جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

الملاك الرقيق

0 33

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

- Advertisement -

إعداد دكتور نورا سلطان

بعد مرور عام تقريبا من اعتزال هالة وارتدائها الحجاب وفي نوفمبر من عام 1991 اصيبت هالة بسرطان الثدي الالتهابي والذي يعد من الانواع النادرة واكثرها قسوة وشراسة والذي لاتتعدى نسبته 2% من عددحالات سرطان الثدي عند النساء فبدأت رحلة قاسية مع المرض والعلاج الكيماوي واظهرت هالة قوة تحمل غير عادية لالام المرض حتى شفيت منه بعد رحلة علاج استمرت 6 شهور ولكن بعد ذلك عاودها المرض مرة اخرى وبصورة اشد قسوة مما ادى الى وفاة احمد فؤاد والد هالة من حزنه الشديد عليها وذلك في يوليو 1992
بعد ان فجعت هالة بوفاة والدها احمد فؤاد في منتصف عام 1992 بدأت رحلة جديدة من العلاج الكيماوي وواجهت الالام المرض وقسوة العلاج بشجاعه وصبر لدرجة صيامها عن الادوية في نهار رمضان وكانت بالرغم من قسوة الالام المرض تقوم بالدعوة الى الى الله بين المرضى والاطباء والممرضات في المستشفى وفي اواخر ايامها كان القائمون على خدمتها يشمون ريحا طيبة تنبعث من غرفتها وفي الايام الاخيرة لها دخل زوجها عزالدين بركات السجن بسبب مشاكل مالية مماأثر على حالتها
وفي العاشر من مايو من عام 1993 وفى احدى الليالي الصيفية الحارة قامت هالة من سريرها بعد رقاد طويل فتطهرت واستحمت وتطيبت ثم نامت وقبل بزوغ الفجر نطقت بالشهادتين ثم اسلمت الروح ووجهها مشرق مبتسم وكان عليه نورملائكي شهد به كل من رأها. دخلت في غيبوبة متقطعة في أيامها الأخيرة ونشرت الصحف المصرية خبر وفاتها مرتين إلا أنه كان يتم تكذيب هذه الأخبار مع الإعلان بأن حالتها حرجة جدا. أسلمت الروح لبارئها في 10 مايو عام 1993 وقالت الفنانة عفاف شعيب أن وجهها كان به نور ملائكي غريب بعد وفاتها شهد به كل من رآها. وتصادف أن كان آخر مشهد أدنه في عالم التمثيل كان مشهد وفاتها في مسلسل “قطر الندى”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.