جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

المفتي: بعض رجال قريش سمَّوا أبناءهم محمدا رغبة في تحقق النبوءة عندهم

0 38

المفتي: بعض رجال قريش سمَّوا أبناءهم محمدا رغبة في تحقق النبوءة عندهم

كتب- خالد الشربينى

قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، إن بعض رجال قريش سمَّوا أبنائهم محمدًا رغبة في تحقُّق النبوءة عندهم.

وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق ببرنامج «مكارم الأخلاق في بيت النبوة» المذاع على قناة صدى البلد، اليوم الجمعة إن هناك من العرب من سموا أبناءهم بهذا الاسم لمَّا سمعوا من أصحاب الديانات الأخرى أن هناك نبوءة تفيد بأنه سيبعث في هذا الزمان نبي من أشهر أسمائه محمد، فرجوا أن يكون منهم، ولكن لم يدَّعِ واحد من هؤلاء النبوة قط، فضلًا عن عدم توافر صفات خاتم الأنبياء إلا فيه عليه الصلاة والسلام.

وتابع مفتي الجمهورية أن العلماء اختلفوا في تعداد من تسمَّى من أبناء الجاهلية بهذا الاسم، فذهب بعض العلماء إلى أن هناك أربعة تسمَّوا بمحمد، وهو اسم مبارك والتسمي به أو بغيره من أسمائه هو أمر طيب بلا شك، لدرجة أن البعض خاف أن يسمي ولده محمدًا فيُسب هذا الولد فأضاف حرف ألف قبل الاسم فكان “أمحمد” حتى لا يرتبط السبُّ بذِكر النبي الكريم، وهي نية طيبة، ولكن هذا أمر بعيد عن التصور الذهني.

وردًّا على سؤال عن حكم استحباب التسمي باسم محمد ونحوه استنادًا للحديث المشهور “خير الأسماء ما عبِّد وحمِّد” قال : هذه الأحاديث بهذا اللفظ فيها كلام بين العلماء من حيث الثبوت، ولكن معناها لطيف وصحيح، والتسمِّي باسمه عليه السلام أو بأيٍّ من أسمائه فيه دلالة بلا شك على التعلُّق به والحب له.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.