جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

العائلة انت، وأنا/هدى المبارك

0 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

العائلة، أنت، وأنا..

لم أهرب من العائلة إلا مرتين،
مرة حين ظننت أني أحبك،
ومرة حين ألحوا عليّ تفسيرا لنوبات غضبي!
لم أخض مغامرة الشجارات المدرسية،
لم أهرب من الفصل،
لم أرسم قلبا أو سهما في كراستي،
كما أني لم أضع مساحيق التجميل لـ يتغنّى بي!
كل ما فعلته،
هو رواية قصص حميمية للوسادة الدب،
والقصر السرير!
الشوارع كبيرة عليّ،
وأكبر مخاوفي الوحدة!
هربت المرة الأولى،
صادف أن تنكسر زجاجة عطر قرب وجهي،
وأنا معلقة على جدار،
كيف أنزل نفسي من هذه اللوحة؟!
كيف أبتلع العطر؟!
كمينٌّ في فمي،
الأيام سواء..
الوجوه سواء
الحب أكذوبة نصدقها -صدفة- بين مغامرة وأخرى!
أنا أجبن مما يظنون!
وأضعف مما تعتقد،
إذ أني كلما افتعلتُ شجارا معك،
أقلع أحد أظافري، أغرسه في جلدي،
هكذا أنا أزرعـُك.. أزرعُ الخطايا!
مستريحة على كتف جدارية،
إلى أن أعرف طريقا للعودة.

- Advertisement -

هدى المبارك

الملف_السعودي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.