جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

الصيف و الشتاء.. بقلم/ مجدي بدر

0 55

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

الصيف و الشتاء.. بقلم/ مجدي بدر

- Advertisement -

العنب العنب ينفع فى شتا او صيف جملة
فى اغنية كلنا سمعناها و عرفنا من غناها و عاشت فى الاذهان .
اما الصيف و الشتا فمعروفين عند الجغرافيين بالانقلابين من حرارة شديدة و نروح المصيف عشان الجو حر و كدة و يعدي الصيف و ييجي الشتاء بالبرد و المطر و نقول الجملة الشهيرة هو احنا مش هنطلع الشتوي بقى . لو دي كل معلوماتك عن الشتا والصيف تبقى غلطان علشان احنا كنا زمان أبطال فى الصيف و الشتاء . كنا بنعمل طلعتين على الاوربيين اسمهم الصوافى و الشواتي على اسم الفصلين الصيف والشتاء

واللي رتب حملات الصوافى والشواتي والي بلاد الشام وهي غارات إسلامية كان تتم صيفًا وشتاءً لغزو الأراضي البيزنطية هذا وتستغرق الصوائف الستين يومًا بينما الشواتي كانت تُقضى في عشرين يوم .
فكرة الغارات بترجع لمعاوية بن أبي سفيان اللي كان عاوز يزيد فى الأراضي البيزنطية علشان يتعرف عليها و دي هيسهل من هجمات الفتوح و كان بيفكر كمان انه يضع الدولة البيزنطية فى حالة أزمة دائمة و في حالة تأهب ودفاع دائم عن أراضيهم وممتلكاتهم .من اهداف معاوية كمان ان يكون الفصول الدراسية القتالية مفتوحة بشكل فعلى و هي ارض المعركة اللي اصبحت فى عهد معاوية ميدان تدريب مفتوح خاص للمسلمين لتعليم قواتهم فنون القتال وأساليبه وتم تطوير هذه الأساليب فى عهدة فيما يتطلب هذا النوع من الغارات الحنكة وسرعة البديهة والشخصية القيادية فما كان من معاوية إلا أن يختار القادة على درجة من القدرة و الكفاءة و اشهر هؤلاء القادة ملك الصوائف مالك بن عبد الله الخثعمي و هو من القادرة القادرين على مواجهة الفطنة والذكاء البيزنطي في أساليب القتال .
البيزنطيين كانوا شاطرين في نصب الكمائن في الممرات اللى اتعود المسلمون على العبور منها أثناء الغارات .
وأظهر كل من المجاهدين المسلمين والقادة البساطة في الترتيب والتخطيط فقاموا بتقسيم أنفسهم لفرق منها للحراسة والدفاع والإغارة، وكانوا حريصين على وجود وسائل اتصال بين هذه الفرق ومكنش غايب تحصين الخيول بالدروع لوقوع أية غارات مفاجئة من قبل البيزنطيين .
والصوافى والشواتي كانت اهدافها كتير بس كان فى هدف رئيس و هو تحصين الجبهة الشمالية والتي اعتبرت ذات خطورة عالية و دي كان بدأ فيه الرسول صلي الله عليه و سلم منذ غزوة تبوك .و كمان كان حرص معاوية بن ابى سفيان على السيطرة على العاصمة البيزنطية. دي اهم اهداف الحملات بس كان فى اهداف تانية يمكن اختصارها فى الاتي القضاء على الفتن والمتمردين و حماية الاندلس و المدن الساحية و اعادة بناء القلاع و الحصون الحدودية و اظهار قوة المسلمين .
عرفتوا ان فى حاجات مرتبطة ذهنيا بالصيف والشتاء أهم من العنب .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.