جريدة النجم الوطني

النساء يعشن حياة “يحكمها الآخرون”

0 27

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

النساء يعشن حياة “يحكمها الآخرون”

تقرير الدكتور نسيم صلاح ذكي سفير السلام العالمي.


وفقا لتقرير صندوق الأمم المتحدة للسكان لعام 2021، ما يقرب من نصف جميع النساء محرومات من استقلاليتهن الجسدية.
16 نيسان/أبريل 2021
المرأة
كشف تقرير جديد للأمم المتحدة صدر يوم الجمعه أن ما يقرب من نصف النساء في حوالي 57 دولة لا يتمتعن بالقدرة على اتخاذ قرارات بشأن الرعاية الصحية أو وسائل منع الحمل أو الحياة الجنسية.
فوفقا لتقرير حالة سكان العالم الصادر اليوم عن صندوق الأمم المتحدة للسكان بعنوان “جسدي ملكٌ لي وحدي”، فإن الافتقار إلى الاستقلالية الجسدية ربما قد تفاقم خلال جائحة الفيروس التاجي، مما يعرض أعدادا قياسية من النساء والفتيات لخطر العنف القائم على النوع الاجتماعي والممارسات الضارة مثل الزواج المبكر.
وقالت الدكتورة ناتاليا كانيم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، في بيان صحفي أعلنت فيه النتائج: “إن حقيقة أن ما يقرب من نصف النساء ما زلن غير قادرات على اتخاذ قراراتهن بأنفسهن بشأن ممارسة العلاقة الحميمية أو استخدام وسائل تنظيم الأسرة أو التماس الرعاية الصحية، ينبغي أن يثير غضبنا جميعا”.


وأوضحت “أن مئات الملايين من النساء والفتيات لا يمتلكن أجسادهن. إذ إن أشخاصا آخرين يتحكمون بحياتهن”، مشيرة إلى أن الحرمان من الاستقلال الجسدي يعد انتهاكا لحقوق الإنسان الأساسية للنساء والفتيات. كما أنه يعزز عدم المساواة ويديم العنف الناجم عن التمييز القائم على النوع الاجتماعي.
“ما هو إلّا إبادة للروح، ويجب أن تتوقف”، بحسب السيدة كانيم.
ويشير التقرير أيضا إلى أن قدرة المرأة على التحكم في جسدها مرتبطة بمدى تحكمها في مجالات أخرى من حياتها، بما فيها الصحة والتعليم والدخل والسلامة.


نتائج مقلقة
من بين نتائجه، وثق التقرير عدة طرق يتم من خلالها انتهاك الاستقلالية الجسدية ليس فقط للنساء والفتيات، ولكن أيضا للرجال والفتيان، كما أن عوامل مثل الإعاقة تؤدي إلى تفاقم الوضع.
على سبيل المثال، فإن احتمال تعرض الفتيات والفتيان ذوي الإعاقة للعنف الجنسي أعلى بثلاث مرات تقريبا، -والفتيات من هذه المجموعة هنّ الأكثر عرضة لخطر هذا العنف، بحسب التقرير.
كما أشار التقرير إلى أن البيئات القانونية العقابية، مقترنة بالوصم والتمييز وارتفاع مستويات العنف، تعرض الرجال المثليين وغيرهم من الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية لأنهم يُدفعون إلى العيش في الخفاء خوفا من المقاضاة أو غير ذلك من العواقب السلبية.
نتيجة لذلك، لا يتلقون التثقيف الصحي المناسب، ويترددون في طلب خدمات الرعاية الصحية والاختبار والعلاج.
وأضاف التقرير أن حوالي 20 دولة أو منطقة لديها ما يسمى بقوانين “الزواج من المغتصب”، حيث يمكن للرجل الإفلات من الملاحقة الجنائية إذا تزوج من امرأة أو فتاة اغتصبها، في حين أنه ليس لدى 43 دولة أي تشريعات تتناول قضية الاغتصاب الزوجي.
كما أوضح التقرير كيف يمكن للجهود المبذولة للتصدي للانتهاكات أن تؤدي إلى مزيد من الانتهاكات للاستقلالية الجسدية. على سبيل المثال، في الملاحقة القضائية في قضية اغتصاب، قد يطلب نظام العدالة الجنائية من الناجية أن تخضع لما يسمى بكشف العذرية.
دعوة إلى أن يصبح الرجال مناصرين للقضية
وقد سلط التقرير الضوء على أن معالجة الوضع المروع “يتطلب أكثر بكثير من مجرد سلسلة منفصلة من المشاريع أو الخدمات”، مؤكداً أن التقدم الحقيقي والمستدام يعتمد إلى حد كبير على القضاء على عدم المساواة بين الجنسين وجميع أشكال التمييز، وتحويل الهياكل الاجتماعية والاقتصادية التي تحافظ عليها.
“في هذا، يجب أن يصبح الرجال حلفاء. يجب أن يلتزم الكثيرون بالابتعاد عن أنماط الامتياز والهيمنة التي تقوض بشكل كبير الاستقلالية الجسدية، والتحرك نحو طرق عيش أكثر عدلاً وتناغما تعود بالفائدة علينا جميعا”، كما قالت الدكتورة كانيم التي دعت الجميع إلى تحدي التمييز “أينما ومتى صادف .&&

