الأرقُ يلاحقنا..
يفترسُ أعيننا..


نصحو نصف أحياء
أو نصف موتى..
وأعيننا ذُبالات..


نرى الأشخاص والأشياء حولنا..
كأنها خيالات..
لسنا متأكدين من حقيقيَّتها..


غارقون في تيهنا والثّمالات..
حياةٌ لا تسعفنا بمجلسٍ..


نركنُ خلاله إلى أكتافِ بعضِنا..
ولا تمنحنا أقلَّ اللحظات..


لنقول للصغيرةِ التي تعرِض جدائلها:
“جميلةٌ أنتِ.”


ومؤخراً ما عادَ في إمكاننا..
أن ننتبه إليها..


فغفلنا أن الصغيرة كبرت..
قَصّت الجدائلَ وارتدَت ركضنا..


وأن من يركض في المضمار بجوارنا..
هي صغيرتُنا التي لم تعد صغيرَتنا..


وأننا على هذه الحالِ ولجنا الشيخوخةَ
دون درايةٍ..
وبلا إمهالات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.