جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

الطريق لأين/ السرحان الربيعي

0 6

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

الطريق لأين. ؟


لأين هذهِ الطريق
الطريق…هي
مؤكدا هذه الطريق. !
ثملٌ في قعر هواك انا
وهذهِ الجِرار الغارفةُ من حناجرِ المدى وَجع النّايات
خمسونَ ونيّف ثم ثلاث لواحِق من الأسئلةِ
وقفنَّ حيارى
الى عينيكِ شاكيات على بابِ صَمتُكِ غرسنَ احاديث الروح فسائل لبلوغ نضوج العذق
حينَ تأمل قِصر الوقت لقطف ثمار النهد . !
هل تعلمينَ
الفصل الأخير من روايةِ عطركِ
حبيسُ الثوّب.؟
وإن العقارب الثلاث لساعة الجدار
تضحكُ ساخرةً من الواقفينَ على التل. ؟
هل تعلمينَ
للوحدةِ لوّنَ غُرابْ
كمّ اخشى
عَناكِبُ الزوايا تَملأُ الفُراغ الفائض عن اوعية المكابرة

- Advertisement -

              '
              '

تُرى…
هل يتنفس حيّا ما في البحرِ الميّت.؟
سبّابتي تُشيرُ لكِ احتجاج
مُحتشدٌ انا بالهتافِ
ان تتدلى انفاسكِ
عِرقٌ للنار من تحت رماد لاثمة كل تفاصيل خرائط وجع النايات
ليت
للجفنِ المؤرق تنهيدةَ الوسنِ
ايتُها المقروءةَ بالفنجانِ وخطوط الكّف
انا القُبْلةَ
التي تدور بها الرياح عن شفاهك
قُبلة حُبلى بالكثيرِ من القُبلِ الغائبة عن الوعي تماما
بالكثيرِ من مزامير الغناء
يانُضّج الكُرمة
ياعِتق كؤوس نبيذُ الليل
حانَ لي الآن
ان اركل كُرة الصحو بعيدا عن مآخذ الوسطية
المُلغاة عن سطر اللوّحظ
ان يأخذ بُعد الكوكب سِفرا بجناحٍ تائه في ملكوت يحد حدود الغيب . !



هاأنذا
اقترحت على القمر ان يكون اخضرار عيون
لتراتيل الشوق القافز من عينيكِ
توأمان انتِ والقمر
قد رضعا من ثدي الشمس ضياء
راكضان فرحا
في ليلتي الشاسعة
هل تعلمينَ
ياأمرأة البذور والفاكهة
انني قد ادخرت حنين البحر
مذ كان الموج طِفلا يلهو بلطف
على رمل الساحل
وحملتُ عطش الصحراء في كف هجير
لساحل ليلتكِ الألف
يالشفاه التياع اليابسة لجرف شفاه الماء
وسخونة خدود الحلم في ثرثرةٍ
مُلقاة
على وسادة الطريق . !



ها
قد نامت المدينة
والغُرف
اطفأت مصابيحها الى الصباح
وانا
واسئلتي الكثيرة
والطريق لأين .!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.