جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

المفتاح السادس للنجــاح بقلم دكتور/ حســن سُــليمان

0 104

المفتاح السادس للنجــاح بقلم دكتور/ حســن سُــليمان

جعبة الساحر لا تنضب من أفكار و حيل و مفاجئات .. هى أدوات إبهاره وتشويق متابعيه

نُكررها دوما أن من وضع الإطار ملك النتائج .. بداية الطرح و أخره ..

نستمر فى سرد وتحليل أسباب ومفاتيح النجاح الحياتي ونستشهد بخبرة الرائعين الواثقين الفاعلين

وفى عجالة نبحر في ملخص لمفاتيح المقالات السابقة .. للقارئ الغير متابع فلا نقده التسلسل

من أهم المفاتيح الدافعيــــــــة Motive

في إرشاد عن طاقة محركة للأفعال ومُحققة للنوايا والأفكار . ونستمر فى عطايا و مزايا المفاتيح .. فما زالت كُثر وحديثها له شغفة ووقعة وصداه .

وتقدمنا بمفتاح أخر هو الــــطـاقــــــــة Energie

وشرحنا الوسائل التي تمكنك من زيادة طاقتك بطريقة فعالة للغاية كذلك التحذير ولصوص الطاقة من القلق و الإجهاد

و إستمرينا في عرض مفتاح المــــــــهــــــارةSkill

وحقيقة ألا أهدر أي فرصة للمعرفة والتعلم ، و التعلم عملية مستمرة معنا حتى الممات. والمهارة فى تطبيق المعرفة

وتحليلا لكتاب المفاتيح العشر للنجاح للدكتور إبراهيم الفقي .. نعلو فى الوقوف على درجات أخرى و مفتاح جديد

نصعد أكثر و نرتقي لمفتاح: التصــــور Vision

أشياء يروها و يتخيلوها.. أحلام و هواجس و رؤى. فنحتاج إلى تحرير تخيلاتنا من أي قيود فالخيال هو بداية كل شيء.

ونرتقى لأعلى أكثر لمفتاح الفعـــل Action

فابدأ بالتصرف من اليوم مهما كان كلام الناس أو مهما كانت أفعالهم وعليك أن تعطي اهتماماً أقل لما يقولونه واهتماماً أكثر لتحقيق أحلامك.

ونستمر فى تحليل وتلخيص كتاب دكتور إبراهيم الفقى ( المفاتيح العشرة للنجاح )

وجا دور طرح المفتاح السادس .

التوقعـــات Expectation

” التفاؤل هو الإيمان الذي يقود إلى النجاح ” هلين كلير

كل ما تتوقعه بثقة تامة سيحدث في حياتك فعلاً “.هل هناك حقيقة قانون الجذب ؟ هل أفكارنا وتوقعاتنا تتحق لتفكيرنا و إلهامنا بها ؟

نحن عندما نفكر بطريقة إيجابية نجذب إلينا المواقف الإيجابية والعكس يحدث عندما نفكر بطريقة سلبية فإننا نجذب إلينا المواقف السلبية ،

وقال هوراس : ” نحن غالباً نحصل على ما نتوقعه “…إن العقل الباطن لا يفرق بين الحقيقة وغير الحقيقة ولا يعقل الأشياء وهو يقوم بعمل ما تمليه أنت عليه فإذا قلت لنفسك ” أنا أستطيع أن أقوم بعمل ذلك ” أو قلت لنفسك ” أنا لا أستطيع عمل ذلك ” ..فإن ما تقوله لعقلك الباطن هو الذي سيحدث فعلاً.

والآن إليك هذه الوصفة للوصول للتوقعات الإيجابية :

1.عندما تشعر أنك تقول لنفسك أشياء سلبية قم بإلغائها فوراً

2.عليك بتغيير السلبيات إلى إيجابيات قل أستطيع ..أنا قوي ..أنا واثق من نفسي الآخر وصل فأنا قادر بإذن الله على الوصول .. غير الرسالة

3.قم بالتصرف فوراً تبعاً لخطتك واحذر الرسائل والإشارات السلبية التي يتلقاها عقلك الباطن من أصدقائك وأفراد عائلتك والمحيطين بك ، ولا تسمح لأي شخص أن يبرمج لك توقعاتك بطريقة سلبية

  1. ابدأ يومك بتوقعات إيجابية وقل لنفسك ” أنا أتوقع أن يكون اليوم يوماً ممتازاً إن شاء الله ” وثق بأن شيئاً جيداً سيحدث لك

5.توقع الخير وأحسن ما في الناس وأحسن ما في المواقف وأحسن ما في الحياة

ديننا يحثنا على الخير والتفاؤل ” تفاءلوا بالخير تجدوه “

ركز طاقتك على النتائج الإيجابية التي ستحصل عليها..

ونختم الرسالة أن سقف التوقع بناخ بيدك أنت .. أنت من يرسم نهايات الافكار وتوقع واقعى مقبول أو خيالى مجنون يحطم الأعراف والطبيعى ..

وأكرر فكرة طالما كشفتها أمام متلقين رسالاتي

عاملوا الناس كما يستطيعون وليس كما تتوقع وتريد ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.