جريدة النجم الوطني

الطفل العدوانى والمتهور…. د. غادة لطفي

0 18

الطفل العدوانى والمتهور…. د. غادة لطفي

قد يعتاد بعض الأطفال على السلوك العدوانى إنعكاسا لما يتم من عنف داخل المنزل أو روضة الأطفال أو المدرسة فى التعامل معهم أو كنتيجة لإصابة الطفل ببعض الإضطرابات العصبية كفرط الحركة الذى يصاحبه عنف وتهور من قبل الطفل وعدم إدراكه لعواقب الأمور

فى حالة إعتداء الطفل على أحد إخوته أو أصدقائه بالسب أو الضرب فلابد من إتباع الأهل لبعض الأمور لتقويم هذا السلوك الخاطئ ومنها الآتى….

١/ يتم سحب الطفل بعيدا عن بقية الأطفال وإجلاسه وحيدا لدقائق حتى يشعر بسوء فعله مع إفهامه بأن هذا السلوك العدوانى مرفوض من الجميع وسوف يجعله مكروها وبأنه لايقبل أن يعتدى عليه أحد مثلما فعل هو

٢/ إذا تكرر هذا السلوك العدوانى مرة أخرى فيتم سحب أى إمتيازات للطفل كمنعه من اللعب مع أصدقائه أو منعه من اللعب باللعبة التى يفضلها أو منعه من التنزه مع الأسرة لفترة معينة

٣/ لابد من الصبر فى تقويم هذا السلوك العدوانى الذى يتبعه الطفل وعدم توقع إستجابته بشكل سريع

٤/ لابد من تجنب أسلوب العنف داخل الأسرة بشكل عام حتى لا يعتاد الطفل عليه (فالطفل مرآة أهله)

٥/ يفضل التحدث إلى الطفل بهدوء ومناقشته فى أسباب عنفه وتعديل أى أفكار خاطئة لديه كإعتقاده بأن الشخص العنيف هو شخص قوى وإقناعه بأن العكس هو الصحيح وبأن القوى هو من يملك نفسه عند الغضب كما أرشدنا رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام مع منع مشاهدته للأعمال الدرامية التى تحث على أسلوب العنف والعدوانية

٦/ لابد من إفهام الطفل بأن يفكر دائما فى عواقب أى أمر قبل القيام به مع أخذ نفس عميق بشكل متكرر لتهدئة نفسه من الغضب والتعود على ضبط النفس وإتباع أسلوب الحوار الهادئ عند عتاب من يضايقه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.