Women Live ‘Others Ruled’ Lives
Report by Dr. Nassim Salah Zaki, Ambassador of Global Peace.
According to the United Nations Population Fund 2021 report, nearly half of all women are deprived of their bodily independence.
16 April 2021
woman
A new United Nations report released on Friday revealed that nearly half of women in nearly 57 countries do not have the capacity to make decisions about health care, contraception, or sexuality.
According to the United Nations Population Fund’s State of World Population report released today entitled “My body belongs to me and alone,” the lack of physical independence may have been exacerbated during the coronavirus pandemic, placing record numbers of women and girls at risk of gender-based violence and harmful practices such as marriage. Early.
Dr. Natalia Kanem, Executive Director of the United Nations Population Fund, said in a press release announcing the results: “The fact that nearly half of women are still unable to make their own decisions about practicing intimacy, using family planning methods or seeking health care,” It should anger us all. “
“Hundreds of millions of women and girls do not own their bodies. Other people control their lives,” she explained, noting that the denial of physical independence is a violation of the basic human rights of women and girls. It also reinforces inequality and perpetuates violence resulting from gender-based discrimination.
“It is nothing but an annihilation of the soul, and it must stop,” according to Ms. Kanem.
The report also indicates that a woman’s ability to control her body is linked to the extent of her control over other areas of her life, including health, education, income and safety.
Disturbing results
Among its findings, the report documents several ways in which the physical independence is violated not only for women and girls, but also for men and boys, and factors such as disability exacerbate the situation.
For example, girls and boys with disabilities are almost three times more likely to experience sexual violence – and girls from this group are most at risk of this violence, according to the report.
The report also noted that punitive legal environments, combined with stigma, discrimination and high levels of violence, put gay men and other men who have sex with men at risk of contracting HIV because they are pushed into clandestine living for fear of prosecution or other negative consequences.
As a result, they do not receive appropriate health education, and are reluctant to seek health care services, testing and treatment.
The report added that about 20 countries or regions have so-called “marriage with the rapist” laws, whereby a man can escape criminal prosecution if he marries a woman or girl who raped her, while 43 countries do not have any legislation dealing with the issue of marital rape.
The report also showed how efforts to address violations could lead to further violations of bodily independence. For example, in prosecuting a rape case, the criminal justice system may require the survivor to undergo so-called virginity testing.
A call for men to become champions
The report highlights that tackling the horrific situation “requires much more than a discrete series of projects or services,” stressing that real and sustainable progress depends to a large extent on eliminating gender inequality and all forms of discrimination, and transforming the social and economic structures that sustain them. .
“In this, men must become allies. Many should commit to moving away from the patterns of privilege and dominance that significantly undermine bodily independence, and moving toward fairer and more harmonious ways of life that benefit us all,” said Dr. Kanem, who called on everyone to challenge discrimination. Wherever and whenever he comes across. &&

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.