جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الغريب “بقلم الكاتب / وليد يسري

0 16

الغريب “بقلم الكاتب / وليد يسري

إعداد / محمد الزيدي

مكنتش محتاج حاجة من حد برغم فقري، كنت محظوظ إني لما هربت من الملجأ بسبب الضرب وقعت في إيد ست طيبة خدت بالها مني وعلمتني حاجات كتير أهمهم إن لو معملتش لنفسك كرامة عمرك ما هتلاقي اللي يحترمك، ماتت بعد ما لقتني بسنتين بس سابت في نفسي أثر طيب عشت عليه سنين بعد موتها وعوضتني عن العذاب اللي شوفته في الدار أو شوفته في عين أي حد قالي إنت ابن حرام وحاسبني على ذنب مش ذنبي، اشتغلت شغلانات كتير عشان ممدش إيدي لحد، لحد ما رسي بيا الحال إني اشتغل غفير على محجر طوب، كانت ورديتي من بعد المغرب لحد سته الصبح، كانت قعدة الليل بتقلب عليا المواجع، ساعات أضحك وساعات تانية أبكي، راجل عايش يتخيل أبوه شكله ايه وبيشتغل ايه، أمه عايشه ولا ماتت وبعدين يفتكر أنه ابن حرام، إحساس صعب لما تحس نفسك جيت للدنيا غلطة ومحدش راضي يقبلك، مكنش بيهون عليا قعدة الليل غير الحاج غريب اللي بيشتغل غفير في المحجر اللي جنبي وكنا بنقعد مع بعض نسهر ونشرب شاي ونأخد بالنا من المحجرين بدل ما كل واحد يقعد لوحده، كنا بنحكي عن الدنيا بكل ما فيها من غناء لفقر لصحة لمرض، بس مكناش بنتكلم عن نفسنا خالص، لحد ما في يوم قولتله ياعم غريب أنا جيت الدنيا دي غلطة، فضل يضحك عليا لحد ما اتعصبت وقولتله ياراجل يارتني ما قولتلك، قالي يابني بضحك على الزمن اللي جمعنا أصل أنا كمان جيت الدنيا دي غلطة معرفليش أهل، فضلنا نضحك أنا وهو لحد ما عيطنا، وقتها كل واحد فينا حس بوجع الوحدة اللي عايش فيها من سنين، طَّلع عم غريب الراديو بتاعه وطِلع منه صوت الست وهي بتغني، فاتت أيام على أيام وعم غريب يكبر في السن، لحد ما في يوم طلع جواب وقالي خلي ده معاك، ضحكت وقولتله جواب رومانسي، قالي لا.. دي وصيتي لما أموت نفذها، فات سنة ومات عم غريب وساب وراه وجع في القلب لا يمكن يروح، صاحبي الوحيد في أيام البرد والصيف في الضلمه قبل النور مشي وسابني لوحدي، فتحت الوصية بتاعته لقيت مكتوب فيها….

عمك غريب ساب الدنيا اللي جه فيها غلطة، ساب الدنيا اللي كانت السبب في أنه يسمع كلام كتير يهينه، كنت فاكر يابني الدنيا دي حاجة كبيرة بس للأسف أكتشفت إني كنت حمار كبير، الدنيا دي أصغر بكتير من كل الهم اللي بنعيشه بسببها
هتوحشني يامرزوق وهيوحشني القعدة معاك عند المحجر بكباية الشاي، فيه فلوس يامرزوق هي كل تحويشتي من الدنيا مية ألف جنيه هتلاقيهم في علبة خشب تحت سريري خدهم واعمل بيهم أوضتين لأي حد زيي وزيك غريب وهات فيهم مُدرس براتب كل شهر، يعلمهم قراية وكتابة وقرآن، وخد الباقي ليك على قرشين منك وأتجوز، الخير يامرزوق هو الشيء الوحيد اللي لازم تعيش عشانه وأوعى اسمعك تقول أنا جيت الدنيا غلطة، أنت ربنا جابك لسبب يمكن السبب ده إنك تعمل الخير، إنك تعطف على إنسان، إنك تجبر بخاطر حد، كل ليل افتكرني وادعيلي و أوعى تزعل كلها كام يوم ويشوفوا غفير غيري و أكيد هتتعرفوا وتبقوا صحاب بس أوعى صاحبك الجديد ينسيك عمك غريب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.