جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الطمأنية والسكينة في غار ثور “بقلم / محمـــد الدكـــروري

0 14

الطمأنية والسكينة في غار ثور ”
بقلم / محمـــد الدكـــروري

لقد كانت حالة الطمأنينة الرائعة التي كان يعيشها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو يشعر بمعية الله تعالى له ولصاحبه وهما في الغار، فلا يجل قلبه، ولا تهتز جوارحه بينما قوى الشر تجتمع بحدها وحديدها حول باب الغار، ومن الجميل أن نعرف أننا إذا استشعرنا هذه الحالة من الرضا بقدر الله، والاطمئنان لقضائه سبحانه، فإنه يكافئنا بالمزيد من الطمأنينة والسكينة وهذا ما عرفناه من قراءة الآيات الخاصة بهذا الموقف فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للصديق رضي الله عنه كما تصور الآيات ” لا تحزن إن الله معنا” ثم قال تعالى وهو يصف ما حدث “بعد” هذا القول “فأنزل الله سكينة عليه” فالسكينة التي أنزلها الله تعالى زائدة على السكينة التي كانت موجودة بالفعل في قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي هدية من الله تناسب العمل القلبي الذي قدمه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فالجزاء من جنس العمل، ولقد قال تعالى في كتابه “لئن شكرتم لأزيدنكم” فكان هذا هو الوضع داخل الغار، فماذا عن خارجه؟ فلقد قطع المشركون طريقا طويلا صعبا حتى يصلوا إلى هذه النقطة، وها هم يرون أن آثار الأقدام قد انتهت أمام فتحة باب الغار، فماذا يتوقع منهم الآن؟ وإن المتوقع الذي لا ريب فيه هو النظر داخل الغار لرؤية من بداخله، وكم ستأخذ منهم هذه النظرة؟ إنها دقيقة واحدة، وربما ثوانى معدودات، ولا شك أنهم قد أخذوا ساعات طويلة حتى يصلوا إلى هذا المكان، فلماذا لا يطأطئ أحدهم رأسه لينظر نظرة سريعة داخل الغار؟ فهذا هو المتوقع لكنه لم يحدث، فإن الله تعالى ألقى في روعهم ألا ينظروا إلى داخل الغار، وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما “فاقتصوا أثره فلما بلغوا الجبل خلط عليهم فصعدوا فى الجبل فمروا بالغار، فرأوا على بابه نسج العنكبوت.

فقالوا لو دخل ها هنا لم يكن نسج العنكبوت على بابه، فمكث فيه ثلاث ليالى” وهذا الحديث وإن كان ضعيفا من كل طرقه فإن كثرة طرقه يقوّي بعضها بعضا فترفعه إلى درجة الحديث الحسن، أما قصة الحمامتين وقصة الشجرة التي نبتت على باب الغار فهي قصص ضعيفة جدا لا تصح، وأنه حتى ولو لم تصح قصة نسج العنكبوت فهذا إعجاز من رب العالمين إذ كيف لا ينظر الناس داخل الغار مع كونه مفتوحا؟ فسواء نسجت العنكبوت خيوطها أو لم تنسج فهذا دفاع من رب العالمين، والنتيجة واحدة، وهى نجاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وصاحبه الصديق رضي الله عنه من هذه المطاردة المكثفة، وتبقى الحقيقة التي لا جدال فيها وهي أن الله يفعل ما يريد، وقد مكث الرسول صلى الله عليه وسلم في الغار ثلاثة أيام كما كان مقررا في الخطة المرسومة.

وحان وقت الرحيل إلى المدينة، وجاء الدليل عبد الله بن أريقط بالناقتين في الوقت المتفق عليه، وجاء بناقة ثالثة له، وجاء معه عامر بن فهيرة رضي الله عنه ليرافق الركب المهاجر إلى المدينة، وقد سبقت تلك الهجرة المباركة عدة هجرات منها الهجرة الأولى إلى الحبشة والتي هاجر فيها عشرة رجال وخمس نسوة، وكذا الهجرة الثانية إلى الحبشة وقد هاجر فيها بِضع وثمانون نفسا، وكذا الهجرة إلى الطائف وكان فيها النبي صلى الله عليه وسلم وحده، وهكذا هو مفهوم القيادة في الإسلام، فيعني”ذلك السلوك الذي يقوم به شاغل مركز الخليفة أثناء تفاعله مع غيره من أفراد الجماعة، فهي عملية سلوكية، وهي تفاعل اجتماعي فيه نشاط موجه ومؤثر، علاوة على كونه مركزا وقوة، والقيادة الإسلامية قيادة لا تعرف الاستبداد أو الفوضى، فالقائد المسلم ينطلق من مبادئ الإسلام الراسخة.

ومن العقيدة التي يؤمن بها، معتمدا على مبدأ الشورى مع أتباعه في اتخاذ القرارات بكل موضوعية وعدل وتجرد، يحدوه في ذلك مرضاة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ويقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم “سيد القوم خادمهم” وهذا يعني أن الذي يتولى قيادة الجماعة هو من يقوم بخدمتهم، والسهر عليهم، والسير بهم نحو تحقيق أهدافهم، ومن أهم خصائص القيادة الإسلامية هو ولاء القائد وأتباعه لله سبحانه وتعالى، وأن يكون فهم القائد لأهداف العمل ومصلحة المنظمة في ضوء الأهداف الإسلامية الكبرى، وكذلك الالتزام بالشريعة والسلوك الإسلامي، والأمانة الموكلة إليه من الله سبحانه وتعالى بتعهدها بما يترتب عليها من مسؤولية عظيمة لذا يأمر الله عباده من القادة أن يؤدوا واجبهم نحوه سبحانه وتعالى من خلال ممارسة العدل والرأفة تجاه المرؤوسين حيث يقول الله تعالى فى سورة الحج ” الذين إن مكناهم فى الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.