جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

الطبيعة الأم ودورة الحياة بقلم علي بدر سليمان

0 2

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

الطبيعة الأم ودورة الحياة بقلم علي بدر سليمان

- Advertisement -

هاهي الأيام تمضي بسرعة وكأنها تتسابق مع الزمن
ربما يموت الأمل في تلك اللوحة المرسومة من الماضي والحاضر لكن لايمكن أن تموت في المستقبل
قد نجد الفراغ ونغوص في أعماقه ربما هو فراغ نفسي وربما عاطفي أيضا ونرى الشمس مجرد قرص
شاحب لايحبذ الظهور كثيرا في أيام الشتاء البارد
ويطغى على تلك الطبيعة ثوب الحزن الباهت الشتوي
تحاول الأشجار أن تنفض كتلة الثلوج المتراكمة
على أغصانها عبثا فتجد حمل ثقيل ربما يتعب كاهلها فتجدها تناشد الرياح لتعصف بها وتزيح عنها تلك الثلوج المتراكمة تناشد الشمس لتشرق وتذيب الثلوج
لتتحول إلى مياه سائلة تسقي جذورها التي كادت أن
تموت من شدة الصقيع فتجد أن جذورها الممتدة
عبر الأرض قوية متفرعة شبكة قوية لاتموت بالمطلق ولو ماتت بعض أجزائها أو احترقت فلا تموت كلها
وربما تستعيد عافيتها من جديد فتعود قوية متفرعة من
جديد.
هي الأرض لاتخون أصحابها وتعطيهم كل شيء هم بحاجة له ليعيشوا بخير وسعادة هي الأم التي تعطي أطفالها كل ماتملك حتى يعيشوا حياة هانئة حياة
أفضل ومستقبل أفضل مشرق .
هو الربيع يزهر من جديد فتضيء الشمس وتعطي الدفء ليس فقط للبشرية وإنما أيضا للغطاء النباتي الذي سيقوم بعملية التركيب الضوئي لينمو ويستمر وكذلك الفراشات المتعددة الأشكال والألوان والنحل الذي سيقوم بنقل الرحيق من الأزهار إلى الخلية لصناعة العسل وتجد الطيور تغرد فرحة بقدوم فصل الربيع والشجيرات قد أزهرت وأعطت ثمارا مختلفة الأشكال والألوان.
هي الطبيعة التي تساعد بعضها وتدعم بعضها لتستمر دورة الحياة بكافة أشكالها المختلفة وتبقى الطبيعة هي التعاون والتوازن وهي الأساس المطلق في حياة الكائنات الحية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.