جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الوحده و الشعور بالعزلة – كتب فهيم سيداروس

0 376

الوحده و الشعور بالعزلة

كتب : فهيم سيداروس

يقول فيودور دوستويفسكي

” جرب أن تظل وحيدا فترة ، ستجد أن البشر بلا أي فائدة حقيقية سوى إنهاكك في تفاهة سطحية لمشاكلهم النفسية طوال الوقت .”

قد تكون الوحدة مؤلمة ، ودموع الفقد حارقة ، ولكنها أجمل بكثيرٍ من الذين يذكرونك فقط ، وقت فراغهم ، و أكثر إنصافاً من ضجيج يعج بالنفاق ، وأصحاب الأقنعة ، والأوجه المتعددة ، فإن تكون وحيداَ ، خير لكَ من اَن تبنىِ علاَقات

مع من لايستحق .. هل تكره البشر؟

لا أكرههم.. لكنني أشعر بتحسن كبير، عندما لا يكونون بقربي دفاع بوكوفسكي عن العزلة ، تمر بك أيام تشعر فيها ، بأن كل شيء يثقل على صدرك ، الذين يحبونك والذين يكرهونك ، والذين يعرفونك والذين لا يعرفونك

تشعر بالحاجة إلى أن تكون وحيدا كغيمة ، وأن تعيد النظر بأشياء كثيرة ، بأن تعود إلى ذاتك مشتاقًا ، لتنبشها وتواجهها بعد طول هجر، أن تفجر كل القنابل الموقوتة التي تسكنك .

” شعور الإنعزال مريح بدون إهتمَامات مزيفة . “

وجدت نفسي أنتمي لذاتي لا أحد يشبه معتقداتي الغريبة وروتيني أنا بمثابة أشيائي التي لا يمكن أن تصبح يوما لأحد

تمر الأيام وأقضي أغلب ساعات يومي وحيدًا ومع ذلك لا أشعر بالوحدة بل على العكس تماما ،الناس التي تشتكي دائما فعلا البعد عنهم غنيمة ، والوحدة في بعض الاوقات رائعة ، الانسان الذكي هو من يستطيع ان يفعل التوزان في هذه الحياة أعتبره دليلا بأن للفرد القدرة على أن يكون وطنا مجموعة رفاق أو عائلة بمفرده .

كل إنسان يحكم على حسب محيطه والناس اللي حوله ، من الممكن أن يكون كلامه سليما على حالته ولكنه يقوم بالتعميم. معقولة ما حس إنه فيه إنسان واحد على الأقل كان له فائدة حقيقية في حياته .

هل العزلة تعزز التركيز على ذاتك ونفسك ؟

ربما البشر المحيطين بك فقط ، أو لأنهم يعتبرونك شخص مميز بالنسبة لهم ، وهذا سيجعلك وعاء لكل مشاكلهم النفسية ، مما يجعلك تعيش الوحدة وعلاقتها الطردية مع الراحة ، كلما إبتعدت عن الناس كلما إقتربت أكثر من نفسك ورأيتها بوضوح .

لو إستبدلت جملة جرب أن تظل وحيداً ب جرب أن تصمت قليلاً ،، ستجد المعنى الأكثر تحليلاً لأنه في الصمت تحليلا عميقا لما يجري أمامك حين تتحدث تلك الأفواه بالتفاهات السطحية اللامحدودة . حيث سيتم عملية التنافر بين الكلمات المسموعة الظاهرة و عقلك الباطني .

أما من وجهه نظري إن في وقت حزنك تحتاج من يواسيك وفي الفرح تحتاج من يفرح معك وكما قيل المثل ( الجنه من غير ناس ماتنداس ) .

لابد وأن ييقى الإنسان بضع ساعات كل يوم مع نفسه فهذا يمكنه من التعرف على نفسه أكثر ورؤيتها بوضوح .

ولكن في نفس الوقت ليس هناك أجمل من تخفيف عبء الحياة من على كاهل شخص إنسان مهموم وزرع فيه الأمل .

الناس التي تشتكي دائما فعلا البعد عنهم غنيمة ، والوحدة في بعض الاوقات رائعة ، الانسان الذكي هو من يستطيع أن يفعل التوزان في هذه الحياة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.